الإمارات لا تريد أن تقتنع! .. محامٍ أسترالي يبرّئ “بالدلائل” السائق العُماني الذي تعرّضت حافلته لحادث في دبي

0

كشف محامٍ أسترالي -خبير مختص في الطرق والسلامة- أنّ سائق حافلة شركة “مواصلات” العمانية، التي اصطدمت بحاجز صلب على شارع “الشيخ محمد بن زايد” في إمارة ، بداية حزيران الماضي، ما أدّى لوفاة 17 راكباً وإصابة 13 شخصاً بإصابات متفاوتة، لا يتحمّل أيّ مسؤولية.

 

وانتُدب المحامي الأستراليّ لتحليل موقع الحادث، وأكد في تقريره أن هناك العديد من الأخطاء الواضحة أدت إلى الحادث ولا يتحمل سائق الحافلة أي مسؤولية. 

 

وأوضح الخبير في تقريره أن المسافة بين اللائحة التحذيرية والحاجز كانت 12 مترًا فقط ومن المفترض أن تكون 48 مترًا كحد أدنى.

 

وأضاف المحامي في دفاعه أمامي القاضي خلال جلسة استماع عقدت الخميس في محكمة دبي للاستئناف، بأن التقرير أفضى كذلك إلى أن الحاجز كان يجب أن يكون مبنيًا من مواد قابلة للتكسر عند الاصطدام به ليحذر المركبات المخالفة بدون أن يؤدي إلى وفاة أو إصابات.

 

وأكد التقرير أن هذه الأخطاء جعلت من الصعوبة على سائق الحافلة رؤية الإشارة التحذيرية بوضوح لأن الشمس كانت تؤثر على رؤيته.

 

وتم تأجيل المحاكمة حتى تاريخ 31 أكتوبر 2019م.

 

وقدم محامي السائق (سعيد البلوشي)، تقريرًا آخر، لمحكمة مرور دبي من الشركة المصنعة للحافلة يفيد بأن هيئة طرق ومواصلات دبي أخطأت في ثماني حالات مختلفة تسببت في الحادث لكن المحكمة السابقة رفضته.

 

وكانت محكمة مرور دبي أصدرت حكمها ضد سعيد البلوشي بالسجن 7 سنوات وإلزامه بالدية الشرعية [بقيمة اجمالية 3 ملايين و 400 الف درهم]، وإبعاده من وإيقاف رخصة القيادة لمدة سنة، وتغريمه 50 ألف درهم، قبل أن تقرر الإفراج عنه بكفالةٍ بداية أغسطس الماضي.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.