بعد ظهورها الإباحي الفاضح.. “شاهد” مودل سعودية تُبرر صورة صدرها وتُهدد باللجوء إلى القضاء!!

0

بعد تداول مقطع فاضح لمودل سعودية لم يذكر المتابعون اسمها، بررت المودل ظهورها الفاضح بأنها في المنزل، ومن الطبيعي أن ترتدي “روب”، وقالت: “ناس فاضية، وناس تدور زلة، طول عمري ومتابعيني القدامى يعرفون إني دائماً أصور بروب، ومافي شي أي غلط”.

وتابعت: “الفيديو موجود حتى الآن، ولو شايفة في غلط كان حذفته من زمان، ياربي قاعدة بالبيت يعني ايش تبوني ألبس؟ ألبس خيشة؟”.

https://twitter.com/m_gez1/status/1278349842125897733

وهددت المودل غير المعروفة، ناشر الفيديو بملاحقته قانونياً.

https://twitter.com/m_gez1/status/1278349194407956481

ورأى المغردون أن تصرف المودل، ماهو إلا محاولة رخيصة للوصول إلى الشُهرة وتوثيق حساباتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واستغربوا وقاحتها بالتهديد باللجوء إلى القضاء وهي التي يُفترض أن تُحاسب على مقاطعها الخادشة والمُخلة بالآداب العامة.

https://twitter.com/Aziz__Al_shehri/status/1278361794449465345
https://twitter.com/abady072i/status/1278354930454142978
https://twitter.com/ousman_khaderr/status/1278350356766957570
https://twitter.com/ro0gl/status/1278349497547083776
https://twitter.com/mhowym/status/1278405588486098947
https://twitter.com/Tal_rw/status/1278353522619187200

وكانت المودل السعودية قد تسببت بموجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بظهورها الفاضح.

وظهرت المودل بالفيديو الذي نشرته عبر “سناب شات” ورصدته “وطن”، وهي ترتدي “روب” لتُقدم نصائحها الجمالية للفتيات، ثم تكشف عن صدرها بطريقة خادشة للحياء.

https://twitter.com/m_gez2/status/1278284874831585280

وأرجع ناشطون ظهور هذه المشاهد بالمملكة بصورة مفاجئة وانتشارها الواسع بشكل غريب، إلى غياب الرقابة وتقليص صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وتشهد المملكة تحولات اجتماعية غير مسبوقة منذ تأسيس هيئة الترفيه قبل أربعة أعوام، والتي نزعت الرداء الديني الذي طالما تمسكت به المملكة، في محاولة لدعم صورة ولي العهد محمد بن سلمان لدى الغرب.

وفي محاولته للتغيير بالمملكة، فرض محمد بن سلمان منذ توليه ولاية العهد، في يونيو 2017، حالة جديدة غير مسبوقة في مجتمع بلاده؛ تجسّدت في انفتاح هائل بمجالات الموسيقى والغناء والمرأة وسط مجتمع مُحافظ لا يزال مصدوماً مما يحدث.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More