نصيحة بجمل من المفكر الكويتي عبدالله النفيسي لمواجهة كورونا تُحرج كاتباً سعودياً

0

قدم المفكر الكويتي، أستاذ العلوم السياسية، الدكتور عبد الله النفيسي نصيحة للكويتيين بشأن مواجهة فيروس “كورونا” المستجد، والذي تتزايد أعداد المصابين فيه يوماً بعد يوم.

وقال النفيسي، في تغريدة له رصدتها “وطن” على تويتر، “الحجر المنزلي فرصه ذهبية لتجديد الصِّلة بالقرآن الكريم، أنصح بالتأمل في تفسير قصار السّور”

وأضاف النفيسي: “يقول الشافعي رحمه الله : ( لو ما أنزل الله من القرآن إلا سورة والعٓصِر لكفتهم)، إن الذكرى تنفع المؤمنين”.

يأتي ذلك، خلافاً لتغريدة الكاتب السعودي عبد الرحمن اللاحم، عن التي أثارت جدلاً واسعاً بين متابعيه في حينها.

وكتب “اللاحم” في تغريدته التي رصدتها (وطن) على حسابه الرسمي بتويتر:”لو تقرأ القرآن كاملاً وتقرأ الصحيحين مع سنن الدار قطني؛ فإن ذلك لن يحميك من انتقال العدوى بكورونا إذا لم تتبع التعليمات الصحية.”

وأضاف:”لا تصدق رسائل الواتساب واهتم بنظافة يديك وابتعد عن التجمعات ولا تخرج من منزلك إلاّ للحاجة؛ تكون بأمان بإذن الله.”

واستنكر ناشطون خلط الكاتب السعودي للأمور بشأن التوكل على الله والتحصن بالنافع من القرآن والأذكار وع الأخذ بالأسباب واتباع سبل الوقاية الصحية.

وكان وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ، قد قال إن المملكة قد تضطر إلى إغلاق كل المساجد في المملكة عند الضرورة.

وأشار آل الشيخ في تصريحات لصحيفة “ إلى أن المملكة لم تسجل حتى الآن أي إصابة بفيروس كورونا الجديد في أي مسجد من مساجد المملكة.

هذا وأعلنت وزارة الصحة الكويتية، اليوم الإثنين، تسجيل11 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي المصابين في البلاد إلى 123حالة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة، الدكتور عبدالله السند، في مؤتمر صحفي، إن الإصابات موزعة على 4 حالات عائدة من بريطانيا، وحالة عائدة من ⁧الولايات المتحدة،⁩ وأخرى عائدة من ⁧‫إيران⁩، و3 حالات مخالطة لمسافرين إلى بريطانيا، وحالة قادمة من قطر وجميعهم مواطنون، ⁩وحالة لمقيمة مصرية قادمة من .

وأضاف السند: “دولة كانت سباقة في اتخاذ كثير من الإجراءات والقرارات بشأن الترصد والتتبع والتنبؤ والاستجابة لمنع تفشي كورونا”.

وقال إن 9 دول جديدة أعلنت تسجيل اصابات خلال الـ24 ساعة الماضية، و5 دول فقط في إقليم شرق المتوسط (لم يسمها) لم تعلن حتى الآن عن تسجيل أي إصابات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.