اعتقال نجل حازم أبو إسماعيل المفاجئ يثير القلق وخوف من سيناريو وفاة جديد كما حدث مع مرسي

0

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بموجة غضب واسعة عقب تداول أنباء عن اعتقال “البراء” نجل الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، المرشح الرئاسي السابق والمعتقل حاليا بسجون النظام منذ انقلاب السيسي كان حينها وزيرا للدفاع ـ على أول رئيس مدني منتخب في مصر في 2013.

وأكد عدد من الصحافيين والنشطاء المصريين اعتقال “البراء” ابن الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، اليوم السبت، بدون إبداء الأسباب واقتياده إلى جهة غير معلومة حتي الآن.

ونشر الخبر العديد من الإعلاميين والصحفيين المعارضين للنظام ومنهم عمرو عبدالهادي، الذي كتب في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) مهاجما نظام السيسي:”المجرم عبد الفتاح السيسي بعد ٧ سنوات من اعتقال الاسد حازم صلاح ابو اسماعيل اليوم يعتقل ابنه #براء اللهم اهدم هذا النظام على رؤوسهم و اجعلهم اية كفرعون”

بينما كتب المعارض المصري من سيناء دكتور حسام فوزي جبر:”تم القبض على ابن الشيخ #حازم_صلاح_أبو_إسماعيل #البراء دون أ أسباب تذكر ، و تم اقتياده إلى جهة غير معلومة”

وتابع:”لم يكتفوا بحبس أبيه ظلما فأرادوا التوسع لبقية أفراد أسرته فبدأو بولده ولا ندري هل سيكتفون بذلك؟”

وبمتابعة (وطن) لحساب البراء نجل الشيخ حازم الرسمي على فيس بوك، تبين أنه غير موجود ولا يعلم إذا كان تم إغلاقه مؤقتا أو حذفه حيث كان الحساب نشطا طيلة الأيام الماضية ونشر عبره البراء عدة منشورات مختلفة.

وعبر العديد من النشطاء عن تخوفهم من تعرض الشيخ حازم للقتل المتعمد في محبسه سواء بالتصفية أو الإهمال الطبي، كما حدث مع الرئيس الراحل محمد مرسي، وأن يكون اعتقال البراء نجله تمهيدا لإعلان هذا الأمر.

فيما لم يصدر حتى الآن أي تصريح رسمي من أجهزة نظام السيسي بشأن اعتقال البراء، وتشن عناصر أمن الدولة في مصر من حين لآخر حملات اعتقال ضد معارضي السيسي من كافة التيارات.

وسبق أن أكد براء محمد حازم نجل الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل المعتقل في سجون النظام المصري منذ يوليو 2013، المعلومات المتداولة بشأن دخول والده إضرابا مفتوحا عن الطعام داخل زنزانته الانفرادية بسجن “العقرب” سيء السمعة احتجاجا منه على سوء المعاملة وتعمد الإضرار به نفسيا وصحيا.

كما سبق أن تقدمت أسرة أبو إسماعيل ببلاغ رسمي لهيئة حقوق الإنسان الدولية التابعة للأمم المتحدة ضد النظام المصري رفضا لما أسمته “الظلم الواقع عليه منذ سنوات من الحبس غير القانوني”.

وقال قمر موسي محامي أبو إسماعيل إن موكله يتعرض لإهمال طبي متعمد، كأنه يُراد قتله بشكل تدريجي في ظل عدم الاستجابة لأي مطالب خاصة بالرعاية الصحية.

وبلغ مجموع الأعوام المحكوم على أبو إسماعيل فيها بالسجن 13 عاما، ومنها كان الحكم عليه في قضية “حصار محكمة مدينة نصر”، الذي أصدرته الدائرة 21 إرهاب برئاسة المستشار شبيب الضمراني في 29 يناير2017، والمتهم فيها أبو إسماعيل و17 آخرون.

كما حوكم بالسجن سبع سنوات في قضية “تزوير جنسية والدته”، بالإضافة إلى حبسه سنة في العشرين من يناير 2014 في دعوى “إهانة المحكمة”.

وكان أبو اسماعيل من أوائل من حرصت السلطات على اعتقالهم فور وقوع انقلاب الثالث من يوليو 2013، حيث كان من أبرز المرشحين للرئاسة في انتخابات عام 2012، قبل استبعاده بدعوى حصول والدته على جنسية غير مصرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.