حساب تركي شهير ينصح الكويت بتفعيل اتفاقية التعاون الأمني مع تركيا لمواجهة السعودية والإمارات

0

وجه حساب تركي شهير على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، نصيحة إلى الكويت، لمواجهة المؤامرات التي تحاك ضدها من قبل السعودية والإمارات. كما قال.

وجاء في تغريدة حساب “الرادع التركي” والتي أثارت جدلاً واسعاً على “تويتر” حسب ما رصدت “وطن”، ( بأن تفعيل اتفاقية التعاون الأمني المشترك بين تركيا والكويت، هو أنجع الحلول لإيقاف كل المؤامرات والتصدي للحملات التي تشنها أنظمة الرياض، وأبو ظبي، ضد الكويت، والتي ظهرت بشكل كبير في الإعلام التابع لهذه الأنظمة ).

وشهدت الآونة الأخيرة، حملة تشويه قادتها حسابات سعودية وأخرى إماراتية ضد الكويت، تخللتها تسريبات اعلامية للتشكيك في انتماء الكويت للجسم الخليجي كما جرى مع قطر التي قادت أبوظبي والرياض والمنامة حصاراً ضدها.

ولم يكن هذا الهجوم هو الاول من نوعه، إذ شهدت الفترة الماضية، هجوماً مماثلاً واتهامات سعودية انطلقت من كل حدب وصوب وبوتيرة متصاعدة، ضد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، بعد موقفه القوي واللافت ضد خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتسوية الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي.

وكان لافتاً أن الحملة قادها كبار الصحفيين والإعلاميين في المملكة العربية السعودية، ودون خشية من المحاسبة على هجومهم ضد مسؤول كويتي رفيع، فيما يُعد بعضهم من المقربين للغاية من الديوان الملكي، والمروجين لسياسات ولي العهد محمد بن سلمان، في الأعوام الثلاثة الأخيرة.

وبينما حظي موقف “الغانم” بترحيب على نطاق واسع بين الأوساط الشعبية من المحيط إلى الخليج، إلى جانب الاحتفاء به على منصات التواصل الاجتماعي، كان للسعوديين رأي آخر؛ إذ هاجموا الرجل بشدة وانتقدوا أسلوبه في الدفاع عن القضية الفلسطينية، قضية العرب الأولى.

ووقفت كلاً من الكويت وسلطنة عمان على حياد من الأزمة الخليجية التي قادتها الإمارات والسعودية والبحرين ضد قطر، الامر الذي أثار غضب كلاً من ولي عهد السعودية محمد بن سلمان وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد الذي يعتبر “شيطان العرب”، في مخططاته الخبيثة التي يحيكها ضد الاشقاء في محاولة لتفريق الجسم العربي والخليجي على وجه الخصوص.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.