هرب من الكويت وتزوج إيرانية وهذا ما فعله مع صدام حسين.. من هو ابو مهدي المهندس الذي قتل معه قاسم سليماني؟!

1

أعلن التلفزيون العراقي الرسمي، فجر الجمعة، مقتل ابو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي(الشيعي) في قصف صاروخي استهدف سيارة كان يستقلها رفقة قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، على طريق مطار .

وأفادت القناة العراقية الرسمية نقلاً عن مصدر في إعلام هيئة الحشد الشعبي، بمقتل نائب رئيس الهيئة المهندس، وقائد فيلق القدس قاسم سليماني بقصف استهدف مركبتين تابعتين للهيئة على طريق مطار بغداد.

شاهد أيضاً: لحظة الاستهداف.. مقتل قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس قرب مطار بغداد

من هو أبو مهدي المهندس؟

جمال جعفر محمد علي آل إبراهيم أو الملقب باسم أبو مهدي المهندس ويسمى في جمال ابراهيمي (مواليد 1954 في البصرة) هو سياسي وعسكري عراقي إيراني وهو متزوج من إيرانية.

دخل عام 1973 الجامعة التكنلوجية قسم الهندسة المدنية وحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية عام 1977.

عمل مهندساً في المنشأة التي نسب إليها وحصل على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية ودرس الدكتوراه في الاختصاص نفسه، كما ودرس مقدمات الحوزة العلمية للسيد محسن الحكيم في البصرة.

مطلوب للكويت..

ووصفت وزارة الخارجية الأمريكية بـ”الإرهابي”، وهو أحد المطلوبين للسلطات القضائية الكويتية والأمريكية والشرطة الدولية بعد اتهامه بتفجير السفارتين الامريكية والفرنسية في ثمانينيات القرن الماضي، كان أحد أهم المطلوبين لمحكمة الثورة  بعد احداث عام 1979 في العراق، التي غادرها بعد تسلم الرئيس العراقي السابق صدام حسين السلطة.

وفي ذلك الوقت حكم على المهندس وجماعته بالإعدام غير أنه نجح في الفرار من باستخدام جواز سفر باكستاني متجها إلى إيران.

الحياة السياسية

انضم إلى حزب الدعوة الإسلامية وهو في الدراسة الثانوية، واضطر إلى الخروج من العراق عام 1980.

وبعد احداث عام 1979 تم اعتقال العديد من الطلبة وأصبح المهندس أحد أهم المطلوبين لمحكمة الثورة وبعد تسلم صدام حسين الحكم في العراق عام 1979 ومقتل المرجع محمد باقر الصدر اضطر المهندس إلى الخروج من العراق عام 1980.

في عام 1985 أصبح عضواً في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي ومارس عمله كسياسي في المجلس وعسكري في فيلق بدر، ومن ثم قائداً على فيلق بدر حتى أواخر التسعينات.

بعد سقوط الموصل

بعد تشكل قوات الحشد الشعبي تم اختيار المهندس كنائب لقائد الهيئة وقد تميز بمشاركته الميدانية للقوات في المعارك، وأصبح له دور بارز وأساسي في قيادة الحشد الشعبي وقيادة العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش.

أبو مهدي المهندس، مؤسس كتائب العراقية 2007، له تاريخ طويل من العمل مع الميليشيات الإيرانية المتطرفة وتأسيسها وتدريبها، ما جعله يعمل مستشارا لقاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

كان من بين الشخصيات العراقية الأكثر نشاطا والتي بدأت في العمل مع طهران منذ 2003، وقبل ذلك كان يعرف كـ «عنصر مفوض» من قبل إيران، بحسب تحليل نشره معهد واشنطن في 2015.

قمع المتظاهرين

ويعد المهندس متورطا بإصدار أوامر لعناصر كتائب حزب الله بالاعتداء على المتظاهرين والتصدي لهم في موجة الاحتجاجات الأخيرة في العراق.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. حسن يقول

    وين عرفتوا ان الرجل اصدر اوامر بضرب المتضاهرين عندكم دليل او انكم تكذبون كاسيادكم الصهاينة والامريكان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.