زوجة عربيّة مارست الجنس مع عشيقها وقتلت زوجها بحبّة “فياجرا” وانفضحت بطريقة لم تتخيّلها!!

0

تخلّصت من زوجها بمساعدة عشيقها الذي يصغرها بـ14 عامًا، عبر دس قرص “فياجرا” له في الطعام، بعد تخطيط استمرّ لعامٍ كامل.

 

وكانت الزوجة تخطط –قبل انكشاف أمرها- لوضع يدهاعلى إرث زوجها من أموال وشقة بمنطقة وسط البلد، والزواج من عشيقها بعد انقضاء شهور العدة.

 

وبعد القبض عليها وعشيقها، شرحت المتهمة تفاصيل خطتها الشيطانية أمام القاضي.

 

وقالت: “الحب أعماني ورغباتي للمراهقة ادخلتني السجن، اتفقت مع عشيقي على خطة محكمة للوصول إلى المراد، وهو قتل زوجي دون نقطة دم واحدة، واستبعدنا استخدام السكين أو الذبح أو السرقة بالإكراه، حتى لا تتمكن الشرطة من القبض علي”.

 

وأضافت: “كان زوجي رحمه الله يعاني من مرض السكر وضعف في القلب، ولا يستطيع إشباع رغباتي  بسبب مرض القلب، فاتفقت مع عشيقي (المتهم الثاني) على شراء كمية من أقراص الفياجرا لاستخدامها في قتل زوجي، وإصابته بأزمة قلبية”، وفق ما نقلت صحيفة “الوطن”.

 

وفي إحدى ليالي الخميس، قررت المتهمة قتل زوجها فهذا هو الوقت الذي يجعل الجريمة كاملة، ومضمونها “شخص تناول قرص فياجرا وهو عنده القلب والسكر ومات أثناء إقامة علاقة مع زوجته”.

 

تتابع الزوجة: “أعددت وجبة طعام من الأسماك وشوربة السي فوود.. وأثناء تجهيزها قمت بوضع كمية من أقراص الفياجرا داخل الطعام الخاص بزوجي، وبعد تناوله أصيب بحالة إعياء شديدة ونقلته إلى مستشفى حكومي بمساعدة ابنتي والجيران، ولفظ أنفاسه الأخيرة أثناء تلقيه العلاج. 

 

وأشارت إلى أنها “داخل المستشفى أمام غرفة العناية المركزة، قلت للطبيب وفرد الشرطة أن زوجي تناول وجبة طعام سمك لقضاء ليلة زوجية، وأنكرت واقعة تناوله قرص فياجرا، وعندما سألني الطبيب هل تناول زوجك أي منشطات جنسية فأجبته بأنني لا أعلم”.

 

واستكملت المتهمة: “استخرجت تصريح دفن وتقرير طبي يفيد بن الوفاة بسبب تناول منشطات جنسية، وإصابة زوجي بأزمة قلبية، وأغلقت القضية”.

 

واستدركت: “لم أعلم أن ابنتي سوف تكون شاهدة على القضية بعد مرور 6 أيام، كانت الساعة قد تجاوزت الثانية عشر بعد منتصف الليل، وكنت اتحدث مع عشيقي وسمعتني ابنتي وأنا أقول: “القضية كده اتقفلت وإحنا مش هنتحبس ونتجوز براحتنا بعد شهور العدة”، وفي اليوم الثاني فوجئت بضباط المباحث يلقون القبض علي بتهمة قتل زوجي”.

 

فى نفس القفص داخل قاعة المحكمة كان يجلس المتهم الثاني “عشيق” المتهمة، وأيد اعترافها وأنكر اشتراكه في القتل.

 

وقال المتهم: “أنا مقتلتش حد.. أنا اتعرفت عليها وأقمنا علاقة جنسية، وفوجئت بها تطلب مني الزواج والتخلص من زوجها، وكان دوري شراء المنشطات الجنسية فقط، وقال إنه تعرف عليها عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، وإنه لم يشاهد زوجها إلا في صور الزفاف بالمنزل”.

 

وقرر القاضي تأجيل نظر القضية، لاستمكال مرافعة دفاع المتهمين.

 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.