سيسمح لك حسب المزاج العام.. دبي تقر برنامجاً للحصول على تصريح خروج من البيت كل مرة

0

أقرت حكومة دبي في الإمارات برنامجاً للحصول على تصريح خروج من البيت لكل المقيمين فيها من المواطنين والوافدين، وذلك بسبب الإغلاق الكامل الذي فرض على الإمارة لمنع تفشي فيروس كورونا.

وتجبر شرطة دبي السكان، على تقديم طلبٍ للسماح لهم بالخروج من المنزل في كل مرة في ظل جائحة فيروس كورونا، حتى لو كانوا يغادرون لشراء الاحتياجات أو للذهاب إلى الطبيب.

وحسب تقرير لموقع Business Insider الأمريكي، فإن نظام التقديم على الإنترنت يتطلب أن يوضح الناس أسباب خروجهم، حتى لو كانت لظروفٍ طارئة، ويُطلَب من الناس تسجيل تفاصيل مثل الجنسية والوظيفة ورقم الهاتف، ورقم الهوية الإماراتية، وأرقام لوحة السيارة إذا كانوا سيخرجون بالسيارة.

وأوضح التقرير، أنه يجب على المتقدمين أيضاً أن يوضحوا موقع المكان الذين يقصدون زيارته بالتحديد، ويحددون الأوقات التقريبية للمغادرة والرجوع إلى المنزل، متابعاً: “بعد إجراءات الشخص التي يقوم بها من أجل الحصول على موافقة للخروج من المنزل، يرد النظام كتابةً على المستخدم ليخبره بنجاح طلبه، ويمنحه وقتاً محدداً للخروج”.

وتعتبر دبي الإمارة الوحيدة في الإمارات التي تعمل بهذا النظام، حيث يصدر التصريح من حكومة دبي والشرطة، وتحتاج لتصريح جديد في كل مرة تخرج فيها من المنزل في أي وقت من اليوم، كما يمكن للناس التقديم للحصول على التصريح إما للعمل أو لأسباب شخصية.

وحسب الموقع الأمريكي، فإن من يعملون في أعمال “أساسية” مثل الطب، وتوصيل الطعام، هم وحدهم من يمكنهم الحصول على تصريح للخروج من خلال العمل، فيما يمكن لبعض الناس أيضاً الحصول على خطاب من صاحب العمل يسمح لهم بالتحرك في الخارج دون استخدام النظام.

وفيما يتعلق بالأسباب الشخصية فهي محدودة ولا بد أن تكون موعداً مع طبيب، أو رحلة لشراء متطلبات البقالة، أو مستلزمات طبية، أو حالة “طارئة”، فيما يمكن كتابة السبب الخاص بك في حالة الطوارئ، لكن الحكومة لم تُعرّف ما هي الحالات التي تعتبرها حالة طارئة.

كذلك أطلقت الإمارة خطاً ساخناً يمكن للناس مهاتفته للتقدم للحصول على تصريح، وقال رئيس قسم المرور في شرطة دبي إن موقع التقديم يمكنه التعامل مع 1200 طلب في الدقيقة، لكنه ما زال يشهد تأخراً بسبب كمية الناس الذين يتقدمون بطلبات.

وفقاً للعميد سيف مهير المزروعي، رئيس قسم المرور في شرطة دبي: “يمكن لموقع تصريح الحركة التعامل مع 1200 طلب تصريح في الدقيقة”.

لكنه قال يوم 8 أبريل/نيسان، وفقاً لصحيفة Gulf News الإماراتية: “في بعض الأحيان يتأخر إصدار التصريح بسبب كمية الأفراد على الموقع”.

وحسب آخر إحصائية رسمية، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، تسجيل 387 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد؛ ليصل إجمالي عدد الحالات بالإمارات 4123 حالة.

وأوضحت وزارة الصحة الإماراتية أن الحالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، مشيرة إلى شفاء 92 حالة جديدة؛ ما يرفع إجمالي عدد حالات الشفاء إلى 680 حالة.

جدير ذكره، أن وسائل إعلام دولية كشفت عن سرعة تفشي الفيروس في الإمارات وتحديداً دبي، متهمةً السلطات الرسمية بالتكتم على الأعداد وعدم التعامل مع الفيروس بجدية، فيما أظهرت عدد من مقاطع الفيديو انتشار الفيروس بشكل مخيف.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More