الفاشل حفتر يخسر مدينة ليبية جديدة ومرتزقة “فاغنر” فروا هاربين من الوحش “التركي” في بني وليد

2

كشفت وسائل إعلام عربية وليبية، تفاصيل جديدة عن خسارة جنرال الإمارات، اللواء الليبي المتمرد خليفة حفتر مناطق واسعة كان قد سيطر عليها سابقاً، مشيرة إلى أن مرتزقة شركة “فاغنر” الروسية والذين يدعمون حفتر، يواصلون انسحابهم من عدة مناطق في ليبيا، والتي كان آخرها مدينة بني وليد الواقعة في شمال غربي البلاد.

وقال عميد بلدية بني وليد، سالم نوير، إن أكثر من 90% من المرتزقة الروس غادروا المدينة، موضحاً أن المدينة أصبحت شبه خالية من المرتزقة الروس، الذين فروا من محاور القتال جنوبي العاصمة طرابلس، مضيفاً أن رتلاً طويلاً يمتد لنحو 7 كلم غادر بني وليد، بعد المغرب، باتجاه الجنوب.

وأوضح أنه لم يتم التأكد بعد إن كانت منظومات الدفاع الجوي في المطار قد نُقلت أيضاً مع المنسحبين، لافتاً إلى أن فرار المرتزقة الروس “بأرتال عسكرية ضخمة باتجاه الجنوب جاء بعد حدوث إشكالية بمطار بني وليد، وضغوط من أهالي المدينة”، دون مزيد من التفاصيل.

تأتي تصريحات نوير بعد يوم من إعلان الجيش الليبي رصده هبوط 15 طائرة شحن عسكرية لنقل مرتزقة روس في مطار بني وليد، خلال الـ24 ساعة الماضية، حيث يبلغ عدد مقاتلي “فاغنر” في بني وليد ما بين 1500 و1600، بحسب نوير.

وفي السياق، تُعد مغادرة المرتزقة لليبيا بمثابة ضربة أُخرى للجنرال الليبي حفتر الذي اعتمد عليهم بشكل كبير في هجومه على العاصمة طرابلس، وبحسب مصدر عسكري تابع لحفتر تحدَّث في وقت سابق، فإنه “بعد وقوع خلافات حادة بين حفتر وحلفائه الروس بسبب الأمور المالية والعسكرية، انسحب على إثرها جزء من المرتزقة إلى قاعدة الجفرة منذ الأسبوع الماضي”.

أوضح المصدر، وفق “عربي بوست”، أن أكثر من 1700 مقاتل روسي انسحبوا من محاور غرب طرابلس وترهونة وقاعدة الجفرة باتجاه مدينة بني وليد، ثم نُقلوا بعدها عبر مطار المدينة بطائرة شحن عسكرية روسية طراز “أنتينوف 32” في أكثر من 4 رحلات متتالية.

لكن المصدر أكد أن قوات فاغنر لم تنسحب من ليبيا بالكامل، بل هناك وحدات تتواجد في شرق ليبيا بقاعدة الرجمة (مقر قيادة حفتر) ومدينتي طبرق ودرنة، موضحاً أن القوات المنسحبة كانت تتمركز في مناطق المشروع وصلاح الدين واليرموك، جنوب مدينة طرابلس.

من جانبه، أكد مصدر عسكري تابع لحكومة الوفاق الليبية، رصدهم انسحاب قوات روسية ومرتزقة “ذوي بشرة سمراء” من محور صلاح الدين أثناء تقدمهم في المحور، مخلِّفين خلفهم مصائد مفخخة للأفراد والآليات لإعاقة تقدُّم قوات حكومة الوفاق.

من ناحيتها، نجحت قوات حكومة الوفاق المُعترف بها دولياً خلال الأيام القليلة الماضية على محاور قتال ومعسكرات استراتيجية جنوبي طرابلس، من أبرزها معسكرا حمزة واليرموك.

مقابل ذلك، تواصل ميليشيا حفتر تكبّد خسائر فادحة، جراء تلقيها ضربات قاسية في كافة مدن الساحل الغربي وصولاً إلى الحدود مع تونس، إضافة إلى قاعدة “الوطية” الاستراتيجية (غرب)، وبلدتي بدر وتيجي، ومدينة الأصابعة بالجبل الغربي (جنوب غرب طرابلس).

يُشار إلى أنه بدعم من دول عربية وأوروبية تشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان 2019، هجوماً متعثراً للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق، وهو ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

قد يعجبك ايضا
  1. محمد يقول

    وتركيا ابن مرتزقتها..الصدق مطلوب يا دجالبن

  2. ليبيا يقول

    والله من البوست عرفنا ان جريدة الوطن ليست محايدة بل هي في صف الطرف الاخر دون طرف حين تكلمت عن حفتر بالفاشل والاتراك بالوحوش اذا تفضل وجود اتراك عن وجود ابناء الدوله الذين ينطلق عليهم اسم الجيش

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.