الرئيسيةالهدهدالإمارات تقف وراء هجوم مقديشو الدامي في الصومال.. كاتب تركي يفجر مفاجأة...

الإمارات تقف وراء هجوم مقديشو الدامي في الصومال.. كاتب تركي يفجر مفاجأة ويكشف تفاصيل خطيرة لأول مرة

- Advertisement -

وجه الكاتب التركي ورئيس تحرير صحيفة “يني شفق” إبراهيم قراغول، اتهاما صريحا لمحمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي، بالوقوف وراء هجوم مقديشو الدامي في العاصمة الصومالية، السبت، الماضي.

وقال “قراغول” في مقاله اليوم كما رصدته -وطن-: إن ابن زايد هو الذي يحارب تركيا في كل شبر من أراضي المنطقة ويدعم كل التنظيمات الإرهابية المعادية لتركيا ويبادر إلى تنفيذ كل العمليات والاغتيالات السرية ويدير الأموال المشبوهة وحركة الإرهابيين والعصابات والقتلة المرتزقة أمثال محمد دحلان.

وأكد قراغول أنه كان لبن زايد بصمة جديدة على مجزرة وحشية وقعت في العاصمة الصومالية مقديشو يوم السبت الماضي؛ إذ أفضى الهجوم بسيارة مفخخة في ساعات الصباح إلى مقتل العشرات معظمهم من الطلاب ورجال الشرطة، وكان من بينهم مهندسان يحملان الجنسية التركية.

- Advertisement -

الإمارات تقف وراء هجوم مقديشو الدامي في الصومال.

وكشف الكاتب التركي السبب وراء تنفيذ هجوم مقديشو حيث قال أن هناك لقاء قد عقد بين الحكومة الصومالية ووفد إماراتي قبل الهجوم وطلب الوفد من مقديشو “قطع العلاقات مع تركيا” وهو ما لم تقبله حكومة الصومال ليقع هذا الهجوم إذ انتقم إرهابيون ولي عهد الإمارات من الحكومة الصومالية وكذلك من تركيا حسب قوله.

وحمل قراغول محمد بن زايد المسؤولية مباشرة عن أي اغتيال أو هجوم إرهابي يستهدف تركيا خلال الأيام المقبلة بغض النظر عن التنظيم الذي نفذه.

- Advertisement -

وفي وقت سابق الاثنين، قالت وكالة الاستخبارات والأمن القومي الصومالية، في بيان، إن بلدا أجنبيا (لم يسمه) خطط لتفجير مقديشو الذي أودى بحياة قرابة 80 شخصا، بينهم مواطنان تركيان.

المصدر: ( وطن + وكالة الاستخبارات والأمن القومي الصومالية )

اقرأ المزيد:

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث