“المهراجا” يلاعب ابن زايد.. “شيتي” يستغفل حكام الإمارات بعد أن ضرب ضربته: سأعود لأبوظبي قريبا

2

في تصريحات فجرت موجة جدل غير مسبوقة خرج الملياردير ورجل الأعمال الهندي المقرب من بلاط أبو ظبي المعروف بالدكتور “بي آر شيتي”، في أول ظهور له بعد تنفيذه أكبر عملية نصب بتاريخ الإمارات بما قدر بـ 6.6 مليارات دولار، ليصرح بأنه سوف يعود للإمارات قريبا.

“بي آر شيتي” مؤسس مجموعة NMC Health، التي وضعتها محكمة بريطانية تحت الوصاية القضائية الأسبوع الماضي ويواجه اتهامات جنائية، قال إنه سافر إلى الهند في أوائل فبراير لأسباب شخصية.

وأبلغ شيتي صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية أنه غادر الإمارات إلى مانجالور في 7 فبراير ليكون مع شقيقه المصاب بالسرطان، وتوفي في وقت سابق من هذا الشهر عن عمر 82 عاما وأنه سيعود للإمارات قريبا مع رجوع حركة الطيران.

تصريحات “شيتي” أثارت شكوكا واسعة بين النشطاء وخاصة الإماراتيين الذين أشاروا إلى أنه ربما يقوم بعملية تخدير لحكام الإمارات، مؤكدين أنه لو لم ينفذ عملية النصب هذه لما حدثت كل هذه الضجة من مؤسسات رسمية في الإمارات.

أقرأ أيضاً: مصير قاس ينتظر الخليج.. توقعات صندوق النقد “أكثر تشاؤماً” للسعودية والإمارات وهذا وضع…

هذا وأضاف شيتي للصحيفة: “كان أخي مريضاً، ولهذا السبب أتيت في فبراير وقد مات قبل أسبوعين”.

وأضاف أنه بمجرد انتهاء القيود المفروضة على السفر بسبب فيروس كورونا وعودة الرحلات، سأعود إلى الإمارات، قال إنه مع زوجته فقط في الهند، بينما بقية أسرته في أبوظبي.

وأشارت التقارير إلى أن شيتي فر إلى الهند، حيث تصاعدت التحديات القانونية والتشغيلية فيما يتعلق بشركتيه NMC Health و Finablr وكلاهما مدرج في لندن.

وقال شيتي إنه “التزم الصمت حيال المزاعم التي أواجهها وشركاتي، ولم أرد، لأنني لا أعرف الحقائق، ولا أعرف ما حدث”.

وكان بنك أبوظبي التجاري قد بدأ الأسبوع الماضي في إجراءات قانونية جنائية مع المدعي العام في أبوظبي ضد عدد من الأفراد المرتبطين بشركة NMC Health.

وقال البنك في بيان يوم الأربعاء إن هذا الإجراء يتفق مع هدف البنك لحماية مصالحه.

وقال شيتي في بيان: “بالنظر إلى أن تحقيقاتي القانونية بدأت الآن في إظهار بعض النتائج الأولية، وبالنظر إلى بعض الادعاءات المضللة والكاذبة التي وجهت ضدي، سأبحث الرد بالطريقة المناسبة ومع السلطات المختصة في الإمارات وأماكن أخرى”.

وكشفت “إن إم سي” مؤخراً رصد ديون بقيمة تزيد على 6.6 مليار دولار لم يكن قد جرى الكشف عنها منذ إعلان البيانات المالية المؤقتة لمجموعة الرعاية الصحية في 30 يونيو 2019.

وفي الأسبوع الماضي، أصدرت المحكمة العليا في المملكة المتحدة قراراً بتعيين حارس قضائي على شركة “إن إم سي” للرعاية الصحية، استجابةً للطلب الذي تقدّم به بنك أبوظبي التجاري، وفي ضوء عدم اعتراض الشركة على الطلب.

المهراجا الذي لعب بعيال زايد الكورة

وكانت مجلة “أريبيان بزنس” الإماراتية أوضحت قبل ايام، أن الملياردير الهندي بي آر شيتي ومؤسس صرافة الإمارات، الذي جندته أبو ظبي للمشاركة في الحرب الاقتصادية ضد قطر، هرب من الإمارات منذ شهر تقريبا، لافتة إلى أن هناك خمس قضايا قانونية على الأقل موجهة ضده.

وأشارت المجلة إلى أن شيتي البالغ من العمر 77 عاما، يعد من أوائل الهنود الذين حققوا ثروة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حينما أسس شركة خاصة به في السبعينيات، ومن ثم توسعت إلى أن تم إدراجها في بورصة لندن عام 2012.

ولفتت إلى أنه في عام 1980 أسس شيتي أقدم شركات الصرافة في الإمارات، وأصبحت عامة في عام 2018، مشيرة إلى أن “كل شيء انهار في نهاية العام الماضي، بعدما وجهت لشيتي تهم بالاحتيال وسرقة أصول الشركة”.

وأكدت أنه في غضون ثلاثة أشهر فقط، تم تعليق تداول أسهم شركة “إن إم سي” للرعاية الصحية، والتي يملكها شيتي، من التداول في بورصة لندن، وقبل أسبوعين أعلنت أن مستويات ديونها ارتفعت إلى ما يقارب 5 مليارات دولار.

يشار إلى أن تقارير سابقة تحدثت عن دور المستثمر الهندي والمقرب من السلطات الإماراتية، في حصار قطر على المستوى الاقتصادي، بعد اندلاع الأزمة الخليجية قبل ثلاث سنوات.

وتوصف علاقة المسؤولين في أبو ظبي مع شيتي بفوق العادة، حتى أن بعضهم شاركه في إقامة طقوس دينية هندوسية أثناء وضع حجر الأساس لمعبد هندوسي كبير في أبو ظبي قبل سنة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. انهيارات اقتصادية.. يقول

    الا ان تبغى الصدق اللي دمر اقتصادهم هالاماراتيين والبحرينيين والمصريين فعلياً تسبب في انهيارات كارثية لأقتصاداتهم القائمة على السياحة والترفيه والكس والكاس والفتحات الجنسية وعلومها وكل ماتنصرف من اموال لأجلها في ايجارات سيارات محروقات مطاعم تموينات مشروبات صوالين ملاهي دسكوات بارات تكميلات تسهيلات خدمات شغلات…
    نعم بالفعل هي السياحة والترفيه السعودي العلني والصريح..
    خذ العلم الأكيد.. دون شك او نقص او مزيد

  2. خميس البلوشي يقول

    السلام عليكم من ناحية المنطق اولا المفروض جمع دول الخليج ترحيل الوافدين لانه هي أكثر الدول إلى فيها الوافدين ثانيا يكون المرض فيهم اكثر لأسباب كثيرة وتفشي المرض يكون سهل ثالثا الدول التي تمنع رعاياها من العودة او استقبالهم أيضا لأسباب عدة يجب على دول الخليج إعادة النظر في علاقاتها مع تلك الدول رابعا دول الخليج الي فيها مكفيها من أزمات كثيرة وأهمها الاقتصاد الذي هو عصب الحياة وأقصد النفط وجزاكم الله خير والسموحة على الاطالة الله يحفظ دول الخليج من كل شر و مكروه وجميع الدول العربية والإسلامية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.