أكاديمي عماني يُحرج إعلام “التائهين في الأرض”.. هذا ما قاله عن قنوات “الفتنة العربية” وموقفها من احتجاجات أمريكا

1

نشر الأكاديمي العماني والعميد السابق بجامعة السلطان قابوس “”، تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، هاجم فيها ، وقال إنها تدعم ترامب ضد الاحتجاجات الشعبية العارمة التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية احتجاجاً على مقتل المواطن الأمريكي الأسود “

وقال الأكاديمي العماني في تغريدته التي رصدتها “وطن” ملمحا لإعلام والإمارات: “قنوات الفتنة العربية أكثر دعما لترمب ضد الاحتجاجات الشعبية من القنوات الأمريكية”

وتابع مستنكرا تغطية هذه القنوات للاحتجاجات الأمريكية الغاضبة:”تغطية خجولة غابت عنها الفزعات الإعلامية والفبركة والتدليس التي مارستها هذه القنوات لتدمير أوطان العرب والإسلام، اشتقنا نسمع عن التنسيقات الميدانية والمصادر الوهمية المطلعة”.

ولاقت تغريدة الأكاديمي العماني تفاعلا كبيرا من قبل المغردين الذين وافقوه الرأي، وذلك بالتزامن مع تغريدات متعددة رصدت لمدونين وكتاب من العربي، حول الدور الإعلامي العربي تجاه الأزمة الأمريكية القائمة.

وفي ذلك قال المحامي والإعلامي “محمود رفعت” في تغريدة له حول الموضوع: “تغطية إعلام السعودية والإمارات لما يدور في أمريكا من تظاهرات تحاصر ترمب ودفعت لقطعان الذباب الالكتروني لمساندة ترمب، يعكس مدى هلع تلك الأنظمة من رحيله، لخوفهم من الحساب على بحور الدم لتي فجروها ببلاد العرب”.

وتابع: “لم يفهوا بأن ترمب سيرحل عاجلاً أم آجلاً ونهايتهم ستكون حالكة السواد”.

في حين نشر الإعلامي والكاتب المصري جمال  سلطان، تغريدة حول الأمر قال فيها: “مذهل جدا الحماسة والعصبية التي يعلق بها إعلاميون وفضائيات وصحفيون وصحف في #السعودية و # دفاعا عن ترامب في وجه الشارع (الأمريكي) الغاضبة على مقتل #جورج_فلويد، تشعر كأنهم يكتبون عن احتجاجات على ولي الأمر في شوارع وأبو ظبي”.

وتشهد جميع الولايات المتحدة الأمريكية، احتجاجات على مقتل فلويد، منذ الثلاثاء الماضي، تتحول أحياناً إلى أحداث عنف بين المحتجين والشرطة.

والاثنين الماضي وقفت شرطة مينيابوليس الأمريكية، فلويد بشبهة الاحتيال، وفي أثناء توقيفه أقدم شرطي على وضع ركبته على عنق فلويد وهو رهن الاعتقال.

وإثر ذلك ناشد فلويد الشرطي إزاحة ركبته عن عنقه، قائلاً: “لا أستطيع التنفس”، إلا أن مناشداته لم تلقَ استجابة.

وبعد مجيء طاقم الإسعاف نُقل فلويد إلى المستشفى، حيث ما لبث أن فارق الحياة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    الأكاديمي الشيعي هو نفسه كان مع النظام الإيراني في مظاهرات شهر ديسمبر الماضي عام 2019م ومع الملالي ونظام الخمس وولي الفقيه! خخخخخخخخ! واليوم أكاديمي الغفلة يستكثر على نظرائه عملاء واشنطن دعم ترامب! ما انت عميل لإيران وهم عملاء لأمريكا ! الحال من بعضه ! خخخخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.