هذا ما فعله كورونا في سلطنة عُمان “ورب ضارة نافعة”.. بيان حكومي يزف أخبار سارة للعمانيين

0

يبدو أنه رغم الأضرار الكبيرة لفيروس كورونا المستجد في سلطنة عُمان، إلا أن له أيضا آثار إيجابية بدأت تظهر مؤخرا وإن كانت لا تتساوى مع أضراره الجسيمة على كافة الأصعدة.

وفي هذا السياق أكد تقرير حكومي أن نحو 100 ألف وافد غادورا سلطنة عمان، منذ بداية العام الجاري؛ بسبب تفشي “كورونا”، والسياسة الحكومية الرامية إلى تقليل الاعتماد على الأجانب.

ويصب ذلك في مصلحة المواطنين بالطبع بعد ارتفاع معدلات البطالة وشكوى كثير من الباحثين عن عمل في السلطنة، حيث ستسهل مغادرة الوافدين للبلاد إحلال العمانيين مكانهم وتقليل نسب البطالة وحل مشاكل الباحثين عن عمل.

وبحسب ما كشفت بيانات حكومية نشرها المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، السبت، فإن عدد الوافدين في سلطنة عمان، ومعظمهم من الهند وباكستان ودول آسيوية، انخفض إلى مليون و876 ألفا و830 وافدا، من مليون و976 ألفا و161 وافدا، متراجعا بنحو 99 ألفا و331 وافدا.

في المقابل، ارتفع عدد المواطنين العُمانيين بمقدار 22 ألفا و99 شخصا، ليصل إلى 2 مليون و717 ألفا و656 عمانيا، مقارنة مع 2 مليون و695 ألفا و557 عمانيا، بداية العام.

شاهد أيضاً: أبشع قصة وفاة بكورونا يمكن أن تسمعها.. هذا ما فعله الأبناء…

وفقا للتقرير، فإن نسبة المواطنين لإجمالي عدد السكان ارتفعت من 57.7% إلى 59.2%، في حين تراجعت نسبة الوافدين من حوالي 42.3% إلى 40.8 في نفس الفترة.

يأتي ذلك في الوقت الذي تراجع إجمالي عدد السكان في السلطنة إلى 4 ملايين و594 ألفا و486 شخصا، من 4 ملايين و671 ألفا و718 بداية العام.

وتعدُ مُحافظة مسقط الأعلى من حيث الكثافة السكنية، وذلك بـ355 نسمة لكل كيلومتر مربع، تليها محافظات شمال الباطنة، وجنوب الباطنة وجنوب الشرقية، وذلك بحوالي 98 و82 و27 نسمة لكل كيلومتر مربع على التوالي.

وتقل الكثافة السكانية عن 10 نسمات لكل كيلومتر مربع في كل من محافظات ظفار، والوسطى، والظاهرة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

 
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More