بعد إعلان موعد عمليتها الأخيرة.. دعوات من تل أبيب لفجر السعيد بالشفاء العاجل: “لم ننساك من الدعاء يا أم عثمان”

1

حرص إعلاميون وناشطون من على تقديم المواساة للإعلامية الكويتية صاحبة دعوات التطبيع فجر السعيد، متمنين لها الشفاء العاجل بعد إعلان موعد عمليتها الأخيرة عقب دخولها في أزمة صحية كبيرة قبل شهرين.

الإعلامي والباحث الإسرائيلي إيدي كوهين علق على تغريدة “السعيد” التي أعلنت فيها موعد عمليتها الأخيرة، وقال:”بعيد الشر عنك يا أم عثمان كل نفسٌ مكتوب أجلها في اللوح لا تقلقي الحمدلله الذي أنجاك وشافاك لنيتك الطيبة والله اعلم بالنوايا ولصدقك مع نفسك ومع العالم فالصدق منجاة ولدعاء محبيك و هم كثر الحمدلله.”

وتابع:”لم ننساك من الدعاء يا مزعلة كثير من المؤمنين معك مسلمين ويهود ومسيحيين محبيك كثر”

وكانت فجر السعيد كتبت في أحدث تغريداتها اليوم، السبت، قائلة:”البعض كان يراهن للأسف على ان وفاتي أمر محتوم ونسوا أن إرادة الله فوق كل إرادة وفوق توقعاتهم وحسباتهم.”

وتابعت:”والحمدلله ربي خيب ظنهم.. بسم الله الرحمن الرحيم “وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ” رب العالمين قدر المرض وهو فقط من يقدر الشفاء بإذنه”

كما حددت الإعلامية الكويتية موعد عمليتها الأخيرة:”عمليتي القادمه في 6-11 بإذن الله ستكون العمليه الأخيره وبعدها أستعد للعوده الى إذا ربي سهل الأمور وتممها على خير”

والكاتبة الكويتية المعروفة فجر السعيد، اشتهرت بإثارة الجدل الواسع عبر مواقع التواصل، خاصة بعد سلسلة تغريدات سابقة لها أشادت فيها بجنود الاحتلال وأثنت عليهم كما قدمت الشكر للصحافي الإسرائيلي إيدي كوهين ووصفته بـ”ابن العم” بعد زيارة أجرتها للقدس.

وتعد “السعيد” الإعلامية الأكثر جدلًا في الكويت، والتي تثير بتصريحاتها وتدويناتها المتكررة غضب الكثيرين.

 وكانت الإعلامية الكويتية فجر السعيد أصيبت بوعكة صحية شديدة، دخلت على أثرها المستشفى، في بداية أغسطس الماضي، حيث كانت تجري عملية تحويل مسار، ولكن حدث تسريب في أثناء إجرائها لها، أصابها بتسمم في الدم شديد، فدخلت في غيبوبة ولم تفق منها سريعا، وتمكث حاليا في أحد المستشفيات بباريس لتلقي العلاج.

وفجر السعيد كاتبة دراما ومنتجة كويتية، اشتهرت بكتابتها التي تتناول قضايا اجتماعية تثير الجدل، وكانت في البداية تكتب للإذاعة، إلا أن شهرتها وظهور اسمها بدأ مع أول عمل كتبته للتلفزيون وهو مسلسل القرار الأخير.

وبالإضافة إلى كونها كاتبة فإنها تقوم بإنتاج أعمالها بنفسها عن طريق شركتها سكوب سنتر للإنتاج الفني، وفي 7 يوليو 2007 افتتحت قناه تلفزيونية هي قناة “سكوب” التي تتبع شركتها.

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري لوفد كردي سوري في القاهرة اليوم السبت “إدانة للعدوان التركي” على ، مشيرا إلى أن مقاومته “حق شرعي”.

جاءت تصريحات شكري خلال استقباله وفدا من “مجلس سوريا الديمقراطية”‫، ضم الرئيس المشترك للمجلس رياض درار، ورئيسة الهيئة التنفيذية إلهام أحمد، وعضو مجلس الرئاسة سيهانوك ديبو، وذلك قبيل اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية لمناقشة التدخل التركي في سوريا.‫

وصرح المتحدث الرسمي باسم الخارجية أحمد حافظ، بأن أعضاء الوفد أطلعوا الوزير شكري على “تطورات الأوضاع الميدانية اتصالا بالعدوان التركي على سوريا”، كما استعرض الوفد “مجمل التأثيرات الخطيرة والتحديات ذات الصلة، وما يرتبط بذلك من عواقب إنسانية جسيمة على الأرض وموجات نزوح جماعية، إضافة إلى التبعات السلبية للعدوان التركي على مسار محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا والمنطقة”.

وأوضح حافظ أن وزير الخارجية أكد للوفد أن “مصر تولي أهمية كبيرة لوحدة سوريا وشعبها وسلامتها الإقليمية وتحرص دائما على العمل على صيانة ذلك، كما تقف على مسافة واحدة من جميع مكونات الشعب السوري الشقيق”.

وأعرب شكري عن “إدانة مصر للعدوان التركي على سوريا، واعتباره احتلالا لأراضي بلد عربي شقيق، مؤكدا على أن مقاومته تُعد حقا شرعياً للدفاع عن النفس بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة”.

وكانت قد أطلقت الأربعاء عملية عسكرية أسمتها “نبع السلام” هدفها المعلن تطهير المنطقة الحدودية شرق الفرات من الوحدات الكردية وإقامة “منطقة آمنة” لعودة اللاجئين السوريين.

قد يعجبك ايضا
  1. سمر يقول

    الله قادر عليكي علي كل المفترين امثالك
    عسى ان تتعظي و تتعتبري مما حدث لك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.