“شاهد” وصية الطبيب المصري المتوفى بالكويت جراء إصابته بكورونا وزوجته ترجو من الشيخ صباح تنفيذ هذا الطلب

0

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يوثق حديث زوجة الطبيب المصري “”، الذي توفي في لإصابته بفيروس كورونا المستجد “كوفيد19″، حيث أثار حديثها مشاعر النشطاء وتضامنهم.

ويظهر من المقطع الذي رصدته (وطن) حديث الزوجة المصرية التي قالت بأن زوجها أصيب بتاريخ 20 أبريل، في مستشفى الصبّاح، ثم تم تحويله للمستشفى الجابري، التي كان يعمل فيها بالأساس.

وأوضحت بأن آخر تحليل أظهر بأن النتيجة إيجابية، وأنه أول كلمة قالها كانت “الحمد لله، كل اللي ربنا يجيبه كويس”.

وتابعت بأنه بعدها لم يعرفوا التواصل معه وتم حجره في المستشفى، ولم يكن يستطيع الكلام والتنفس، لذلك كان لا يستطيع التكلم معهم عبر الهاتف، ولم يكن قادراً على الكتابة عبر واتس آب.

وآخر شيء قاله الدكتور طارق بحسب الزوجة: “خلوا بالكم من نفسكم واهتمي بالأولاد ودي أمانة عندك، وربنا يقويكي عليها، وشوفوا حتعملوا إيه من بعدي”.

وواصلت زوجة الطبيب المصري المتوفى طارق حسين، حديثها بأنها كانت تتلقى تطمينات من قبل الأطباء بالمستشفى المتواجد بها زوجها، ولكن لم تكن تشعر بأن هناك معلومات كافية عنه، وأن آخر محادثة كانت بينها وبين زميل لزوجها، قال لها بأن الحالة في تدهور وأن صدره تعبان، وتم وضعه على جهاز تنفس كي يستطيع التنفس، ولما سمعت صوت الطبيب كان متغيراً، فشعرت أن هناك أمر ما.

وتابعت: “قلبي كان حاسس في حاجة مش طبيعية، يعني يا دوب قعدنا على السحور وصليت الفجر، محمد ابني جاء وقال لي بأن واحد زميله قال له بأن الدكتور “طارق” والده توفى”.

كما تابعت زوجة الطبيب المتوفى بمناشدة لوزير الإنسانية أنس الصالح، بضرورة أن تكون لديها ولأبنائها إقامة صالحة لأنهم قضوا معهم حياته بالكويت، وزوجها كان متولياً كل الشؤون هذه، وهي لا تعرف كيف تسيّر أمورها.

وتطالب من الجهات الكويتية بأن يسووا أمورها القانونية، وإقامتها هي وأولادها كي تجلس بصورة طبيعية في البلد كما كان الحال في حياة زوجها.

يُشار إلى أن الدكتور الطبيب طارق حسين هو أول طبيب توفي بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وهو من جنسية مصرية، كما سجلت البلاد حتى اللحظة في كافة محافظاتها 8688 حالة إصابة مؤكدة، فيما بلغ عدد الوفيات جرّاء الإصابة بالفيروس 58 حالة وفاة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.