جمال ريان: هذا العسكري خان الأمانة مقابل حفنة رز خليجية وهو وراء تعميق كل الخلافات العربيّة

0

شنّ المذيع البارز بقناة “الجزيرة” ، هجوماً حاداً على رئيس عبدالفتاح .

وقال “ريان” في سلسلة تغريداتٍ تابعتها “وطن”: “هذا العسكري –في إشارةٍ للسيسي- وراء تعميق كل الخلافات العربية العربية ، فمتى سيرحل؟”.

ونشر “ريان” صورةً ثانيةً لـ”السيسي” داخل قمرة طائرة حربية، وقال: “هذا العسكري ليس بطيار ، كل يوم يمر على اغتصابه مقعد القيادة في هذه الطائرة ، مخصوم من رصيد وتقدمها ، فمتى سيرحل؟”.

وفي إشارةٍ واضحة لإنقلابه على الرئيس الراحل محمد مرسي، قال “ريان”: ” هذا العسكري خان قسم الأمانة والشرف مقابل حفنة رز خليجية ؟ فمتى سيرحل”.

ومرّت 6 سنوات على انقلاب وزير الدفاع المصري حينها، عبد الفتّاح السيسي، على أوّل رئيس مصري منتخب، محمّد مرسي، في الثالث من تمّوز/ يوليو 2013.

ومنذ تسلّمه دفّة الحكم في مصر، تعاني البلاد أوضاعاً اقتصادية غاية في الصعوبة، يقابلها تذمّر واسع بين المصريين.

وسجل النظام المصري ارقام قمع قياسية منذ عزل الرئيس الراحل محمد مرسي، يتجنب الاعلام المصري الحديث عنها أو التطرق إليها .

وفي عهد “السيسي” توفي الرئيس محمد مرسي أثناء محاكمته في يونيو/ حزيران الماضي، إثر نوبة قلبية مفاجئة أيضا، وفق ما أعلنت القاهرة آنذاك.

لكنّ خبراء أمميون، قالوا مطلع نوفمبر الجاري، إن نظام السجون في مصر “مسؤول” عن وفاة “مرسي”.

وأكد الخبراء، في بيان مشترك نشر عبر موقع المجلس الدولي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أن الرئيس المصري السابق “تم احتجازه في ظروف لا يمكن وصفها إلا بالوحشية، لا سيما أثناء احتجازه لمدة خمس سنوات في مجمع سجن طرة” جنوب العاصمة القاهرة.

ورجح الخبراء أن تكون هذه الظروف أدت “مباشرة إلى وفاة مرسي، كما أنها تعرض صحة وحياة الآلاف من السجناء الآخرين لخطر شديد”.

وأضاف البيان: “تلقينا أدلة موثوقة من مصادر مختلفة تفيد بأن الآلاف من المحتجزين في مصر ربما يعانون من انتهاكات جسيمة لحقوقهم الإنسانية”.

وشدد الخبراء الأمميون في بيانهم على ضرورة أن “تقوم مصر على الفور بإصلاح الأوضاع في سجونها، وكذلك منع التعرض للاحتجاز التعسفي والتعذيب أو سوء المعاملة، والحق في المحاكمة العادلة، والحصول على الرعاية الطبية الكافية”.

وكشف بيان الخبراء الأميين أنهم بعثوا “رسالة رسمية إلى الحكومة المصرية تضمنت حجم المتاعب اليومية التي فرضت على الرئيس محمد مرسي خلال فترة احتجازه”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.