كمال الخطيب: كنا نعيش على أمل رؤية الجيش السعودي يدخل الأقصى فاتحًا “انتظرناهم فاتحين فجاؤوا لاعبين”

2

هاجم نائب رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948 الشيخ “”، النظام السعودي عقب دخول لاعبي للمسجد الأقصى تحت حماية قوات الاحتلال، مشيرا إلى أنهم كفلسطينيين كانوا ينتظرون رؤية الجيش السعودي يدخل الأقصى فاتحا فإذا بمنتخبهم يدخل سائحا، حسب وصفه.

وقال “الخطيب” في تغريدة له على حسابه بتويتر رصدتها (وطن):”كنا نعيش على أمل أن نرى الجيش السعوديّ يدخل المسجد الأقصى فاتحًا، وإذا بنا نرى المنتخب السعودي لكرة القدم يدخل المسجد الأقصى سائحًا!”

وأضاف مستنكرا المآسي التي تسبب بها التحالف العربي في اليمن وقتله المدنيين هناك بدلا من توجيه جيش المملكة لتحرير فلسطين:”بدل كتائب التحرير جاءت وفود ومنتخبات التطبيع..انتظرناهم فاتحين فجاؤوا لاعبين!  أمّا الجيش السعودي، فبدل أن يتجه نحو فلسطين، اذا به يتجه نحو اليمن!”

وكان الاتحاد السعودي لكرة القدم أعلن في سبتمبر من عام 2015، رفضه لعب مباراته مع منتخب فلسطين التي كانت مقررة في 13 أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام في مدينة رام الله، خشية الاتهامات بالتطبيع مع ، حيث أن الدخول إلى مدينة رام الله، عاصمة السلطة الفلسطينية يتطلب المرور عبر الجوازات الإسرائيلية، الأمر الذي يعد نوعًا من التطبيع ترفضه أغلب اتحادات كرة القدم العربية آنذاك.

الأمر اختلف الآن، ففي إطار منافسات الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم لكرة القدم المقرر إقامتها في في عام 2022، وبطولة كأس آسيا المقرر إقامتها في الصين 2023، يلتقي المنتخب السعودي مع نظيره الفلسطيني على ملعب فيصل الحسيني في مدينة رام الله، الثلاثاء.

المباراة سبقها تباين في ردود الفعل حول ما يمكن اعتباره مواقف سياسية متغيرة عن سابقتها، حيث رحبت إسرائيل بالمنتخب السعودي لكرة القدم، فيما زار لاعبو المنتخب وإدارييه المسجد الأقصى قبل موعد المباراة.

وقال موسى أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إن “التطبيع مع الاحتلال الصهيوني جريمة، مهما كان العنوان الذي يجري التعاون تحته، الضفة الغربية تحت الاحتلال، والسيادة عليها ليست للفلسطينيين، والدخول والخروج للفلسطينيين وضيوفهم عبر (الإسرائيلين)، والعلاقة معهم تطبيع يضر بالقضية الفلسطينية، والرياضة وزيارة الأقصى الأسير ليست مبررًا”.

قد يعجبك ايضا
  1. ابومحيسن يقول

    لا يوحد فلسطيني ينتظر مجيء اي جيش عربي فاتحا للقدس.

    الفريق السعودي جاء بطلب ولرجاء من السلطة الفلسطينية,

    لا داعي نترك الحمار وننط على البردعة, كما في المثل الشعبي

  2. احمد يقول

    أسعد الناس بهذه الزيارة المشؤومة هي السلطة الفلسطينية ” التي يهمها رضا اسرائيل و المحافظة على الرز و ما كانت الزيارة لتكون لولا مباركة السلطة و التي اتهم رئيسها ذات يوم الشهيد مرسي رحمة الله و قال انه وافق على توطين الفلسطينين بسيناء و هو يعلم انه لا يستطيع الدفاع عن نفسه ـــ و لو قبل بذلك ما انقلبوا عليه ـــ و رغم كل الخطوات التطبيعية و الانتهاكات و المواقف و الافعال ضد القضية الفلسطينية و منها صفقة القرن من بعض القادة العرب لكن السيد الرئيس لم يرد و لم ينتقد ذلك خوفا من شح الرز .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.