الرئيسيةالهدهدممرضة إيرانية في كورونا ترقص وتهز خصرها داخل الحجر الصحي

ممرضة إيرانية في كورونا ترقص وتهز خصرها داخل الحجر الصحي

- Advertisement -

وطن _ فجرت ممرضة إيرانية في كورونا مقطعا مصورا، يوثق قيامها بالرقص والغناء على أنغام الموسيقى داخل مستشفى مخصص للحجر الصحي على مرضى فيروس كورونا.

ممرضة إيرانية في كورونا التي لم تتعظ من رائحة الموت التي يعج بها المكان والمصابين بالفيروس القاتل، ظهرت في المقطع الذي التقطته زميلة لها على ما يبدو بكاميرا الجوال وهي ترقص وتهز خصرها في مشهد منفر لا يتماشى مع الوضع المأسآوي داخل البلاد.

عارضة الأزياء أليكسينا غراهام تشكر متابعيها بوصلة رقص بعد اصابتها بكورونا

وانتقد ناشطون تصرف الممرضة مستنكرين استهتارها بالمرضى وقوانين والمستشفى، بينما رأى آخرون أنها ربما وجدت في ذلك وسيلة للتنفيس عن الضغوط الكبيرة التي تعيشها وسط حالة الاستنفار داخل الدولة بسبب كورونا وحالة الضغط داخل المستشفيات.

- Advertisement -

هذا وأعلن علي رضا رئيسي نائب وزير الصحة الإيراني ارتفاع عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا في البلاد إلى 77، في حين بلغ عدد الإصابات 2336.

وأوضحت السلطات أن من بين المصابين 23 نائبا بالبرلمان، إلى جانب العديد من المسؤولين ورجال الدين.

فيديو مسرب وصادم لجثث ضحايا فيروس كورونا في إيران

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

2 تعليقات

  1. شر البلية مايضحك فعلا مومكفينا الاسفاف وقله الادب والابتذال حياتنا صارت عالوحده ونص ونمبر ون الجدع وين مافتحنا نشوفهم.
    عري وتفاهه خالية من اي قيمة مهما كانت بسيطة ماعاد فيه الا الخمور والحشيش وتجيك الممرضه الهايته تهز وترقص والناس بتموت حتى لوماكان في حجر كورونا حقيقه لكن الله يعيننا على باقي العمر للاسف اصبح باطن الارض خير من ظهرها الله يرحم امواتنا ارتاحوا من هالمناظر

  2. العرب والفرس والأتراك كل حياتهم مزايدة ومتاجرة بالقضية الفلسطينية ! آخرتها فيروس ما قدرت هذه الدول الاسلامية مواجهتها! العالم كله من الصين إلى أوروبا إلى أفريقيا وحتى الكيان الصهيوني شغالين على المختبرات الطبية والحجر والعلاج والوقاية ! المسلمين يتكلموا عن شفاعة الأولياء وعن المؤامرة والرقص! هذي هي حال الأمة التي ضحكت على جهلها الأمم!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث