إعلامي سعودي يشيطن سلطنة عُمان ويكشف تفاصيل عقوبات أمريكية فرضت على شركة عُمانية.. والشاهين يتصدى له

1

هاجم الإعلامي السعودي، عبدالعزيز الخميس، سلطنة عمان، زاعماً أن السلطنة باتت مكان للنشاط الايراني في استراد الأسلحة وغسيل الأموال. حسب زعمه.

وقال الخميس المعروف عنه قربه من الديوان الملكي السعودي وكذلك قصور في سلسلة تغريدات أثارت جدلاً واسعاً حسب ما رصدت “وطن”، “الولايات المتحدة تفرض عقوبات على شركة عمانية اسمها “طايف للتعدين” بسبب خرقها لحظر تصدير الأسلحة لإيران”.

وأضاف الخميس: “صاحبها عامر عبد العزيز جعفر المذحجي يتحرك تجاريا باسم أمير ديانات حيث يعمل لصالح الحرس الثوري الإيراني، يورد ويصدر أسلحة لصالح الحرس، كما يقوم بغسيل أموال لصالح الإيرانيين”.

أقرأ أيضاً: الصهيوني “كوهين” ينشر تغريدةً خبيثة عن “أزمة عميقة” في سلطنة عمان…

وتابع: ” للمهتمين بمصادر القصة ووجود عُمان كبلد نشاط للعميل الايراني…فتحوا عيونكم جيدا وتمعنوا…خاصة في إيراد عنوان الشركة من قبل وزارة الخزانة الأميركية”.

وواصل الخميس، تطاوله على سلطنة عمان عبر نشر رابط زعم أنه لنسخة من قرار وزارة الخزانة الأمريكية، قائلاً: “عُمان ولا مش عُمان يا متعلمين يا بتوع المدارس، هذا لا يعني علم الحكومة العُمانية فالحرس الثوري الإيراني يعمل في أماكن عديدة وبطريقة مستترة مستخدما عراقيين، المهم تم كشفه ومصادرة املاكه وحرمانه من العمل في عُمان”.

وأضاف الخميس: “من المضحك أن تترك عميل ايران يعمل ويوسع نشاطه ويؤسس شركات بتسجيلات تجارية مختلفة ويغير تخصص شركاته، ثم تغضب لأن أسم عُمان جاء في الموضوع… الشركة مسجلة في السجلات العمانية، وتتحرك وتنشط على أرضها، والعراقي يعمل للحرس الثوري..الأمن لا يعلم هناك خطأ، وإن كان يعلم فهذا خطأ أكبر”.

وسريعاً رد المغرد العماني الشهير “الشاهين” على هذيان الاعلامي السعودي قائلاً :”أما كان لهذا الخميس، أن ينتظر لثلاثة أسابيع فينقضي رمضان وتفتح المراقص فيتناول ساعتها ما يشاء ويرغب بدلاً من أن يترنح في ليالي الشهر الفضيل فينسج من الأخبار ما يشتهي ضد عمان؟”.

وأضاف الشاهين، في تغريدة رصدتها “وطن”: “بئس الفكر والمنطق أولاً عبدالعزيز الخميس سبق وأن وجه إساءات بالغة للـ #المقام_الخالد رحمه الله”.

وتابع الشاهين: “عودته من بلجيكا نهاية العام الماضي وأن دل ذلك على شيء فإنما هي الخسة والدناءة والسفاهة وبوار الأخلاق والحقد الدفين الذي يحملها هذا التافه برفقه من شابهه وكونهم لا يحملون أخلاق العرب أو أصالة جنسياتهم فقد جاز معاملتهم كميليشيات مرتزقة لا تمثل اي دولة، شأنهم شأن طالبان وغيرها”.

وأكمل: “كما أنه عمل كرئيس تحرير لصحيفة العرب اللندنية التي لازلت تكيل لعمان بالأكاذيب كلما استطاعت، وكفى بهذه المعلومة لإسقاط مصداقية عبدالعزيز الخيس. فتأسيس صحيفة كهذه يحتاج أن يكون رئيس التحرير من أحفاد ابليس”.

وتابع الشاهين: “ذكر الخبر أن المتهم الرئيسي في القضية والذي يحمل الجنسيتين علم العراق علم إيران له علاقة بالشركة الكائنة في عمان وذكر الموقع بأنه لا يعلم أن كان الشركة مملوكة له أو تدار بواسطته أو أنه من المساهمين. ولم يذكر صراحة اي دور لعمان سواء كان دور مباشر أو غير مباشر أو رئيسي أو ثانوي”.

وأكمل: “ولو كانت هناك ادلة قطعية على تورط أي مؤسسة في السلطنة بهذا النشاط لكانت هناك إجراءات دبلوماسية أكبر وأكثر كوننا دولة محورية في المنطقة خاصة في العلاقات مع اليمن وإيران. وكون هناك أطراف سفيهة متعددة تبحث عن أدنى دليل ضد عمان وهيهات لهم ذلك ولو ارسلوا الجن والشياطين”.

وأضاف: ” إن أردت العقوبات في الشأن الإيراني ومن نالها (لن نتحدث عن تصريحات ترامب الأخيرة أو قانون جاستا) فعليك بمن أفرج عن ٧٠٠ مليون للحرس الثوري الإيراني ويتعامل معه تجاريا بعشرين مليار سنوياً ويهرب  نفطها يومياً و تم إدراج العشرات من شركاته في لوائح العقوبات لذات السبب”.

وأكمل في آخر تغريدة: “ناهيك عن فضائح تهريب الأسلحة والتي وثقتها الأمم المتحدة وبيع السلاح الامريكي للحوثيين والقائمة تطووووووووول، فلا تجعلوا من عمان شماعة فتحاولون تعليق غسيلكم القذر عليها بل ابحثوا عن مكامن النجاسة وحسبك انها ستفرح بكم وتحييكم حيثما وجدتكم”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. أمير الخليج يقول

    هذيان عبدالعزيز الخميس لانه من مدة ما شرب الخمر الحلال ولا دخل البار الحلال.
    ولا ننسى تعليق المرتزق والشحات والمطبل هزاب بما ينطق به لسانه وبما يدافع عن معزبه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.