بعد “الشلولو والمش”.. “شاهد” طبيب مصري سيقضي على كورونا بالفول ويتحدى!

0

لم تنتهي موجة السخرية في مصر بعد من الدكتور مجدي نزيه، رئيس قسم التثقيف الغذائي في “المعهد القومي للتغذية”، بعد قوله إن فعال جدًا في علاج فيروس كورونا، حتى خرج طبيب مصري ثان ليجدد موجة السخرية بحديثه عن استخدامه للفول كعلاج فعال للفيروس الذي أرعب العالم.

وانتشر على نطاق واسع في مصر مقطعا مصورا للقاء تلفزيوني على قناة “التحرير تن” الفضائية، أظهر عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة واستشاري الأطفال بكلية الطب في جامعة عين شمس، مجدي بدران وهو يؤكد أن “” علاج فعال لفيروس كورونا.

تصريحات “بدران” أثارت موجة واسعة من السخرية بين النشطاء، الذين استذكروا ما قاله قبله رئيس قسم التثقيف الغذائي في المعهد القومي للتغذية عن علاج كورونا بـ “الشلولو” ـ وجبة شعبية مصرية تتكون من الملوخية والليمون ـ وكذلك تصريحات الدكتور ابتسام حماد نائب رئيس جامعة حلوان أستاذ الميكروبيولوجي، والتي زعمت في حوار صحفي لها قبل أيام أن “المش والجعضيض والجرجير” تلك الأطعمة التي وصفتها بغذاء الفقراء هي سلاح فتاك ضد الفيروسات.

طالع ايضاً: مرحلة “المجهول” بدأت.. كورونا يضرب المكان الأكثر حساسية في مصر ونظام السيسي يتخبط

وكان رئيس قسم التثقيف الغذائي في “المعهد القومي للتغذية”، مجدي نزيه، قال في لقاء تلفزيوني إن الشلولو فعال جدًا في علاج فيروس كورونا.

والشلولو يتكون من الملوخية والثوم والليمون والفلفل الأحمر، وفسّر الطبيب آلية علاج الشلولو لفيروس كورونا بأن لزوجة الملوخية وقدرتها المخاطية تبطّن جدار المعدة، ما يحمي المعدة من مهاجمة الفيروس.

يذكر أن فيروس كورونا المستجد من الفيروسات التاجية، والتي تهاجم الجهاز التنفسي، ولا علاقة له بالمعدة.

وتعامل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الفيديو بسخرية واسعة النطاق.

وسبقته أيضا دكتورة جامعية مصرية متخصصة في الميكروبيولوجي وتسببت في موجة سخرية واسعة على مواقع التواصل في مصر، بعد حديثها عن عدة أطعمة وصفتها بـ “طعام الفقراء” زاعمة أنها علاج فتاك ضد فيروس كورونا المستجد.

الدكتور ابتسام حماد نائب رئيس جامعة حلوان أستاذ الميكروبيولوجي، زعمت في حوار صحفي لها أن “المش والجعضيض والجرجير” تلك الأطعمة التي وصفتها بغذاء الفقراء هي سلاح فتاك ضد الفيروسات.

وتسببت تصريحات الدكتورة ابتسام في سخرية واسعة منها على مواقع التواصل، أعادت لذاكرة النشطاء ذكريات لواء الجيش المصري الذي تسبب بفضيحة عالمية للمؤسسة العسكرية عندما زعم اختراع جهاز يعالج فيروس سي، واشتهر حينها باسم “اللواء عبدالعاطي كفتة.”

واصاب فيروس كورونا المستجد حتى الان مليون و162 ألفًا و834 شخصًا، وقضى جراء الإصابة به 62 ألفًا و489 شخصًا، في حين تعافت 241 ألفًا و742 حالة.

وتتسابق شركات الأدوية العالمية لاكتشاف علاج للفيروس، وقالت منظمة الصحة العالمية إن إنتاج مصل للفيروس يتطلب ما بين 12 – 18 شهرًا.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.