إسرائيل تغتال قياديا بارزاً في الجهاد الاسلامي وتشعل فتيل الحرب بغزة.. وهذه الرسالة أوصلتها للقاهرة

0

أعلنت ، مسؤوليتها عن اغتيال القائد الميداني البارز في حركة لتحرير فلسطين، بهاء ابو العطا، في عملية قالت إنها “معقدة” نفذتها بعد جهدٍ أمني كبير في قطاع غزة، متهمة إياه بتنفيذ سلسلة من الهجمات عبر الحدود والتخطيط للمزيد.

واستشهد إلى جانب أبو العطا، زوجته، إضافة إلى إصابة ابنائه الأربعة وسيدة أخرى، نقلوا جميعاً إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة. حسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال افيخاي ادرعي “في عملية مشتركة لجيش  الاحتلال وجهاز الأمن العام تم في الساعة الأخيرة استهداف مبنى تواجد في داخله أبرز قادة الجهاد الاسلامي في قطاع غزة “.

واضاف “لقد نفذ أبو العطا عمليًا معظم نشاطات حركة الجهاد الاسلامي في قطاع غزة وكان بمثابة قنبلة موقوتة.كما قاد أبو العطا بشكل مباشر  العمليات ومحاولات استهداف المستوطنين وجنود الاحتلال بطرق مختلفة ومن بينها إطلاق قذائف صاروخية وعمليات قنص وإطلاق طائرات مسيرة وغيرها”.

وفي السياق ذاته قالت مصادر فلسطينية إن إسرائيل أوصلت رسالة عبر المخابرات المصرية أنها لا تريد حرب في قطاع غزة، بعد اغتيال أبو العطا وهو الامر الذي رفضته الفصائل الفلسطينية. وفق ما أبلغت مراسلنا في غزة

سرايا القدس تنعى قائدها وتتوعد

اعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد ان ردها على اغتيال جيش الاحتلال للقيادي بهاء ابو العطا لن يكون له حدود.

وقالت الحركة في بيان عسكري” نؤكد بأن الرد على هذه الجريمة لن يكون له حدود وسيكون بحجم الجريمة التي ارتكبها العدو المجرم وليتحمل الاحتلال نتائج هذا العدوان وليعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون “.

وجاء في البيان ” بكل آيات العز والفخار والجهاد الاستشهاد تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى علياء المجد والخلود، شهيدها وأحد أبرز أعضاء مجلسها العسكري وقائد المنطقة الشمالية القائد الكبير بهاء أبو العطا ” أبو سليم ” 42 عاماً وزوجته الذين استشهدوا بمنزلهم في عملية اغتيال جبانة بمنطقة الشجاعية شرق مدينة غزة “.

وقالت “إننا وإذ ننعى القائد / بهاء أبو العطا وزوجته الذين ارتقيا في هذه الجريمة فإننا نعلن رفع حالة الجهوزية والنفير العام في صفوف مقاتلينا ووحداتنا ونؤكد بأن الرد على هذه الجريمة لن يكون له حدود وسيكون بحجم الجريمة التي ارتكبها العدو المجرم وليتحمل الاحتلال نتائج هذا العدوان وليعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون” .

المقاومة ترد

وسريعاً ردت المقاومة بإطلاق رشقات صاروخية صوب المستوطنات المحيطة بقطاع غزة، كما اطلقت رشقات على الخضيرة وغوش دان وجنوب تل ابيب.

ودوت انفجارات عنيفة ناجمة عن انطلاق الصواريخ ومحاولات القبة الحديدة التصدي لها.

اقرأ أيضاً: إسرائيل باتت “مسخرة”.. القبة الكرتونية تصدت لـ”20″ صاروخاً من غزة بينما “30” آخرين ضربوا أهدافهم بدقة!

واعلن جيش الاحتلال تعطيل المدارس ووقف حركة القطارات واغلاق الطرق الرئيسية المحاذية للقطاع، واعلن عن  رفع حالة التأهب وفتح الملاجئ في المستوطنات تحسبا لرد المقاومة على اغتيال ابوعطا.

عملية فاشلة في دمشق..

وفي سياق متصل، أعلن في العاصمة السورية دمشق، استشهاد شخصان وإصابة 6 اخرين في قصف اسرائيلي استهدف منزلا في “المزة” بالقرب من السفارة اللبنانية ب العاصمة السورية دمشق.

وضرب الجيش السوري صباح الثلاثاء هدفا معاديا في سماء بلدة داريا قرب دمشق، حسبما نقلت وكالة سانا السورية.

واكدت الوكالة ان دفاعات الجيش السوري تصدت لقصف فجر اليوم الثلاثاء.

وقالت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان طائرات الاحتلال قصفت منزلا في محاولة لاغتيال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي أكرم العجوري.

واعلنت حركة الجهاد ان الاحتلال استهداف منزل عضو المكتب السياسي للحركة في دمشق ما  ادى الى استشهاد نجله على الفور.

ونجا عضو المكتب السياسي لحركة “الجهاد الإسلامي”، أكرم العجوري، من محاولة اغتيال في العاصمة السورية، أسفرت عن استشهاد نجله، تزامنا مع اغتيال القيادي في “سرايا القدس” الذراع العسكري للحركة، بهاء أبو العطا في غزة، فجر اليوم الثلاثاء.

وقالت حركة الجهاد في بيان لها ” في عدوانية غادرة ، أقدم العدو الصهيوني المجرم على اغتيال القائد الكبير المجاهد بهاء أبو العطا “أبو سليم” باستهداف منزله فجرا مما أدى كذلك لاستشهاد زوجته، كما تم استهداف منزل عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين أكرم العجوري في دمشق ، مما أدى لاستشهاد أحد أبنائه”.

واكدت الحركة بحسب البيان” على إن هذه الجرائم الإرهابية هي عدوان وإعلان حرب على الشعب الفلسطيني وإن العدو يتحمل كامل المسؤولية عنها.

وإن سرايا القدس والمقاومة  التي أعلنت استنفارها وبدأت بالتصدي لهذا العدوان والرد على الارهاب ستواصل بكل قوة وبسالة دفاعها عن كرامة الشعب الفلسطيني التزاما بواجبها وقياما بحقها الشرعي والوطني والقانوني والاخلاقي” .

وقالت:”لقد تجاوز العدو بجريمته الغادرة كل الحدود ، وشكل انتهاكا خطيرا لكل القواعد والجهود ، وأراد أن يصدر أزمته وأزمة حكومته باتجاه اعلان حرب على شعبنا ومقاومته”.

يتبع…

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.