“على السمع والطاعة سيدي”.. “ِشاهد”: المجلس الانتقالي اليمني يعترف بإسرائيل ويقدم فروض الولاء والطاعة

0

كشف نائب رئيس هيئة المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، النوايا الحقيقية للمجلس الممول إماراتياً تجاه التطبيع مع إسرائيلي، مؤكداً أن المجلس يؤيد دولة إسرائيلية إلى جانب دولة فلسطينية.

وأوضح بن بريك، وفق مقطع فيديو رصدته “وطن”، أن هناك ضرورة لإنهاء ملف القضية من الجانب الإسرائيلي حتى لا يتم استغلالها، لافتاً إلى أن المجلس لا يكن العداء إلى أي دولة أو ديانة أو شخص في العالم.

وقد صدر عن بريك تصريحات في السابق، أثارت العديد من علامات الاستغراب، حيث أفتى لعناصره بجواز الافطار في شهر رمضان، كما أصدر فتوى أحل فيها بجواز قتل الجندي اليمني.

وفي سياق متصل، تفاخر حسين الحنشي، رئيس مركز عدن للبحوث الإستراتيجية والأحصاء، وهو مركز يرتبط بالمجلس الانفصالي الجنوبي بدعم من الإمارات والسعودية، بأن قناة إسرائيلية قد أجرت مقابلة معه.

شلومصورة من لقاء لي مع القناة الاسرائيلية قبل دقائق!

Gepostet von ‎حسين صالح ناصر‎ am Dienstag, 23. Juni 2020

وفسر الحنشي هذه الخطوة التطبيعية على صفحته بفيسبوك بتفسير مثير للسخرية حيث قال إنها جاءت لقطع الطريق عن شخصيات من “الاخوان المسلمين” من المشاركة في القناة الإسرائيلية الناطقة بالعربية، وفق زعمه.

وفي وقت سابق، كشفت صحيفة إسرائيلية، مقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وتعتبر بوقاً شخصياً له، عن مداولات سرية تجريها الحكومة الإسرائيلية في جنوب اليمن.

وتحت عنوان “الصديق السري الجديد لإسرائيل في اليمن”، كشفت صحيفة “يسرائيل هيوم” عن أنه خلف أبواب موصدة يعلن عن دولة جديدة في الشرق الأوسط، هي عبارة عن مستعمرة في جنوب اليمن، حيث تقوم حكومتها الجديدة بقيادة اللواء عيدروس قاسم عبد العزيز الزبيدي محافظ محافظة عدن حتى نيسان/ أبريل باتصالات مع دولة الاحتلال.

وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية، أن الحكومة الجديدة تقوم في جنوب اليمن باتصالات مع إسرائيل، منوهةً إلى أن المجلس الانتقالي في جنوب اليمن قد سيطر على جنوب اليمن، وأن المنطقة المحيطة بعدن كانت مستعمرة بريطانية من 1937 حتى 1963.

واستذكرت الصحيفة الإسرائيلية أن الزبيدي كان قد عبّر في السابق عن تعامله الإيجابي مع إسرائيل، لافتةً إلى تغريدة نشرها النائب السابق لرئيس المجلس الانتقالي في جنوب اليمن هاني بن بريك قال فيها وفقا لمزاعمها إن هناك “علاقات جيدة بين إسرائيل وقطر”، واستذكر “الزيارة التاريخية” التي قام بها رئيس إسرائيل الراحل شيمون بيريز للدوحة وكذلك زيارة رئيس حكومتها الحالي بنيامين نتنياهو لسلطنة عمان قبل نحو العامين، لافتا إلى أن العرب والإسرائيليين يوافقون على حل الدولتين ولتطبيع دول عربية معها.

واعتبرت الصحيفة الإسرائيلية، أن الحرب الأهلية في اليمن الآن تدخل جولة جديدة لأن المجلس الانتقالي الجنوبي الجديد ابتعد عن التحالف مع السعودية.

وأشارت إلى أن “الدولة الجديدة” تقع على حدود واحدة من أهم المضائق الاستراتيجية والأكثر أهمية، قريبا من باب المندب بين البحر الأحمر وخليج عدن وقريبا من قناة السويس.

واستغربت الصحيفة الإسرائيلية من مؤتمر صحفي عقدته مؤخرا شركة الاتصالات السعودية عبرت فيه عن موقف إيجابي تجاه إسرائيل رغم أن “مسألة العلاقات الدبلوماسية الرسمية مع الدولة العبرية لم تناقش بعد”.

وكشفت الصحيفة الإسرائيلية أيضا عن إعجاب عدد كبير من الإسرائيليين بهذه التصريحات وأنهم أرسلوا مباركاتهم لدولة الحكم الذاتي الجديد في جنوب اليمن، ونقلت عن مصادر إسرائيلية مختلفة قولها إن إسرائيل تعد لاجتماعات سرية مع الحكومة الجديدة في جنوب اليمن.

الجدير ذكره، أن الإمارات تدعم مليشيات المجلس الانتقالي اليمني، وأجبرته على الانقلاب على حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من السعودية، وإفشال اتفاق الرياض بين أطراف الحرب اليمنية.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More