مدته دقيقة واحدة.. إعلامي مصري يكشف تفاصيل تسريب غير أخلاقي لـ” السيسي”

0

قال الإعلامي والكاتب المصري المعروف ، إن هناك صراع أجهزة كبير يدور في ، بين جهاز المخابرات العامة وجهاز المخابرات الحربية وقيادات في الجيش المصري، وبعض رجال هذه الأجهزة لديها رغبة قوية في الخلاص من عبد الفتاح السيسي ومجموعة من رجاله منهم اللواء عباس كامل، واللواء كامل الوزير، ومحمود بن الذي يُشارك في إدارة المخابرات الحربية وغيرهم.

ووصف “كمال الدين” المشهد الحالي في مصر بمقاله في جريدة “الراية” القطرية والذي جاء تحت عنوان “ثورة أم صراع أجنحة”، بأنه صراع أجنحة، كان ينام أسفله حمم بركان، استطاع السيسي أن ينقضّ على مجموعة كبيرة منهم، فأخرج حوالي ٩٥ شخصاً من جهاز المخابرات العامة قبل عامين تحت مسمى معاش مبكر، بعد أن اكتشف أن كل تسجيلاته ولقاءاته الخاصة في مكتبه ومكتب مدير مكتبه تم تسجيلها عبر أجهزة تنصت حديثة جداً وضعت له.

تسريب السيسي الغير أخلاقي

وتابع الصحافي المصري:”لم يكن الخطير ما سرب من تسريبات وتسجيلات وأذيع، لكن كان الأخطر ما لم يذع.

لم يذع من قبل الجهة التي سجلت، أما الجهة التي استقبلت وأذاعت، فقد أذاعت كل ما لديها ما عدا تسريبين، أحدهما تسريب صوتي غير أخلاقي، مدته دقيقة واحدة، ولم يكن من اللائق إذاعته، لأن هذا ضد أخلاقيات المهنة.

وكشف “كمال الدين” أن التسريب الآخر يدين الجهة التي أذاعت التسريبات، حيث يذكر فيه بشكل واضح اسم أحد الشخصيات التي تتبعها، يقوم بأدوار لصالح نظام السيسي نفسه.

كما اكد في مقاله أن هناك بعض الشخصيات في الأجهزة قررت التحرك ضد السيسي بعد أن مسّ سيادة الدولة وباع تيران وصنافير، وهو ما رأته خيانة، ورأت في السيسي خطراً على الأمن القومي، وقررت التحرك، ومساندة غضب الشعب في مظاهرات تيران وصنافير، لكن قبضة السيسي الأمنية استطاعت القضاء على الحراك وقتذاك.

وأضاف:”كانت المفاجأة ليس في خروج محمد علي بفيديوهاته، لكن بذيوعها بهذا الشكل المذهل، واستقبال « المستقبِل» لها، فالمناخ مهيأ وجاهز، السيسي أغلق كل أبواب الحرية، وألقى بكل صوت معارض له خلف الزنازين، ثم كان الأهم « ناقل» الرسالة، الوسيلة، والسوشيال ميديا هي أسرع وأخطر وأهم وسائل العصر الحديث.”

واختتم الإعلامي المصري مقاله بالقول:”هل أريد القول إذاً إننا أمام انقلاب ناعم يقوم به الجيش؟! وماذا إذا سألت بطريقة أخرى: هل هو انحياز لرغبة الشعب من قبل الجيش؟! كل طريق يؤدي إلى الخلاص من السيسي يمنح مصر السلام ويحافظ على أمنها القومي.”

وشهدت مصر الجمعة مظاهرات في عدة مدن مصرية طالبت برحيل رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، فيما تناقلت قنوات معارضة بالخارج ونشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو لاحتجاجات الجمعة، التي خرجت في القاهرة، والمحلة، وبورسعيد، والإسكندرية ومدن أخرى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.