هل جرى اغتيال عبدالله بن زايد وتكتمت أبوظبي عن الخبر.. فيديوهات تنتشر على “تويتر” وتثير ضجة واسعة

1

تداول ناشطون ومغردون عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، فيديوهات أثارت جدلاً واسعاً في الشارع الإماراتي، بعدما زعم مروجوها انها محاولة اغتيال وزير الخارجية في أبوظبي.

وأظهرت الفيديوهات “غير الواضحة” والتي سعى متداولوها إلى تثبيت النبأ، وسط صمت في أبوظبي التي لم تعلق على الفيديوهات التي جرى تداولها، جيب يحترق وسط الشارع على ما يبدو جراء ارتفاع درجة الحرارة، ولكن متداولو المقطع قالوا إنها محاولة فاشلة لاغتيال ابن زايد.

وسريعاً تصدر هاشتاج حمل وسم #ماذا_يجري_في_أبوظبي موقع “تويتر”، تفاعل معه النشطاء بشكل واسع إذ تناقلوا ابناء عن نقل عبدالله بن زايد إلى المستشفى عقب الانفجار “الغامض” الذي قالوا إنه محاولة اغتيال إلى المستشفى عبر طائرة اسعاف. دون أي تعقيب من أبوظبي حول ما يجري.

وكان عبدالله بن زايد، قد أطل قبل يومين مادحاً حاكم دبي محمد بن راشد، قائلاً :” إن ابن راشد يعمل دائماً على تحويل التحديات إلى فرص”.

وضمن الهاشتاج المتداول، تناقل مغردون فيديوهات اشتباكات مسلحة قالوا إنها جرت عقب محاولة الاغتيال الفاشلة، ولم يتسن لـ”وطن” التأكد من صحتها.

وقال حساب “بن مانع” على  تويتر، إن السلطات الاماراتية، أعلنت حالة الطوارئ في إمارة ، وتواجد أمني مكثف على الطرق الرئيسية.

وتوالت الفيديوهات، إذ نشرت مغردة اخرى فيديو قالت إن شرطة الشارقة أطلقت النار فيه على “المتظاهرين”!

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي ضجت، بفيديوهات مجهولة المصدر يُرجح أن تكون فيديوهات الهجوم على أحد القصور في قبل أعوام، قال متداولوها انها من حي الوكرة في الدوحة.

وحاول الذباب السعودي “الفاشل”، أن يروج لشائعة وجود خطاب مرتقب للمعارض سلطان بن سحيم ليعلن فيه تنصيبه لإدارة عقب الانقلاب المزعوم الذي روج له الذباب, وأثار سخرية واسعة.

وأرفق الذباب العديد من الفيديوهات حول اشتباكات مسلحة زاعماً ان مكانها الوكرة، وما أن بزغ فجر الدوحة حتى انكشفت كذبة والإمارات التي ظل حكامها طوال الليل يدعون الله ان ينجح مخططهم بالانقلاب المزعوم.

وقال مصدر في وزارة الخارجية القطرية، في تصريحات إعلامية إن الأنباء التي ظهرت في وسائل الاعلام حول الانقلاب في قطر، هي مجرد (حشو إعلامي).

وجلطت وكالة الانباء الروسية “سبوتنيك”، صناع القرار في الرياض وأبوظبي، بعدما أفشلت مخططهما حول قطر، التي صادفت الليلة الماضية العاشر من رمضان، الذكرى الثالثة من الحصار الذي فرضته دول الجوار على قطر، عندما نقلت عن المصدر قوله  (إنها أخبار كاذبة).

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. كمال نت يقول

    علي اللليبين الذين يقتل ابناءهم باموال امارتية ان ياخذو بثاءرهم في الامتحان…يجب تحويل التهديد الذي يعيشه الأخوة الليبيون الي عقر دار الماء زايد????

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.