قناة عبرية تكشف عن قلق إسرائيلي بالغ من ترجمة ملك الأردن “تهديداته” إلى خطوات فعلية

2

يبدو أن تصريحات العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني قد تسببت بربكة كبيرة في أوساط أصحاب القرار بصفوف الاحتلال الصهيوني، وهو ما كشفت عنه قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية، والتي عبرت عن تخوفها من ترجمة ملك عبدالله الثاني “تهديداته” لتل أبيب إلى خطوات فعلية حال ضمها أجزاء من المحتلة، والتي قد تشمل تخفيض مستوى العلاقات.

وفي هذا السياق قال معلق الشؤون العربية بالقناة “روعي كايس،” إن الخطوات يمكن أن تبدأ بتخفيض مستوى العلاقات بين الأردن وإسرائيل “فملك الأردن يدرك جيداً أنه حال تنفيذ خطوة الضم يمكن أن تتحول المملكة بشكل رسمي إلى وطن بديل للفلسطينيين، وبما أن ذلك أكبر كابوس للبيت الملكي الأردني، فقد حان الوقت لتصعيد النبرة تجاه ”.

أقرأ أيضاً: هذا ما نخشاه في أسوأ سيناريو.. هكذا تسبب سائق أردني بـ”كارثة” وأفسد كل ترتيبات الحكومة

 ويضم الأردن، وفق إحصائيات رسمية، نحو مليوني لاجئ فلسطيني، يعيشون في 10 مخيمات خاصة بهم، تتوزع في مختلف محافظات المملكة.

وحول إمكانية إلغاء عمان معاهدة السلام الموقعة مع تل أبيب عام 1994، قال كايس إن “الطريق لإلغاء معاهدة السلام ما زال طويلاً، لكن تخفيض مستوى العلاقات أمر وارد بشدة “رأينا ما حدث لمنطقتي الغمر والباقورة؛ حيث استعادهما الأردن مؤخراً بعد 25 عاماً من تأجيرهما لإسرائيل على خلفية نقل السفارة الأمريكية للقدس وإعلان القدس عاصمة لإسرائيل والجمود في عملية السلام مع الفلسطينيين”.

“كايس” اعتبر أن “الرأي العام في الأردن، الذي دعم خطوة الغمر والباقورة، لن يعارض بالتأكيد خطوات أخرى من الجانب الأردني حال تنفيذ الضم”.

وقال الملك الأردني في مقابلة مع مجلة “دير شبيغل” الألمانية نشرتها الجمعة، إن إقدام إسرائيل على أية خطوات بضم أجزاء من الضفة الغربية، سيؤدي إلى “صدام كبير” مع بلاده.

وعند سؤاله إذا ما كان سيعلق اتفاقية السلام الموقعة بين بلاده وإسرائيل عام 1994، أجاب الملك: “لا أريد أن أطلق التهديدات أو أن أهيئ جواً للخلاف والمشاحنات، لكننا ندرس جميع الخيارات”.

وبعد ساعات من حديث الملك الأردني عبدالله الثاني عن صدام كبير سيحدث مع بلاده إن قررت إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية، قالت واشنطن إن علاقةً وطيدةً تربطها مع عمّان، وأكدت دورها الخاص في الشرق الأوسط.

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس قالت: “نحن نفهم بالتأكيد أن الملك قد أعرب عن مخاوفه اليوم، ومرة ​​أخرى لهذا السبب نعتقد أنه من المهم العودة إلى رؤية الرئيس ترامب للسلام وإحضار جميع الأطراف إلى طاولة العمل من أجل خطة السلام هذه”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
  1. انظمة الديوث والمخنوث والبعر والروث يقول

    والله بيترجم لأفعال ترى ياصهيوني يا ابن الزانية يامشرك ياديوث وكثيرين اللي ودهم يترجمون اتوقع العالم كلهم يريدون الترجمة.. مو بس ملك الأردن.. لأن كثير من الافكار والعقليات والدماء والارواح ذهبت هكذا لمايسمون انفسهم علماء صهاينة.. ولكن تتوجب الترجمة ضد اذناب صهيون العريبة المطلقة كونهم اساس انبعاث الروائح الكريهة النتنة قبل الوصول لأهانة كرامة الصهاينة الدنيئين…
    وكورونا كورونا كورونا كورونا..

  2. ناصر المعاني يقول

    عن جدا …ياي
    ذكرني لما طلعوا صفقت القرن مباشرة بعديها رد ملك الفساد باستيراد الغاز من الصهاية باضاف سعره العالمي و من خلال شركة وهمية لملك الفساد عبدماسون

    وين طيب التهديدات هاي السفار ة و الغاز و المناطق الصناعية شغالة للصهاينة شغالة في الاردن
    و كله بشراكة مع عبدالفساد و شركاته الوهمية

    بطلوا تخويث على شعب الخرفان
    كل هاي حركات لتلميع عبدصهيون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.