صبرنا تجاه السعودية والإمارات بدأ ينفد.. أردوغان يحذر من سياسة الاستفزاز ويتوعد:”ستنقلب الطاولات قريبا”

15

نقلت الكاتبة التركية “بينار تريمبلاي” في مقال لها بموقع “المونيتور”، عن مصادر تركية وصفتها بالمطلعة قولها إن صبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدأ ينفد تجاه كل من والإمارات.

“تريمبلاي” أشارت في مقالها إلى أن المناوشات الأخيرة بين تركيا وكل من والسعودية تمت عبر وسائل الإعلام، حيث أعلنت الرياض في أبريل الماضي أنها حجبت الوصول إلى وكالات الأنباء التركية التي تمولها الدولة بالإضافة إلى العديد من المواقع التركية الأخرى، وفي غضون أسبوع وكرد بالمثل تعذر الوصول إلى العديد من وكالات الأنباء السعودية والإماراتية في تركيا.

من جانبه قال رئيس جمعية الإعلام التركي العربي، طوران كيسلاكشي، للمونيتور: “هذه خطوة رد فعل بحتة”، فتركيا لم تكن تنوي فرض رقابة على وسائل الإعلام المدعومة من السعودية، فمعظم هذه المنافذ تعمل بموافقة ودعم حكومة حزب العدالة والتنمية.

أقرأ أيضاً: تركيا تلاحق قتلة خاشقجي .. قرار جديد بحقّ 20 متهماً بالجريمة الوحشية بينهم “دليم وعسيري”

وتوضح الكاتبة أن المواجهة الأخيرة بين أنقرة والرياض ليست سوى الواجهة للحرب الباردة الدائرة بين السعودية والإمارات مع تركيا منذ عام 2013، إذ كانت التوترات بين أنقرة والرياض شديدة، خاصة منذ أن اختارت الرياض التحالف مع أبو ظبي وسياستها المناهضة للإخوان المسلمين في المنطقة، ودعم أردوغان لجماعة الإخوان المسلمين هو أصل المشكلة، برأي الكاتبة.

وتنظر أنقرة إلى الكتلة الإماراتية السعودية على أنها المحرك الرئيسي وراء الانقلاب الذي أسقط الرئيس المصري المنتخب ديمقراطياً محمد مرسي في عام 2013، كما أن أردوغان مقتنع أيضًا بأن الإماراتيين دعموا الانقلاب الفاشل لإسقاطه في يوليو عام 2013.

وتقول الكاتبة إن معظم الرموز المؤيدة لحزب العدالة والتنمية قللت من النقد الحاد القادم من السعودية والإمارات ووصفته بأنه عبارة عن “رسائل إلكترونية” مدفوعة الثمن.

وترى الكاتبة أنه ربما تضطر تركيا للتعامل بشكل أكثر مباشرة وعدوانية مع الإمارات، وكانت النبرة الموحدة بين المسؤولين في أنقرة هي: “صبرنا مع أمراء الإمارات بدأ ينفد”، وهو ما يعطي أملا أن أنقرة تأمل في إصلاح علاقاتها بالرياض.

غير أن نظرة سريعة على الصادرة الأسبوع الماضي، تظهر عددا لا بأس به من التقارير والمقالات التي تهاجم أردوغان وعائلته. وبالتالي فإن العداوة لا تقتصر فقط على مجموعة من الرسائل عبر الإنترنت أو منحصرة بالإماراتيين فقط.

من جانبه بقي أردوغان هادئا في المجمل فيما يتعلق بالعداء السعودي- الإماراتي للسياسات التركية، فلا يوجد هناك خطاب معاد للرياض أو أبو ظبي في وقت يحتاج فيه أردوغان لعدو بشكل كبير.

ويعلق بيرول باشكان، الباحث غير المقيم في معهد الشرق الأوسط، أن السبب في عدم تحدي أردوغان البلدين هو أنه لا ينظر إليهما باعتبارهما منافستين رئيسيتين مثل الولايات المتحدة ودول الإتحاد الأوربي. كما أن أردوغان حذر دائما تجاه استفزاز قادة العالم الإسلامي، وخاصة من هم على علاقة جيدة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

وفي الظروف الحالية، يمارس أردوغان سياسة العين بالعين الخاصة بالحرب الباردة، لكنها سياسة مكلفة بالنسبة لتركيا بسبب تراجع السياحة والصادرات، بالإضافة إلى الاستثمارات من جانب السعودية والإمارات.

غير أن وباء كورونا وتراجع أسعار النفط سيضر باقتصاد البلدين، وتراقب أنقرة ما سيحدث نتيجة تراجع أسعار النفط، وإن كان سيتبعه تراجع في تأثير الرياض وأبو ظبي في الولايات المتحدة والشرق الأوسط، والعبارة التي تُسمع بأنقرة في الوقت الراهن هي: “ستنقلب الطاولات قريبا”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

 
قد يعجبك ايضا
15 تعليقات
  1. الملامة يقول

    هههههههههههه استغفر الله
    ماهاذا الخطاب وكلام المخنثين
    سنقلب الطاولة وصبرنا نفد ومن سيقلب الطاولة أولاً
    المواقف تحتاج لرجولة هز طولك يواد واعتدل والمثل يقول لو كانت شمس لكانت امس

  2. الملامة يقول

    فقط لأجل ان يرجلوه ويقولو عنه ذكر قامو وخنثوه

  3. باي باي يقول

    يبلط البحر

  4. عصام يقول

    وانت. يافاشل. الطاولة. لن. تنقلب. وبس. بل. وتدوس. على. وجهك. الحقير. أيها. التركي. المعتوه. حقيقة. غبي. منه. فيه. اماانك. نسيت. ماذا. فعل. بك. الحصان. ياتافه. ومصر. ستبقى. شوكة. في. حلقك. بجيشها. وشعبها. أيها. الغبي. ومع. اختها. العرب. أما. انت. فستدوس. عليك. الأقدام. انت. والإيراني. النتنة. الذي. هو. مثلك

    1. احمد علي يقول

      اسال التاريخ من هم الترك يا ……

    2. ماجدة حميد يقول

      هذا يدل على غبائكم و عقولكم الصغيرة و حقدكم على الاسلام . اكثر المسلمين غير العرب . عدد الاتراك مايقارب ٥٦٠ مليون حول العالم و كلهم مسلمون و ٩٠بالمئة سنة و يحبون السعودية و العرب بشكل خاص. ثانية لوكان العثمانين عنصرين و محتلين او يكرهون العرب او الاسلام لكان اجدادنا و نحن نتكلم التركية بعد حكم ٦٣٠ سنة بل على العكس دخلت الكلمات العربية الى التركمانية و كتابتهم عربية لحين مجي اليهودي مصطفى كمال وغير تركيا طبعا بمساعدة امراء العرب الخونة لبيع الاسلام. اقرء تاريخ احتلات فرنسية وبريطانية وبرتغالية واسبانية و اخرى سترى منهم الاتراك والفرق بينهم. لكنك لست الا ذباب و صرصور الكتروني حاقد

      1. Ali Ah,ed يقول

        اختي ماجدة كلامك معقول جدا . قبل سنين عديدة سافرت الى تركيا و شاهدت الحضارة التركية بالغة العربية. هذا يعكس حبهم للعرب . انك فتحتي عيني . لم افكر بها من قبل. كثير من المثقفين يعرفون كره الاتراك و العثمانيون كانت سياسة الانكليز و الفرنسيون و اليهود لتفريق الاسلام و زرع الحقد و الكراهية لئن العثمانيون كانو يمثلون الاسلام و قسم من عشائر الجزيرة ساهمو مع الانكليز لتدمير الدولة العثمانية. و لحد اليوم نرى كيف نجحواعداء الاسلام بزرع الحقد و الكراهية والعنصرية بين المسلمين و الغريب هنا نرى بعض الاغبياء يتمسكون بذاك الزرع . حسبي الله و نعم الوكيل . وايضا كلامك صحيح الاتراك التركمان كلهم مسلمين و ليس الاتراك كدولة لئن هناك ارمن و عرب و اكراد في تركيا . لكن التركمان فهم تقريبا في اغلب الدول

  5. محمد يقول

    سبحان الله صبر من بدأ ينفذ..بتدخل في شؤون الدول العربيه..سوريا .مصر.ليببا..يتدخل في مسائل ليس له علاقه بها لا من قريب الزمن بعيد ومن البجاحة يقول صبرنا نفد..سيأتي اليوم الذي ستندم عليه فدماء الابرياء لم ولن تذهب هدرا ..تتبع هذاالاسلوب العالي من التخطيط لتغطي على نكباتك المتتاليه في تركيا والله ليس بفلفل عما يفعله الظالمون

    1. ماجدة حميد يقول

      يا غبي اردوغان قالها بصراحة انه لا يريد الغاء دولة فلسطين واعطاء القدس الى اسرائيل و لهذا يعمل ويجاهد على ابقاء الدول العربية في احضان الاسلام و عدم الاستسلام الى بيع القدس و انهاء قضية فلسطين لان قرد و شيطان العرب محمد بن خايس و ابو منشار الزعطوط ابن سرطانو اليهودي سيسي يساندون الذين يريدون تقسيم الاسلام و نصب حاكم يقبل ببيع القدس. انني لا اقول اردوغان ملائكة لكنه اظهر موقف شريف و رجولة يفوق الخونة الثلاث الذين دمروالبلاد العربية . وفي سورية يساعد عرب السنةضذ اكم حاقد ضالم يكره السنة.ايدولة عربية وقفت معهم قل لي كل هذ ونحن نسب الاتراك على مواقفهم الشريفة ونمدح و ندافع عن الخونة و السفاء. من نحن ؟ اليس لنا كرامة و غيرة وشرف و ايمان اين الحق و الباطل. يا ناس اوعو افتحو عقولكم.

  6. ياسر السوداني ????????????????????????????????♥️ يقول

    بالله عليك يامحمد وكان السعودية والأمارات لم تسفك دماء الأبرياء في اليمن بتحالف الشؤم ولم تسفك دماء الأبرياء من أبناء الشعب الليبي من خلال دعم حفتر ودعمكم لجماعات الإرهاب في سوريا والعراق ومالي ونيجيريا وتشاد والسودان!!!
    هذا الاوردغان الإمبراطور العثماني فوق رؤسكم

  7. هاشم بوزيان يقول

    ما عساني أن أقول إلا هاهاهاهاهاهاها

  8. مهموم من حال العرب يقول

    جمال ريان المخنث يقول زعيم الأمه الإسلامية أنا بقولك زعيم كسمك

  9. Mohammedfadhil يقول

    كان زين تقولو،، كل هذا الكلام للصهبون، والنصيرية ،،،،بدل ما توجونها إلى المسلمين

  10. مسلم ناصح للقومجية يقول

    للأسف روائح القومجية العفنة منتشرة هنا , نسأل الله لنا ولكم العافية …..
    مهما نعفتم ، سنقى نحن العرب وإخواننا الترك في حضن السلام…
    ما الفائدة من ورث القومجيين الأوَل (حسين وأتاتورك ) ، فتتوا دولة الإسلام ووتشرذمنا في دويلات تافهة ترفع أعلاما تافهة ننادي بأوطان قزمة لنفديها بدماءنا الرخيصة ، أذلاء نستجدي باقي الأمم في كل شيء.
    كما نقول للذين لديهم حساسية لكل ما هو إسلامي ،انكم تستحقون الشفقة لأنكم ستمضون عمركم تستجدون الغير…..
    العزة لله جميعا

  11. ماجدة حميد يقول

    انظرو الى نفاق طغات السعودية و الامارات يناقضون انفسهم و يظهرو غبائهم بلا حياء. مرة يقولون بان تركيا دولة علمانية والدعارة منتشرة وليست دولة مسلمة ومرة اخرى يقولون بان تركيا تساعد منضمات الاسلامية وخاصة اخوان المسلمين وتحاول نشر التوعية الاسلامية. بربكم كيف يكون هذه المناقضة و هذا النفاق. اعتقد ماهية الا حسد و كره الدفين للاتراك والاسلام معا. هؤلاء ليسو الا قردة و اقزام و كلاب وخدم اسيادهم امريكا. انهم يحترمون الذين يهينونهم و يذلونهم هذه باثباتات يومية. ترمب طلب منهم تغير الاسلام و المناهج ومحاربة الاسلام. و الشياطين الثلاث ابو منشار وقرد وشيطان العرب و اليهودي السيسي قالو لبيك يا ترمب سنقتل كل مسلم يريد الحق و نفرق و نقسم الاسلام ونحاربهم حتى يرجعوعن دينهم . نساعد كل من يقتل المسلمين امثال الهند و الصين و روهينغا و دول اخرى . انت تآمر يا ترمب ونحن ننفذ .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.