“شاهد” وزير خارجية قطر يكشف سبب فشل المصالحة الخليجية ومن يقف وراء عرقلة جهود الكويت وعُمان

3

كشف وزير الخارجية القطري “محمد بن عبد الرحمن آل ثاني”، في أحدث ظهور إعلامي له عبر فضائية “سكاي نيوز” البريطانية، جوانب جديدة حول العلاقة بين قطر ودول المنطقة، والجهود الأمريكية الكويتية لحل الخلاف القطري الخليجي.

وقال الوزير القطري في مقابلته مع القناة البريطانية: “نحن نقدر جهود أمير الكويت والولايات المتحدة والرئيس ترمب الذين يحاولان حل هذه القضية، ولكنهما حتى الآن يواجهون عناد الدول المحاصرة، مع أملي بأنهم سيدركون يوماً أنهم لم يكونوا بحاجة لكل هذا، وأنهم كانوا بحاجة للعودة للمنطق وحل القضية بطريقة متحضرة”.

وتابع: “للأسف لم نرى أي من الجهود تصل لنتيجة حتى الآن ولكننا نأمل أن الجهود الأخيرة من الولايات المتحدة يمكن أن تؤدي لشيء من أجل شعبنا”.

وأضاف: “دعني أقول شيئاً بوضوح، إيران جارتنا سواء اتفقنا أو اختلفنا معهم، إيران بلد سنعيش معها، لهذا نحن بحاجة لحل سلمي إذا كان هناك صراع بين إيران والمنطقة”.

واستمر: “ثانياً، حينما بدأ الحصار إيران كانت من بين الدول التي وقفت مع قطر بوضوح ففتحوا مجالهم الجوي وموانئهم لنا، وقطر والشعب القطري يثمنون عالياً هذه الخطوة التي جاءت في وقت الحاجة.”

وكشف وزير الخارجية القطري: “بعد قتل سليماني بيوم كنت بزيارة لإيران لمقابلة وزير الخارجية الإيراني لتهدئة التوتر، لأن بعض دول المنطقة كانت للأسف تغذي هذا التوتر وكان سيحرق المنطقة برمتها، ولا يمكننا تحمل ذلك”.

وتبذل الكويت وسلطنة عمان بشكل خاص جهودا حثيثة لإنهاء الأزمة الخليجية الأسوأ في تاريخ المنطقة، ومحاولة لم الشمل وعودة اللحمة الخليجية قبل بدء انفراط العقد الخليجي تماما.

يشار إلى أنه في 5 يونيو 2017، فرضت الدول الأربع “إجراءات عقابية” على قطر، على خلفية قطع العلاقات معها، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، في أسوأ أزمة منذ تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج عام 1981.

وتبذل الكويت جهودًا للوساطة بين طرفي الأزمة الخليجية، لكنها لم تتمكن حتى الآن من تحقيق اختراق يعيد الأوضاع لما كانت عليه بين دول مجلس التعاون الخليجي الستة، وهي: قطر، السعودية، الإمارات، الكويت، البحرين وسلطنة عمان.

قد يعجبك ايضا
  1. قرفان عيشة يقول

    لعبة تافهة ّ!
    مبادرة واحدة تكفي من قطر سيليها الصلح ان شاء الله . لكن الواضح ان اللعبة ستطول بين دول الخليج ، والعم ترامب يبادر بالصلح . لتتوالى المصائب على ايران وقطع امداداتها لقطر اقتصادياً .
    ما اقول الا ، الله يوليني عليهم بس ، لا اخليهم يترحموا على ادولف هتلر .

  2. الملامة يقول

    المقاطعة العربية لقطر و الآن مرض كورونا جعل قطر تتلوى كالأفعى مقطوعة الذنب فأحمق الدوحة كان يعتمد على الامريكان لحل المشكلة
    وعلى السيولة الهائلة من الأموال القطرية وكان يعتقد ان المقاطعة ربما تستمر في أحسن الأحوال عام واحد فقط والأن بعد أن اكتشف ان أمريكا باعته وتستنزف أموال قطر وأتت كورونا لتتبخر الأموال المتبقية في آفة لايعلم منتهاها قد تطول حتى إيجاد لقاح وان العالم تغير جدا واقتصاد العالم انهار وتبخرت مليارات وتغيرت أولويات العالم
    اخذ الثعبان يتلوى من الألم وهدد بالانسحاب من منظومة دول الخليج
    وقرع أبواب الأمم المتحدة والدول العظمى فكل مازاد الألم المشكلة ذاهبة للحل لاكن بعد أن تستنزف اخر دولار في خزنة البلاد سيقبل احمق الدوحة مارفضه في بداية الأمر
    فعلا الا الحماقة أعيت من يداويها

  3. بن عمار علي يقول

    المماطلة القطرية للمصالحة وفي الحقيقة الكرة في المرمى القطري وان كانت الدوحة ليست بحاجة للخليجيين والعرب فلها ذالك وتشبع بايران وتركيا .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.