“شاهد” ظهور “مُحرج” للأميرة الجوهرة بنت طلال بعد إعادة تداول فضيحة مدوية كشفها والدها عن الملك عبد العزيز

0

وقعت الأميرة السعودية “الجوهرة بنت طلال بن عبد العزيز آل سعود”، في موقف محرج وطريف في الوقت ذاته، أثناء قيامها ببث مباشر، لتتفاجئ بصعود قطها من خلفها، وظهورها على الشاشة، لينقلب مسار الحديث نحوها.

وأخذت الأميرة السعودية بالتحدث حول والدها الأمير “طلال” ودوره في حياتها ومدى حبها له وتعلقها به، لجانب الحديث عن أزمة فيروس كورونا المستجد “كوفيد19″، وتعاملها مع الوضع في ظل هذه الأجواء من حظر تجول وحجر منزلي للوقاية من خطر انتشار الفيروس.

وأفادت الأميرة السعودية بأن والدها الأمير “طلال” كان معجماً كاملاً من الحب والفكر والمنطق العالمي، كما وصفت.

موضحة بأنها مع بداية تفشي الفيروس “كوفيد19″، كانت مع أختها بعيدة عن الأولاد والعائلة.

وقفز القط فجأة خلف الأميرة، فضحكت واعتذرت، وقالت: “معلش اعذروني عنا “بس” في البيت عايز يدخل ويطلع علينا، لو طاحت الكاميرا ترى مو أنا هو عايز يدخل في الشاشة”.

كما أعلنت عن اسم القط الذي يدعى “تشيلو” على اسم إحدى الآلات الموسيقية.

ويأتي هذا الظهور لأميرة جوهرة بالتزامن مع إعادة نشطاء تداول مقطع فيديو للأمير السعودي “طلال بن عبد العزيز” نجل الملك عبد العزيز مؤسس الدولة السعودية الحديثة، ووالد الأميرة “الجوهرة”، يتحدث فيه عن علاقة والدة ببريطانيا وأنه كان يتلقى راتباً مقابل خدمات هو لا يعلمها، كانت بريطانيا تأخذها من والده.

وذلك بالتزامن مع تصرفات حفيده المتهور ابن سلمان والتي تنذر بالقضاء على الأسرة الحاكمة وإنهاء نفوذها وتاريخها بالمملكة.

وقال الأمير السعودي في حديثه القديم المسجل مع الإعلامي “احمد منصور” عبر قناة “الجزيرة” حول الراتب الذي تقدمه بريطانيا لوالده: “معقول الإنجليز يعطوا راتب في ذلك الوقت لوجه الله، لا، هما يعطوه لغرض في نفس يعقوب لا شك في ذلك”.

وتابع: “المهم متلقي هذا العطاء، كيف يفسره وكيف يستعمله وماذا يقدم مقابله، وأعتقد لأن البلد كانت فقيرة، وكانت تعاني من جفاف هائل وشمساً محرقة، حرقت حتى السماد العضوي الذي ينبت من الأشجار، وأصبحت خالية حتى من آثار الحضارة، وكانت فقيرة وتعيش على المساعدات”.

وأثار حديث الأمير السعودي الراحل ردود أفعال عديدة من قبل المتفاعلين عبر مواقع التواصل، والذين اعتبروا بأن عبد العزيز بالأساس هو موظف لدى الدولة البريطانية، ينفذ سياسات استعمارية في المنطقة، وهذا هو الهدف الذي دعمته بريطانيا من أجله.

ونشر الإعلامي محمود رفعت مقطع الفيديو الخاص بالأمير السعودي وعلّق ما نصه عبر تغريدة له بتويتر: “الأمير طلال بن عبد العزيز يقول بريطانيا كانت تمنح والده مؤسس السعودية راتب كموظف ينفذ أوامرها بالمنطقة”.

وتابع: “لا تستغربوا فطلال كان عروبياً حراَ، ترك كل القصور وعاش لاجئاً سياسياً 10 سنوات بمصر، ثم دعمته ليضم الحجاز ويبتلع من اليمن عير ونجران”.

والأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود هو الابن الثامن عشر للملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، وأول وزير مواصلات في المملكة، ثم وزيراَ للمالية، ثم سفير في فرنسا، وتوفي في ديسمبر من العام 2018.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.