كورونا يضرب الفرقة العسكرية التي ترافق ملك المغرب .. وغضب يطيح بقائد الحرس الملكي!

0

سُجلت 130 إصابة مؤكدة في صفوف وأفراد عائلاتهم، موزعة ما بين العاصمة الرباط وجارتها سلا، فيما خضع 600 آخرون للفحوص التي أظهرت خلوهم من الفيروس.

ويتصف أفراد الحرس الملكي بحساسية مسؤولياتهم وأدوارهم البروتوكولية باعتبارهم الفرقة العسكرية التي ترافق الملك في جميع تحركاته، كما أنها هي التي تستقبله في المناسبات الرسمية.

وبحسب ما نقل موقع “عربي بوست” عن مصدر خاص فإن عناصر الحرس ممن ظهرت عيناتهم إيجابية، يحظون بالرعاية والعلاج بالمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، فيما يخضع أفراد عائلاتهم ومن خالَطوهُم للعلاج بالمستشفى الإقليمي مولاي عبدالله بمدينة سلا.

وجرى عزل وتطويق حي السلام السكني بمدينة سلا والمنافذ المؤدية إليه بعد اكتشاف بؤرة لتفشي “كوفيد 19” في صفوف بعض عناصر الحرس الملكي وعائلاتهم.

ووفقاً لنفس المصدر فإن رصد الإصابات تم خلال إجراء تحليلات مخبرية لعناصر الحرس الملكي ممن كانوا سيلتحقون بالخدمة بعد انقضاء فترات زيارة عائلاتهم القاطنة بكل من حي السلام بسلا وحي المنزه بالرباط وأحياء أخرى.

وبات من الواضح أن عدم تطبيق التعليمات بالصرامة والجدية اللازمتين، أدى إلى إصابة بعض عناصر الحرس ممن نقلوا العدوى لأفراد عائلاتهم وزملائهم بحُكم تجمُّعهم السكني.

وفور التأكد من إصابة 130 عسكرياً ومن خالطوهم بعدوى الفيروس، أُبْعد قائد الحرس الملكي ميمون المنصوري عن مهامه، وتم تعيين الجنرال عبدالعزيز الشاطر بدلاً عنه، وأحيل المنصوري إلى القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية دون مهام.

الجنرال ميمون المنصوري من مواليد مدينة الناظور، شرق المملكة، ويبلغ من العمر 74 عاماً، وقد كان على رأس قيادة الحرس الملكي منذ سبعينيات القرن الماضي، على عهد العاهل الراحل الحسن الثاني.

في أغسطس/آب عام 2002 قام بترقيته إلى رتبة جنرال، فيما مارس أخَواه السياسة وتقَلَّدا عدداً من المناصب الوزارية.

وأعلنت وزارة الصحة في المغرب السبت ارتفاع عدد المصابين إلى 5 آلاف و873، عقب الكشف عن 162 حالة.

وقالت الوزارة عبر موقعها الخاص بالفيروس، إن عدد المتعافين من المرض ارتفع إلى ألفين و389، بعد تماثل 65 حالة للشفاء.

ولم يتم تسجيل أي وفاة، ليستقر الإجمالي عند 186، وفق الوزارة، فيما حذر وزير الصحة من انتكاسة تدخل المغرب في منعطف لا تحمد عقباها، لافتاً إلى أن البلاد تسجل ارتفاعاً في حالات الإصابة المسجلة كل يوم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.