“حرق العضو الذكري لمعتقل ونتف ذقن أخر”.. طبيب سوري يقع في شر أعماله وهذا ما جرى له في ألمانيا

0

“وعد الأحمد-وطن”- اعلنت النيابة الفدرالية الألمانية اليوم الإثنين، أنه تم توقيف الطبيب السوري علاء موسى في ألمانيا، التي يقيم فيها منذ العام 2015، بشبهة ارتكاب «جريمة ضد الإنسانية» وتعذيب في سجن تابع للنظام السوري. بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية عبر تعذيب متظاهر حتى الموت في 2011 في سجن سري تابع للنظام السوري في حمص، كما أوضح بيان نيابة كارلسروه المكلفة بقضايا حساسة، ونقلت عنه وكالة «فرانس برس».

وكان المتهم قد غادر سوريا في منتصف العام 2015 وسافر إلى جمهورية ألمانيا الاتحادية. والتحق بمستشفى أحد المنتجعات الصحية،  ونشر موقع “زمان الوصل” السوري في نيسان 2019  شهادة للطبيب  “” الذي كان يعمل في  المشفى العسكري المعروف باسم “عبد القادر شقفة” حول ممارسات موسى اللاإنسانية بحق المصابين والمرضى في المشفى المذكور مع غيره من الأطباء ومنها قيامه بتعرية مصاب وسكب الكحول على عضوه الذكري ثم أشعل نار قداحته فيه وجلس يتلذذ بصرخاته وآلامه.

واتهم معتقل سابق الطبيب موسى بتعذيب شقيقه المصاب بالصرع  ونتف ذقنه بعد تعذيبه لأيام أمام عينيه في ذات المشفى،  وروى الشاهد  أن شقيقه اصيب بنوبة بنوبة صرع، وطلب من أحد الحراس إبلاغ الطبيب موسى وبعد وصوله، قام بضرب المعتقل بأنبوب بلاستيكي، واستمر في ضربه وركله.

وتدهورت صحة المعتقل المريض في اليوم التالي بشكل ملحوظ وعندما طلب تقديم الرعاية  له عاد الطبيب موسى هذه المرة برفقة الطبيب “شعيب النقري” وضربا المعتقل بأنبوب بلاستيكي إلى أن فقد القدرة على المشي ثم قام عدة حراس بوضع الضحية في بطانية ونقله بعيداً إلى أن توفي .

ويُعد “موسى” المنحدر من بلدة “الحواش” غرب حمص واحداً من بين ألف شبيح وصلوا إلى أوروبا بعدما ارتكبوا جرائم حرب وانتهاكات متنوعة لحقوق الإنسان في سورية، بحسب ما قاله لـصحيفة “العربي الجديد” مدير المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية في برلين المحامي “أنور البني”، مؤكدا أن مركزه يجمع الأدلة والشهود ضد عدد من المتهمين بانتهاك حقوق الإنسان في سوريا من المتواجدين في ألمانيا من أجل مقاضاتهم أمام المحاكم المختصة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.