أم الهيمان تحولت إلى ثكنة عسكرية.. “شاهد” تبادل إطلاق نار كثيف ومحاصرة مسلح داخل منزل وهذا ما جرى

0

لقي مسلح كويتي يُعتقد أنه عسكري سابق مصرعه بعد اشتباك لساعات مع قوات الأمن الكويتية، انتهى بانتحار المسلح عبر إطلاق النار على نفسه من مسدسه الشخصي.

وقالت صحيفة (الرأي) الكويتية، إن واقعة إطلاق النار على منزل في “علي صباح السالم” والتي تخللها محاصرة الفاعل لساعات ومفاوضته من قبل رجال المباحث من أجل تسليم نفسه، بعد أن قرر مطلق النار وضع حد لحياته بإطلاق النار على نفسه.

وأوضحت الرأي، أن الرجل عسكري سابق، وقد أصاب نفسه في الرأس، مشيرةً إلى أن رجال الأدلة الجنائية حضروا لرفع الآثار وأنه تم تبليغ النيابة العامة، حيث حظيت الحادثة باهتمام على أعلى المستويات الأمنية حيث تواجد قيادات وزارة الداخلية في الموقع وتابعوا التطورات التي أعقبت الحادث.

وحسب الصحيفة، فقد حضر وزير الداخلية أنس الصالح ووكيل الوزارة عصام النهام ووكيل الوزارة المساعد لشؤون العمليات اللواء جمال الصايغ ووكيل الوزارة المساعد للأمن الجنائي اللواء محمد الشرهان الى مكان الواقعة لمتابعة التطورات والإشراف على مسار عملية التفاوض مع مطلق النار من أجل تسليم نفسه.

وكانت المفاوضات بين رجال الأمن ومطلق النار قد استمرت لساعات، حيث تمت محاصرته بعد التوصل الى المكان الذي يتحصن فيه داخل أحد المنازل في منطقة أم الهيمان. 

وقد توصل رجال المباحث إلى مكان مطلق النار من خلال البيانات التي زودتهم بها صاحبة المنزل الذي تعرض لإطلاق النار، حيث أنه وفور التعرف على هويته قام رجال المباحث والقوات الخاصة بتتبع أثره وتوصلوا الى أنه موجود في أحد منازل منطقة أم الهيمان، حيث تمت محاصرة المنزل الذي يتحصن به.

وقالت وزارة الداخلية في بيان، إن المطلوب بادر بإطلاق النار على رجال الأمن فأصاب مركبة أحد القيادات الأمنية، مضيفة إنه يتم التعامل معه ومفاوضته لتسليم نفسه.

وفي السياق، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فجر الخميس، مقاطع فيديو أظهرت تبادلاً لإطلاق النار بين مسلح ورجال القوات الخاصة في الكويت، وذلك في منطقة أم الهيمان، وسط أنباء عن إصابة مركبة مدير عام القوات الخاصة.

ونشر الناشط الشهير أبو طلال الحمراني، مقطع فيديو، رصدته “وطن”، قائلاً: “مسلح يطلق النار على رجال القوات الخاصة في الكويت ويصيب مركبة مدير عام القوات الخاصة اللواء فيصل العيسى بطلقات، وتم محاصرة المتهم في منزل بمنطقة أم الهيمان”.

ونشر الحمراني، مقطع آخر وعلق عليه قائلاً: ” لاتزال عملية إلقاء القبض على مطلق النار جارية في منطقة #ام_الهيمان من قبل القوات الخاصة بعد رفضه الاستسلام، حيث يذكر سبب القبض عليه قيامه يوم امس بإطلاق النار على منزل مواطنة في منطقة صباح السالم اثر خلاف سابق لم يعرف بعد سببه وتم رصده ومعرفة هويته من قبل رجال المباحث”.

وأظهر مقطع آخر، نداءً من القوات الخاص تطالب المسلح بتسليم نفسه والخروج من المنزل دون سلاح ورافعاً يديه، فيما لم يظهر الفيديو استجابة المسلح من عدمه لنداءات عناصر الأمن.

وفي تفاصيل أكثر قال لواء الشرطة الكويتي المتقاعد والكاتب الصحفي حمد السريع إن امن الاحمدي استعان برجال القوات الخاصة للسيطرة على مواطن من ارباب السوابق مسلح بسلاح ناري داخل ام الهيمان بعد أن اطلق النار على منزل جاره.

وأضاف السريع في تغريدة رصدتها “وطن”، ولدى انتقال رجال الامن هرب المتهم واختباء في إحدى المنزل. تعرضت سيارة مدير عام القوات الخاصة لطلقات ناريه بعد أن تم تطويق المنزل.

وأضاف اللواء الكويتي..:” بعد تطويق المنزل من قبل فرقة الاقتحام  في منطقه على صباح السالم ( ام الهيمان) سابقا  اقدم المشتبه به على اطلق النار على رأسه قبل عملية المداهمه. لا حول ولا قوه الا بالله. “.

وكانت مواطنة قد اتهمت يوم أمس شخصاً على خلاف معه بإطلاق وابل من الرصاص باتجاه منزلها في منطقة علي صباح السالم، وزودت رجال الأمن ببياناته، حيث جرى البحث والتحري عنه من قبل رجال المباحث للوقوف على ملابسات القضية.

وبحسب ما أفاد به مصدر أمني، فإن مواطنة قصدت مخفر المنطقة، وأبلغت رجال الأمن بأن منزلها تعرّض لإطلاق نار كثيف، وأنها توجه أصابع الاتهام إلى مواطن تعرفه وعلى خلافات معه.

وأضاف المصدر إن رجال الأمن انتقلوا إلى المنزل، ومن خلال المعاينة، تبيّن أن الطلقات اخترقت جميع الغرف الأمامية للسكن، لكن هناك غرفة تضررت أكثر من غيرها، وبسؤال صاحبة المنزل عنها، أفادت بأنها غرفة ابنتها.

وأشار المصدر إلى أنه بإحصاء عدد الطلقات التي أصابت المنزل، اتضح أنها 15 طلقة، وتم إبلاغ النيابة وسجلت قضية إطلاق نار وشروع بالقتل أحيلت إلى المباحث للتحري عن المتهم، لافتاً إلى أن رجال الأدلة الجنائية حضروا إلى المنزل لرفع تقرير فني إلى الجهات المختصة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.