هتفوا “ارحل”.. اللبنانيون الغاضبون حاولوا اقتحام القصر الرئاسي وهذا ما يحصل الآن في بيروت

0

قالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، إن الحياة عادت إلى طبيعتها في معظم طرقات وسط العاصمة بيروت، بعد تظاهرات لليوم الثاني على التوالي شهدت احتكاكات مع الأجهزة الأمنية.

وعملت قوى الأمن الداخلي وفرق التدخل في الجيش اللبناني على تفريق المتظاهرين بشكل كامل، حول مقر الحكومة اللبنانية، وفتحت عدة طرق أغلقها المحتجون.

وألقت عناصر قوى مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع على كافة الطرق المؤدية إلى مقر الحكومة اللبنانية، ما أجبر المحتجين على التراجع نحو أسواق العاصمة اللبنانية بيروت.

وأعلنت قوى الأمن الداخلي إصابة 52 من عناصرها، واعتقال 70 شخصا قالت إنهم قاموا بـ “أعمال تخريب وإشعال حرائق وسرقة في وسط بيروت”.

وتصاعدت وتيرة الاحتجاجات الشعبية في كل المناطق اللبنانية لليوم الثاني على التوالي، احتجاجا على الوضع المعيشي المتردي والسياسات الحكومية التقشفية التي أثقلت كاهل المواطن اللبناني.

وحاول المتظاهرون اقتحام القصر الرئاسي، الامر الذي دفع قوات الامن للتصدى بقوة.

وذكر موقع قناة “الجديد” اللبنانية، أن هناك “توتر بين المتظاهرين وقوات الأمن في محيط القصر الجمهوري في ”.

وأوضحت القناة أن “المتظاهرين يحاولون الدخول إلى “قصر الشعب” في بعبدا ويهتفون لرئيس الجمهورية (ارحل)”.

وأشارت إلى “احتراق مبنى دار الأوبرا القريب من مجلس شورى الدولة في بيروت”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.