إيران اتخذت القرار دون رجعة.. مسؤولون يكشفون طريقة الرد على اغتيال قاسم سليماني

2

في متابعة لأحدث التطورات على الساحة الإيرانية الملتهبة بعد عملية اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال ، ذكر بعض المسؤولين الإيرانيين، بعض الخيارات المحتملة التي قد تعتمدها للرد على عملية الاغتيال التي تمت بضرية جوية أمريكية في بغداد أمس الجمعة.

عضو مجلس خبراء القيادة في إيران أحمد خاتمي، أكد أنه “تم اتخاذ قرار بالرد على اغتيال سليماني”، مضيفا أنه “سيكون وفقا لمتطلبات الأمن القومي الإيراني ونحن سنثأر لسليماني كيفما نشاء”، وذلك حسب وكالة “تسنيم” الإيرانية.

وقال خاتمي، إن “دماء قاسم سليماني تغلي لطرد القوات الأمريكية من العراق”، مشيرا إلى أنه “لا حل في المنطقة سوى بطرد القوات الأمريكية منها لأن وجودهم بمثابة استمرار التواطؤ ضد المنطقة”.

وفي سياق تحديد جغرافية الرد، قال خاتمي إن “قاسم سليماني شهيد دولي إسلامي، والعراق سوريا واليمن وحزب الله اللبناني سينتقمون لمقتله”.

من جانبه، وسع محسن رضائي، أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، دائرة الاستهداف لتشمل إسرائيل، معتبرا أن “اغتيال قاسم سليماني قد يكون مؤامرة أمريكية إسرائيلية وهناك احتمال أن تكون إسرائيل هي من قدمت معلومات لأمريكا حول تواجد سليماني في سوريا”، وذلك حسب وكالة “فارس” الإيرانية.

وأضاف: “على إسرائيل ألا تعتقد أنها أخفت نفسها عن ساحة جريمة اغتيال سليماني، فأصابع الاتهام تشير إلى ضلوعها في العملية”، معتبرا أنه “حتى موعد تنفيذ الرد الحاسم والساحق على ترامب، من الضروري الإعلان بسرعة عن الخطوة الخامسة في تقليص الالتزامات النووية”.

وحسب رضائي، “لا قدرة لترامب على الحرب وعليه أن يدرك منذ اليوم خطورة الجريمة التي ارتكبها”، مضيفا أنه بعد اغتيال سليماني “ستكون هناك نهضة كبيرة في إيران”.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، صباح أمس الجمعة، أنها نفذت ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وتتهم واشنطن سليماني بالمسؤولية عن “العمليات العسكرية السرية” في أنحاء الشرق الأوسط، وخاصة في العراق وسوريا؛ وصنف من قبلها كـ “داعم للإرهاب”.

وتشهد العاصمة العراقية، بغداد، حالة من التوتر، إذ يتظاهر الآلاف، منذ صباح يوم الثلاثاء الماضي، احتجاجا على أمريكي استهدف مواقع للحشد الشعبي يوم الأحد 29 ديسمبر، ما أدى لمقتل ما لا يقل عن 27 شخصا وإصابة 62 آخرين من عناصر الحشد الشعبي.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    الرد سيكون مزلزلا ! وسيكون على قدر التحدي! حرق الكثير من الأعلام الأمريكية ! الصراخ والعويل في صلاة الجمعة بطهران! تحريك الأذناب مثل الحوثي لقصف السعودية! والأخطر من كل ذلك ترديد كلمة سنرد في الوقت المناسب! خخخخخخخخخ!

  2. ارتبااك يقول

    كيف يثقون بالي حلبهم بالي تاريخهم الطويل الاسلام ارهاب
    كيف يطبلون ويرقصون مثل النعاج بدون عقل وفكر بالمستقبل
    اليسا الاوان حان لطرد الامريكان والاعتماد ع انفسنا
    لكل دولة سيادة لنفسها تهتم بشعبها فقط
    مجرد دمى يالحمقى.بعض العرب
    الله ينصر ايران

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.