حدث في البحرين.. سقوط فتاة “سكرانة” يقود إلى ضبط عصابة يتزعمها سعودي!!

0

قاد سقوط في تروج للمخدرات، إلى ضبط عصابة خطيرة يقودها سعودي الجنسية.

 واعترف زعيم العصابة السعودي بالإتجار وترويج المواد المخدرة بعد جلبها إلى المملكة، مضيفا أنه قام بشراء 12 كيلو حشيش بمبلغ 60 ألف سعودي، عبر تهريبها في إطارات سيارة احتياطي، وتمكن من الدخول به إلى البحرين لترويجه، كما باع للمتهم الثالث كميات من المخدرات ليقوم بترويجها.

وذكرت صحيفة “أخبار ” أن تحريات أمنية دلت على وجود فتاة بحرينية تروج المواد المخدرة، وتم التواصل معها عن طريق مصدر سري اتفق معها على شراء المواد المخدرة بقيمة 100 دينار واتفقت معه على اللقاء في منطقة كرانة بالقرب من مسكنها وتمت عملية التسلم.

وتابعت الفتاة البحرينية قوة أمنية إلى مقر سكنها وبالفعل تم ضبطها وفي حوزتها الأموال المصورة وهي بحالة غير طبيعية وبرفقتها آخر، وعثر على عدد من قطع الحشيش المخدرة بحوزتهما.

واعترفت المتهمة أنها تتحصل على المواد المخدرة من آخر  وأبدت استعدادها للمساعدة في القبض عليه وبالفعل تواصلت معه وطلبت منه شراء مواد مخدرة بقيمة 300 دينار واتفقا على اللقاء في توبلي وتم تصوير المبلغ وتسليمه إلى المتهمة.

وتواصلت الفتاة البحرينية مع المتهم الثاني الذى حضر ومعه المواد المخدرة وتم ضبطه أثناء عملية التسليم، إذ اعترف هو الآخر باعتياده توصيل المواد المخدرة لصالح خليجي آخر، مقابل عمولة وساعد أيضا في القبض عليه بعد أن تواصل معه وطلب منه شراء كيلو حشيش مقابل 3800 دينار وتم ضبط الأخير وبتفتيش مسكنه وُجد زعيم العصابة السعودي الذي تبين أنه مصدر المواد المخدرة وكان موجودا لتسلم المبلغ المالي حصيلة البيع.

وأقر المتهم أنه قام بتهريب 30 كيلو حشيش عبر الجسر في السابق وآخر مرة قام بتهريب 12 كيلو حيث يقوم ببيع الكيلو في البحرين بمبلغ 3500 دينار، ويعاونه المتهم الثالث في عملية البيع ويتحصل الأخير على 100 أو 200 دينار في كل عملية بيع.

يُذكر أن عمليات تهريب كبرى تتم في البحرين، من خلال النقل البحري وعبر المنفذ البري الوحيد، وهو جسر الملك فهد الذي يربط البحرين بالسعودية.

وبحسب مجلة الأمن التابعة لوزارة الداخلية، ضبطت الجمارك البحرينية 385 محاولة تهريب مخدرات عبر المنفذ البري على جسر الملك فهد في الثلث الأول من 2019.

وكانت نسبة المواطنين 26% من إجمالي عدد الأشخاص الذين تم القبض عليهم في قضايا تهريب المخدرات.

وكشفت الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية بوزارة الداخلية البحرينية، عن ضبط 1041 متهماً بحيازة واستخدام المواد المخدرة والمؤثرات العقلية خلال 2019.

وقالت إنه جرى ضبط مليون و5182 قرصاً من الـ”إمفيتامين”، في حين تبين أن الـ”ميثامفيتامين” و”الهيروين” الأعلى سعراً بين المواد المخدرة.

وتبين أن المواد المخدرة الأكثر ضبطاً خلال الأعوام الأربعة الأخيرة هي الحشيش، حيث تم ضبط 131.6 كيلوغرام من الحشيش خلال 2019.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.