هذا مصير “المُخرج” الذي بث أذان المغرب قبل موعده وتسبب في إفطار الشعب السوداني بأكمله

0

في متابعة للحادثة التي أثارت جدلا واسعا الأسبوع الماضي في السودان، بعدما بث التلفزيون الرسمي أذان المغرب قبل موعده بـ10 دقائق وتسبب في إفطار الشعب السوداني، أصدرت هيئة الإذاعة والتلفزيون بالسودان، قرارا بفصل المخرج بالتلفزيون الرسمي “محمد داوؤد كودي”، على خلفية الواقعة.

موقع “النورس نيوز” السوداني نقل عن المدير العام للهيئة “لقمان أحمد” قوله، اليوم الثلاثاء، إن سبب الفصل هو قيامه بث الأذان قبل الموعد المحدد والتسبب في إفطار عدد كبير من الأسر السودانية.

يشار إلى أن تلك الحادثة أدت الأسبوع الماضي إلى ارتباك في موعد الإفطار، وأحدثت جدلا في البلاد، وطلب البعض فتوى حكم الإفطار بناء على سماع الأذان في ذلك اليوم، بينما نشر التليفزيون السوداني، عبر صفحته بـ”فيسبوك”، اعتذارا عن الخطأ، الذي وصفه بغير المقصود.

ولقيت الحادثة انتقادات واسعة من قبل المواطنين السودانيين الذين وصفوها بأنها تساهل وعدم انضباط من قبل العاملين في التلفزيون القومي السوداني، مطالبين بإصدار فتوى شرعية تبيّن حكم إفطارهم بناءّ على الأذان المعلن في .

واستمرت ردود الأفعال الشعبية الغاضبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مستنكرة للخطأ “الكبير” الذي وقع فيه التلفزيون السوداني، والذي تسبب بإفطار الآلاف من السودانيين بشكل خاطئ.

الأمر الذي استدعى إدارة التلفزيون القومي لتقديم الاعتذار رسمياً في النشرة الرئيسية، يوم الأحد، من الأسبوع الماضي مؤكدة أن الخطأ الذي حدث ببث الأذان قبل 10 دقائق من موعده المقرر كان غير مقصود.

وفتحت الحادثة الباب على مصراعيه لسهام المنتقدين لأداء التلفزيون السوداني، معتبرين أنه دون المستوى، وبرامجه وكل المحتوى الذي يقدمه لا يتناسب مع العصر الجديد، مؤكدين بأنه يحتاج لإعادة هيكلة بالكامل، فيما لم تستجب حتى اللحظة دار الإفتاء السودانية للمطالب بإصدار فتوى بخصوص الحادثة التي وقعت.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.