فيديو يوثق “علقة موت” لعنصر أمني عراقي من قبل المتظاهرين يثير جدلا واسعا

0

تناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو أثار موجة غضب كبيرة، يوثق مواطنين عراقيين على ، في إحدى المحافظات العراقية.

وأظهر مقطع الفيديو المتداول والذي رصدته “وطن” هجوم أكثر من 10 أشخاص على عنصر الأمن الذي يرتدي خوذة ويحمل هروة ويمسك بيده الأخرى درعاً لصد الحجارة، ويقوم بضرب المواطنين، ليقوموا بالهجوم عليه وطرحه أرضاً، وضربه وركله بالأرجل على وجهه وأنحاء مختلفة من جسده.

ونشر حساب “أم علي” عبر تويتر مقطع الفيديو الخاص بالاعتداء على عنصر الأمن العراقي، وعلّق ما نصّه: “في أي بلد يعتدى على رجال الأمن فقط في العراق، أتحداك تنطيني اسم بلد، نحتاج صولة لكسر خشوم البعثية”، متابعاً بوسم: “مع القوات الأمنية ضد المستهترين”.

وأثار مقطع الفيديو عديد من التعليقات وردود الأفعال من قبل المغردين الذين طالبوا بضرورة الضرب بيد من حديد ضد من يقومون بالاعتداء على العناصر الأمنية على حد قولهم.

وفي ذلك قالت إحدى المعلقات: “لا، لا يوجد أي بلد يعتدا به على رجال الأمن، والحكومة غاضة النظر عن هذا الاعتداء”.

وكانت منظمة العفو الدولية أصدرت تقريراً يتعلق بالاحتجاجات العراقية، متهمة مليشيات لم تقم بتحديدها، بتنفيذ عمليات قتل واختطاف لمحتجين في التظاهرات التي انطلقت مطلع أكتوبر “تشرين الأول”.

واحتوى التقرير الذي يغطي الأحداث حتى تاريخ 21 مارس 2020، تفاصيل الإصابات وعمليات القتل والاختطاف و حالات التعذيب التي طالت ناشطين من قبل بعض القوات الأمنية الرسمية أو الفصائل والمليشيات المسلحة.

حيث سجّل التقرير 123 حالة لأشخاص اختفوا قسرياً في الفترة ما بين 1 أكتوبر وحتى 21 مارس 2020، وتم العثور على 98 شخصاً بينما لا يزال 25 في عداد المفقودين.

كما أوضح بأنه منذ اندلاع المظاهرات في أكتوبر أكدت الأمم المتحدة وفاة 490 ناشطاً وإصابة سبعة آلاف و783 آخرين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.