“ما في الفخ أكبر من العصفور” .. تعليق مثير لناصر الدويلة عن زيارة أردوغان الخاطفة لأمير قطر فماذا قصد؟!

2

أطلق السياسي الكويتي والنائب السابق بمجلس الأمة ناصر الدويلة تصريحاً نارياً علق فيه على زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى قطر ولقائه الأمير تميم بن حمد آل ثاني، وتوقيع عدد من الاتفاقيات.

وقال الدويلة، في تغريدة رصدتها “وطن”: “زيارة أردوغان لقطر خاطفه ولها ما بعدها أكبر من ان يحتملها تنسيق المواقف او تبادل المعلومات او اي شيء ثانوي اعتقد ان في الفخ أكبر من العصفور أكبر قوة عسكرية اقليميه اجتمعت مع أكبر قوة اقتصادية واقوى اعلام هذي خلطة صعبة سنرى آثارها قريبا لكن بكل تأكيد لم يجتمعوا الا لخير المسلمين”.

وأضاف الدويلة: “التحالف التركي القطري هو تحالف حلف الفضول   فالدولتان ترعيان مصالح المسلمين في كل مكان واياديهما بيضاء وتاريخهما ناصع ولا يجتمعون الا على خير ولا يسعون الا في صالح الامه ونصرة المظلومين بارك الله في هذه الزعامات الرائعة”.

والجدير ذكره، أن الرئيس التركي زار أمس الخميس، الدوحة، وبحث مع الأمير تميم بن حمد “العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، والسبل الكفيلة بدعمها وتعزيزها في شتى المجالات، لا سيما ما يتعلق بالتعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري والطاقة والدفاع، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين”.

وأكد الزعيمان عزمهما على دفع العلاقات بين البلدين إلى مستويات أكثر تعاوناً وتكاملاً في جميع المجالات، حيث ناقش الشيخ تميم بن حمد وأردوغان أبرز تطورات الأوضاع في كل من فلسطين وليبيا وسوريا واليمن، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر بشأن القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

ورافق الرئيس أردوغان في زيارته إلى قطر، وزيرا الخزانة والمالية براءت ألبيراق، والدفاع خلوصي أكار، كما رافقه رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة فخر الدين ألطون، والناطق باسم الرئاسة إبراهيم قالن، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ابوعمر يقول

    .صدقـــت..فهم لــــــــــــــــــم يجتمعوا الا لخيــــــــــــر المسلمين…..فتركيا وقطر الدولتين الوحيدتـــين الساهرتين على خير المسلمين في زمن تكالب لقطاء التصهين في الامارات والسعودية ومصر أوكار اللقطاء أعزكم الله

  2. باي باي يقول

    يقول ناصر الهارب يوم الغزو
    ((لكن بكل تأكيد لم يجتمعوا الا لخير المسلمين ))
    لم يحل التحالف التركي القطري الاخواني ببلد الا حلت معه الثورات والانفلات والفتن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.