“شياطين الأنس يفسدون المودة والرحمة”.. “شاهد” مقيم مصري يجلط دول الحصار بما قاله عن الحجر الصحي في قطر؟!

0

أشاد مُقيم مصري بقطر، بالخدمات التي تُقدمها الدولة للمحتجزين في ، ضمن إجراءاتها الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس “كورونا” الجديد.

واستعرض المقيم المصري تفاصيل إقامته في فندق خمسة نجوم عبر فيديو رصدته “وطن”، وقال فيه: “أول يوم في الحجر الصحي بفندق الموفمبيك، دوحة الخير الله يوسع عليهم الخير ويكتر عليهم الخير يارب”.

وبدأ يستعرض محتويات الغرفة الفندقية وفخامتها، وتوفر جميع الخدمات بها، وتابع تعليقه قائلاً: “هذه الغرفة كلها بكبرها لعبدالله الفقير، جزاهم الله خير بدون ولا مليم ولا تعريفة، الله يشفيهم ويعافيهم ويكتر خيرهم، سواء أمير أو حكومة او شعب، الله يعطيهم بقدر ما يعملون خيراً”.

وعاد ليؤكد ويكرر: ” فندق خمسة نجوم، بالمجان للمواطن وغير المواطن، وأنا مغترب لديهم”.

وأثار المقطع إعجاب ناشطين مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أثنوا على كرم الذي لم يستغربوه، فكتبت الياسمين: “هذه عوايدها ”.

ووافقتها الرأي أمل والتي علقت قائلة: “ماقال شي غريب عن عادات وسلوم وعوايد قطر”.

وشبه علي قطر وشعبها بزجاجة العطر التي تترك أثراً طيباً أينما كانت، وكتب: “جزاكم الله خير يا أهل قطر انتم مثل قنينة الطيب وين ما تروح يشم طيبها”.

ووجه هيثم أحمد رسالة باسم شعب مصر إلى قطر قائلاً: “هذا ما عاهدناه على #قطر نحن كشعب مصر نحب ونعشق أهلنا في قطر قيادة وشعباً، ستزول هذه الغمة عن قريب باذن الله ويرجع الأخ لأخيه ولن يبقى بيننا خائن او عميل او منافق يفرق بين الشعبين، لم ولن نجد من قطر سوى كل خير ولكن بعض شياطين الانس يفسد المودة والرحمة والاخوة بين الشعبين ولكن هانت”.

يأتي هذا المقطع في الوقت الذي يُعاني فيه المصريين من تجاهل حكومتهم لهم في جميع الدول العربية، وتركهم فريسة للمصير المجهول، وبعضهم أثار الشغب في للضغط على الحكومتين لحل أزمتهم، وآخر تم سحله في حين حاول الاحتجاج أمام سفارة بلاده، وألقي القبض عليه في وقت لاحق.

وكانت  وزارة الصحة القطرية، قد أعلنت أمس الأربعاء، عن تسجيل 1390 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا (كوفيد – 19)، لترتفع الحصيلة إلى 26 ألفا و539 حالة إصابة.

وأكدت الصحة القطرية تعافي 124 شخصا من المرض وذلك في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، ليرتفع إجمالي عدد حالات الشفاء في دولة قطر إلى 3143 حالة.

وذكرت الوزارة، في بيان لها على موقع تويتر، أن الحالات الجديدة تعود لأشخاص من العمالة الوافدة كانوا قد أصيبوا بالفيروس نتيجة مخالطتهم لأفراد تم اكتشاف إصابتهم سابقا، بالإضافة لتسجيل حالات إصابة جديدة بين مجموعات من العمالة في مناطق مختلفة وذلك خلال إجراء فحوصات استقصائية من قبل فرق البحث والتقصي التابعة لوزارة الصحة الأمر الذي أسهم في الكشف المبكر عن الحالات.

كما ارتفعت حالات الإصابة والعدوى بالفيروس بين المواطنين والمقيمين وذلك نتيجة مخالطتهم لمصابين من أفراد أسرهم كانوا قد أصيبوا بدورهم في مكان العمل أو من خلال الزيارات والتجمعات العائلية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.