عندما يختلف اللصوص تظهر الحقيقة.. “شاهد” الفضيحة الكبرى لإعلام “مبز ومبس” بأيدي مذيعي “العربية وسكاي نيوز”

1

في فضيحة مدوية لإعلام والإمارات وتأكيد من هذه المنابر المسيسة على سياسات الفبركة التي تتبعها ضد الخصوم، وصل خلاف بين مذيعين بارزين في قناتي السعودية وسكاي نيوز الإماراتية، حول الأحقية بمقابلة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، بعد أن تبادلا الاتهامات بينهما في حدث قلّما يشهده الوسط الإعلامي.

وأجرى الرئيس بوتين قبل زيارته الأخيرة للسعودية والإمارات الأسبوع الماضي، مقابلة تلفزيونية مع 3 قنوات فضائية في وقت واحد، هي ”روسيا اليوم“، وقناة ”العربية“، وقناة ”سكاي نيوز“.

وبثت القنوات الثلاث المقابلة بطرق مختلفة، فبينما اختارت قناة ”روسيا اليوم“ بث المقابلة بشكل كامل، لجأت قناتا ”العربية“ و ”سكاي نيوز“ لعرض أبرز ما جاء في إجابات الرئيس بوتين من منظورهما.

وبعدها مباشرة تصاعدت الحرب الكلامية والاتهامات بين القناتين بعدما شهدتا سقوطاً مهنياً مدوياً لكل منهما، على خلفية المقابلة.

القصة بدأت باتهام من مذيع القناة الإماراتية، مهند الخطيب، لزميله في “العربية” محمد الطميحي، باجتزاء بعض تصريحات وأجوبة بوتين.

واتهم “الخطيب”، في تغريدة نشرها على حسابه بـ”تويتر”، مذيع قناة “العربية” بـ”شطب مذيعَي القناتين الأخريَين، واستخدام أجوبة بوتين على أسئلتهما كأنها إجابات على أسئلته”.

وأضاف في تعليق آخر على تغريدة لـ”الطميحي”، قائلاً: “مقابلة الرئيس بوتين كانت مع ثلاث قنوات؛ سكاي نيوز عربية وروسيا اليوم والعربية، أنت حرّ بحذف أسئلة المحاوِرَين الآخرَين بالمونتاج، لكن أن تستخدم إجابات بوتين عن أسئلة زميلَيك كأنها إجابات عن أسئلتك فهذا أمر غير مهني وغير أخلاقي ومَعيب”.

مذيع قناة “العربية” السعودية، بدوره، ردَّ بعد مرور عدة أيام، بشكل ناري، على زميله في “سكاي نيوز”، ونشر فيديو يفضح جزءاً من المقابلة، يتعلق بمقدمتها، أظهر تسجيله إياها من دون حضور الرئيس الروسي.

وعلَّق “الطميحي” في صفحته قائلاً: “من الصعب أن تتقبل أن يكون مذيع أصغر منك (سنّاً) هو من يدير الحوار، لكن أن يدفعك ذلك إلى أن تتهمه شخصياً على وسائل التواصل بأن ما قام به غير أخلاقي ومهني ومَعيب فأنت تثبت أنك لم تتجاوز تلك العقدة، لذلك لجأتَ إلى التزوير، حين خاطبتَ الجدار وحيداً دون رئيس أو محاوِرين!”.

وأضاف: “المقابلة ليست حصرية ولم ننسب أي إجابة إلينا، وكان لنا الحق في استخدام الإجابات دون الأسئلة، وهو ما كان متاحاً للقنوات الثلاث”.

وتابع مهاجماً مراسل “سكاي نيوز”، بقوله: “روسيا اليوم بثَّت الحوار كاملاً.. مذيع العربية هو من يدير الحوار، وفي نسخة سكاي نيوز فجأة أصبح مذيعهم هو من يدير الحوار، مع حذف أي مقطع يتعارض مع ذلك!”.

وأُجريت المقابلة مع الرئيس الروسي عشية زيارته للسعودية والإمارات، واستمرت نحو ساعة، تحدث فيها عن آخر التطورات والتوترات في الشرق الأوسط، وغيرها من الأحداث.

جدير بالذكر أن قناتي “العربية” و”سكاي نيوز” محط غضب واستياء عارمَين في الوطن العربي، لانحيازهما -بحسب مراقبين- إلى الأنظمة العربية القديمة، فضلاً عن سياستهما القائمة على الترويج للأكاذيب والادعاءات على أنها حقائق مثبتة، على غرار قرصنة وكالة الأنباء القطرية وما تبعها من أحداث.

قد يعجبك ايضا
  1. مصعب يقول

    اوسخ اوسخ اوسخ قنوات عربيه علي الاطلاق قناة العبرية وسكاي نيوز ولا ننسي قنوات مصر والبحرين فكلها تقريبا تنهل من منهل واحد وهو الكذب اكثر وتزييف الحقائق .
    العبرية مثلا …
    قناة قرر مسوؤليها اختيار ( فتيات جميلات لقراءة الاخبار ) للفت النظر لقناة ومتبعتها من قبل الشباب المتلهف للنظر الي الفتيات بغض النظر عن مضمون الاخبار وهذا الترويج للفتيات دون المهنية سقطة اخلاقية تنتهجها قناة العبرية والفساد الاخلاقي مستشري في هذه القناة وعمر مذيعاته قصير جدا لان المعيار جمال الشكل فقط .
    اما سكاي نيوز فمعيار اختيارها لايقل عن معيار العبرية ولكن بطرق ابتزازيه وشيء مقابل شيء .
    وعموما الباحث عن مصدايقة الخبر لايتابع هذه القنوات فكل ماتروج له الاكاذيب والفبركة والاجتزاء والتلفيق وممولي القناتين حكومة السعودية والامارات للتطبيل والتلميع وحينما تختلف القناتان مع بعضهما فالردح اسلوبهم وعموما قريب جدا سيكون الردح والقدح والذم والتشويه ضد بعضهما البعض لاختلاف سياسة الدولتين تجاه بعضهما وضهور كثير من الحقائق التي اثبتت تورط الامارات في العمل في الخفاء والطعن في السعودية وجرها لمستنقع اي انهم خونة كلهم مهما ظهر اتفاقهم في العلن وما يجري في اليمن فضح الكل .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.