فيديو “يدمي القلب” لفتاة جامعية داخل غرفة مشؤومة احتجزت فيها 5 سنوات.. والدها وأشقاؤها بلا قلب أو ضمير

0

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بموجة غضب واسعة عقب تداول مقطعا مصورا، يوثق ظهور فتاة جامعية داخل غرفة مشؤومة على سطح منزل بسوريا احتجزت بداخلها مدة 5 سنوات من قبل والدها وأشقاؤها منزوعي القلب والضمير.

وفي التفاصيل التي نقلتها وسائل إعلام سورية تابعة لنظام بشار الأسد، فقد عثرت شرطة النظام على فتاة بالعقد الرابع من عمرها، محتجزة من قبل ذويها بغرفة على سطح المنزل منذ 5 أعوام بأحد أحياء دمشق.

وزارة داخلية النظام السوري أكدت من جانبها أنها وجدت الفتاة وهي خريجة جامعية بحالة صحية مأساوية، مشيرة أن شرطة منطقة برزة وجدت فتاة محتجزة داخل غرفة مبنية على سطح أحد المنازل بمحلة مساكن برزة.

وذكرت وزارة داخلية النظام إلى أن باب الغرفة كان مغلقاً بسلسلة معدنية وقفلين، وأن الشرطة تحرت المنزل إذ شوهدت غرفة مبنية على السطح مقابل باب الدرج رُكّب عليها باب حديدي عليه جنزير وقفلان.

وتابعت داخلية النظام توضيحها بشأن الحادث وقالت إنه وبعد فتح الباب ودخول الغرفة عثر بداخلها على فتاة بالعقد الرابع من العمر نحيلة البنية وبحالة صحية سيئة.

ونقلت الوزارة عن الفتاة أنها محتجزة من قبل ذويها بالغرفة وتدعى (أ – ط) مواليد 1983 منذ حوالي خمس سنوات.

وأوضحت الفتاة خلال التحقيق معها أنها خريجة كلية التربية معلم صف وأنها تزوجت مرتين وتطلقت لكونها لا تنجب أطفالاً.

وتابعت أنها بعد طلاقها وعودتها لمنزل ذويها تعرضت للضرب المبرح من قبلهم وعلى كل أنحاء جسمها مستخدمين أيديهم وجنازير حديدية، وقام أهلها بتكبيلها بالجنازير ووضعها داخل غرفة تم بناؤها على سطح المنزل وبقيت طيلة تلك المدة دون أن يعرف عنها أحد.

هذا واعترف والد الفتاة المدعو ( خ . ط ) بفعلته وذلك بالاشتراك مع والدتها وأشقائها وذلك لمنعها من الهـ.رب من منزلهم، كما قالت، وجرى تقديم المقبوض عليهم (الأب والأم والأخوة) للقضاء المختص.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.