الإسلام الذي يريده السيسي.. وزير أوقاف يحارب المساجد والأذان ودار إفتاء تشيد بمسلسلات رمضان

0

شن ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي في هجوما عنيفا على دار الإفتاء المصرية، عقب إشادتها بمسلسل “الاختيار” الذي أنتجته مخابرات السيسي لتحسين صورة الجيش بعد انقلابه على الرئيس المدني في 2013.

واستنكر ناشطون استخدام نظام مؤسسات الدولة الإسلامية وتوجيهها للترويج للنظام القمعي والإشادة بكل ما يقره ، فلم يمضي الكثير على الضجة التي أحدثها وزير الأوقاف محمد مختار جمعة بحربه على المساجد والأذان حتى خرجت دار الإفتاء تشيد في بيان رسمي بمسلسل “الاختيار” الذي يحكي قصة أحد ضباط الجيش الذين قتلوا في اشتباكات مع مسلحين في سيناء.

وقال مرصد “الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة” التابع لدار الإفتاء المصرية في منشوره المطول على صفحته بموقع فيسبوك وفق ما رصدته (وطن) إن مسلسل “الاختيار” قضى على آمال جماعات الإرهاب في تشويه الجيش المصري، وأحبط أكثر من 800 إصدار مرئي ومسموع ومقروء “للجماعات الإرهابية” على مدار ست سنوات.

مرصد الإفتاء: مسلسل "الاختيار" قضى على آمال جماعات الإرهاب في تشويه الجيش المصري مرصد الإفتاء: مسلسل "الاختيار" أحبط…

Gepostet von ‎دار الإفتاء المصرية – مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة‎ am Dienstag, 28. April 2020

 وتابع بيان الافتاء:”بعد سنوات من محاولات تشويه الجيش المصري “الاختيار” أثبت رسوخ المكانة الرفيعة للقوات المسلحة في عقول وقلوب المصريين وأظهر وحدة وتماسك المصريين في مواجهة الإرهاب”.

وواصل المرصد الإشادة بالمسلسل التلفزيوني قائلاً “إن النجاح الباهر والانتشار الواسع لمسلسل “الاختيار” الذي يجسد ملحمة الشهيد البطل العقيد أركان حرب أحمد المنسي قائد الكتيبة 103 صاعقة، قد أحبط سنوات من الدعاية الخبيثة للجماعات التكفيرية وهدم كافة الدعايات الكاذبة والخبيثة التي روَّجت لها تنظيمات التكفير والعنف على مدار سنوات عديدة”.

دار الإفتاء وعلى صفحتها الرسمية علقت هي الأخرى على مسلسل الاختيار قائلة “لا مانع من الفن الذى يرقق المشاعر ويهذب السلوك لأن الدين يهدف لبناء الإنسان، وكل فكرة تصب فى هذا الاتجاه تُحمد مهما اختلفت الوسيلة إذا كانت الوسيلة مشروعة والهدف منها التهذيب”.

لا مانع من الفن الذى يرقق المشاعر ويهذب السلوك لأن الدين يهدف لبناء الإنسان، وكل فكرة تصب فى هذا الاتجاه تُحمد مهما…

Gepostet von ‎دار الإفتاء المصرية‎ am Dienstag, 28. April 2020

وتابعت “الإسلام لم يحرم الفن الهادف الذى يسمو بالروح ويرقى بالمشاعر بعكس الفنون التى تخاطب الغرائز والشهوات التى أجمع علماء على حرمتها”.

وقبل بيان دار الإفتاء بهجوم واسع من قبل النشطاء المصريين الذين أبدوا تعجبهم من هذه الخطوة، معتبرين أنها خارج نطاق عمل دار الإفتاء تماماً، وأنها بذلك تلعب دور “الناقد الفني” أو “المروج” لأحد مسلسلات رمضان الدرامية.

وكتب الشيخ حاتم الحويني نجل الداعية المصري الشهير أبوإسحاق الحويني:”أيعقل أن تمدح مؤسسة دينية رسمية بعض المسلسلات في #رمضان ليشاهدها الناس؟! أيعقل أن يخرج هذا منكم؟!”

وتابع مستنكرا:”قل لي بربك متى يرجع الناس إلى الله إذا كان طرح #رجال_الدين بهذا السوء؟! أعلمت لماذا نستحق هذا الذل والهوان؟ من هنا تعلم قدر المحنة الجسيمة التي حلّت على المسلمين!”

ورأى آخرون أن الأولى بدار الإفتاء المصرية الدعوة والعمل على إنشاء قنوات تلفزيونية دينية تعلم الناس القرآن والحديث، أو تدعوهم لقراءة القرآن وسائر الأعمال الصالحة في رمضان، لا أن تحلل لهم مشاهدة المسلسلات.

وأثارت هذه الفتوى جدلاً واسعًا بين كثير من المصريين إذ رأى بعضهم  أن الفتوى ليس وقتها على الإطلاق ونحن في زمن الوباء، وفي شهر رمضان أيضًا، حيث يجب على دار الإفتاء حث المسلمين على فعل الخيرات بأنواعها لا على مشاهدة التلفاز، والترويج لمسلسل يلمع صورة الجيش المصري دون غيره من المسلسلات.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.