“لوموند”: السعودية في ورطة وعاجزة عن الخروج من اليمن.. ابن زايد باعها وهذه المعلومة وصلت للحوثيين

0

أكدت صحيفة “لوموند” الفرنسية، أن السعودية تبحث عن مخرج مشرف من المستنقع اليمني، مشيرةً إلى أن العديد من الصراعات والجبهات عبر والعسكرية للبلاد الممزقة بعد خمس سنوات من الحرب، تقطع عليها الطريق، مما يجعل هذه المهمة شبه مستحيلة.

وأوضحت الصحيفة، أن الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ويواصلون هجماتهم يتجاهلون شمال اليمن، في حين تصاعد التوتر في الجنوب حول العاصمة المؤقتة عدن بعد إعلان المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً تقرير المصير أواخر أبريل الماضي.

وأشارت الصحيفة الفرنسية، إلى أن المجلس الانتقالي يطمح لتحقيق مشروع دولة مستقلة، أو إقليم مستقل داخل حدود ما كان يعرف -قبل توحيد البلاد عام 1990- بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، مشددةً على أن الجنوبيين رسمياً جزء من الجبهة التي تقودها السعودية ضد المتمردين الحوثيين.

أقرأ أيضاً: “آن للسعوديين أن يصحوا من غفوتهم”.. التقشف وتآكل الاقتصاد سيؤدي لا محالة لتمرد شعبي على…

واستدركت الصحيفة: “إلا أن الجنوبيين يعارضون الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اللاجئ في الرياض”، مبينةً أن تصريحات المجلس الانتقالي الجنوبي وإعلانه تقرير المصير وحالة الطوارئ، لا تغير شيئاً على أرض الواقع، لأن ميزان القوى كان لصالحه على المستوى الأمني، ولكنه لا يمكنه السيطرة على المؤسسات الرئيسية للدولة رغم تحركات قواته قرب البنك المركزي في عدن.

ونوهت الصحيفة، إلى أن هذه التوترات الجديدة داخل المعسكر المناهض للحوثيين تشكل عبئا إضافيا على الرياض التي يبدو أن جهودها الدبلوماسية على الساحة اليمنية محكوم عليها بالفشل.

وتقول الصحيفة: “في نوفمبر الماضي، حصلت السعودية بعد اشتباكات بين أنصار حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي على ما عرف باتفاق الرياض، الذي وصف بأنه غير دقيق وطموح بشكل مفرط، لأنه يسعى لتنظيم تقاسم السلطة بين الطرفين، إلا أنه بقي حبرا على ورق”.

وفي السياق، يقول المتخصص في جنوب اليمن والباحث بكلية الدراسات الشرقية والأفريقية في جامعة لندن ثانوس بيتوريس إن “تصريح الجنوبيين هو قبل كل شيء رمزي، ويهدف إلى تذكير السعوديين بأنهم لا يستطيعون إدارة الجنوب دون مراعاة مصالح المجلس الانتقالي الجنوبي، وإجبار هادي على التنازلات”.

وأضاف الخبير: “تحقيقاً لهذه الغاية يكفي الجنوبيين دعما، عدم شعبية الحكومة الرسمية في عدن وما حولها، والدعم الشعبي الذي يتمتعون به هناك، خاصة أن إعلانهم جاء بعد فيضانات غزيرة تُرك فيها سكان المدينة الجنوبية لحالهم، مما أثار إحباط من يرون أنفسهم في الجنوب مهملين ومهمشين ومسيطرا عليهم منذ توحيد البلاد”.

وحسب الصحيفة، يتمتع المجلس الانتقالي بميزة أخرى تتمثل في أن قواته تتلقى منذ العام 2015 دعما لا يتزعزع من الإمارات التي انسحبت رسميا من الأراضي اليمنية، ولكن بعد أن رفعت القدرات العسكرية للجنوبيين وجهزتهم ودربتهم، مما سمح لهم بالسيطرة على المحافظات الجنوبية الغربية، حيث يمارسون نفوذهم في المؤسسات المدنية، رغم أن الموظفين فيها لا يزالون يتلقون رواتب من حكومة هادي.

وتابعت الصحيفة: “الهيمنة لا تعني السيطرة، لأن المجلس الانتقالي الجنوبي بدون الإمارات، لا يملك الموارد اللازمة لدفع رواتب مقاتليه، كما أن إعلانه تقرير المصير لم يرحب به في جنوب البلاد، حيث لا يزال هادي يتمتع بدعم كبير، لا سيما في محافظة أبين التي نشأ فيها”.

ومع أن السعودية ورثت قضية الجنوب الشائكة بعد مغادرة الإمارات، فإنها لم تجد منها دعما سياسيا لحلها كما يرى الكاتب، بل إن أبو ظبي التي تؤوي قيادة المجلس الانتقالي وبإمكانها استخدام نفوذها عليه لثنيه عن إصدار مثل هذا الإعلان، لم تفعل شيئا، وتركت هذه الأزمة الجديدة تنمو داخل الأزمة اليمنية في أسوأ وقت بالنسبة للرياض.

وقالت الباحثة المختصة باليمن في مركز البحوث بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى إيلانا ديلوزيير إن “الأمل كان في دفع المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة هادي للتوصل إلى اتفاق، ومن ثم جلب الحوثيين إلى طاولة المفاوضات، ولكن الرياض فشلت في الأمرين”.

وتشير ديلوزيير ، إلى أن الحوثيين يعلمون أن الرياض تريد الخروج من اليمن بأسرع وقت ممكن، ولذلك يغتنمون الفرصة لتعزيز أوراقهم عن طريق الحرب، رافضين وقف إطلاق النار الذي أعلنته الرياض يوم 9 أبريل/نيسان الماضي ومددته طوال شهر رمضان، معتبرين أنها لم تتشاور معهم.

وترى ديلوزيير ، أن الحوثيين يرون، أن فرض السلام على السعودية بشروطهم، لأنهم يسيطرون على صنعاء منذ العام 2014، ويطمحون إلى الاعتراف بهم كأصحاب الشرعية.

وتقول ديلوزيير، إنه تحت ضغط تقدم الحوثيين نحو مدينة مأرب فإن السعوديين ليس أمامهم إلا خيارات محدودة للخروج من الحرب، إذ لا يمكنهم الانسحاب من جانب واحد كما فعلت الإمارات، لأن ذلك سيبقي الحوثيين المدعومين من إيران في السيطرة، وبالتالي ليس لديهم خيار سوى الدبلوماسية.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.