“حزب الله سيؤدب الشيطان”.. كيف علّق كاتب عُماني بارز على تهديد “نصرالله” لإسرائيل؟

1

اعتبر الكاتب العُماني حمد بن سالم أن خطاب الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله الأحد يؤشر إلى إن المقاومة “ستؤدب الشيطان” –رئيس وزراء الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو-.

وتوقع “بن سالم” أن يقوم الحزب بتلقين “اسرائيل” درساً مهماً في التاريخ يقزمها ويحدد حجمها ويجعلها تعيش في قلق وترقب من اليوم.وفق تعبيره

وسقطت طائرتان مسيرتان، فجر السبت، في ضاحية بيروت الجنوبية، معقل “حزب الله”.

وقال نصر الله: “من الآن فصاعدا سنواجه الطائرات المسيرة الإسرائيلية عندما تدخل سماء ، وسنعمل على إسقاطها”.

وتابع: “الطائرة المسيرة التي دخلت سماء الضاحية فجرا هي طائرة استطلاع وحلقت على ارتفاع منخفض لإعطاء صورة دقيقة للهدف”.

وأردف: “لم نُسقط الطائرة، ولكن بعض الشبان رشقوها بالحجارة قبل أن تقع”.

ومضى قائلًا إن “ما حصل ليلة أمس هو هجوم بطائرة مسيرة انتحارية على هدف في الضاحية الجنوبية لبيروت، وهو أول عمل عدواني منذ 14 آب/ تموز 2006.. والخسائر اقتصرت على الماديات”.

وشدد على أن الطائرات المسيرة الإسرائيلية، التي تدخل لبنان، “لم تعد لجمع المعلومات، بل لعمليات الاغتيال.”

وحذر من أن “أي سكوت عن هذا الخرق سيؤدي إلى تكرار السيناريو العراقي في لبنان، حيث الطائرات المسيرة تقصف مراكز للحشد الشعبي في العراق، و(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو يباهي بذلك”.

جاء ذلك خلال كلمة له في مهرجان “سياج الوطن” بمناسبة الذكرى الثانية لطرد تنظيمي “داعش” وهيئة تحرير الشام من الجرود الشرقية للبنان،.

وأعلن نصر الله، مقتل عنصرين من الحزب في القصف الإسرائيلي على العاصمة السورية دمشق، السبت، وتوعد برد داخل .

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان ليل السبت الأحد، إن مقاتلات إسرائيلية “أغارت على أهداف إرهابية في قرية عقربا جنوب شرق دمشق”، و”أحبطت عملية خطط لتنفيذها فيلق القدس الإيراني ومليشيات شيعية ضد أهداف إسرائيلية من سوريا”.

وقال نصر الله إن القصف الإسرائيلي لدمشق استهدف منزلًا تسكن فيه عناصر من “حزب الله”.

وأضاف أن القصف أدى إلى مقتل اثنين من عناصر “حزب الله”، هما ياسر ضاهر، وحسن زبيب.

وهدد بالرد على مقتل العنصرين “في إسرائيل، وليس في مزارع شبعا (لبنانية تحتلها إسرائيل)”.

وتوجه إلى سكان شمالي إسرائيل بالقول: “لا ترتاحوا ولا تطمئنوا”.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    مسقطي عماني ويشتم سيد أسياده نتنياهو ! لا بل وصفه بالشيطان! ومسقطي عماني مع المقاومة ! اللهم اجعله خير! كيف يصح ذلك! ويبشر برد للمقاومة يقزم أسياده وأحبابه في تل ابيب! خخخخخخ! هو بالفعل هناك رد قوي وبالفعل يوجد من تقزم وبالفعل يوجد شيطان كبير اغوى المسلمين والعرب يتم ضربه يوميا ! ويوجد وبالفعل وعلى الأرض تلقين درس لا ينسى ! درس صهيوني فعل قبل القول وضرب محترم مرة في العراق ومرة في سوريا ومرة في لبنان تارة بالطيران الحربي وتارة بالمدفعية وتارة أخرى بالطائرات دون طيار ! ومتلقي الضربات من سوريا الممانعة وحزب الضاحية الجنوبية المقاومة والحرس الثوري والحشد الشعبي سلموا بمصيرهم الوخيم ! على امل ان يكون هناد رد في الوقت المناسب يعني لا وجود لهذا الرد أصلا ! فأيها العماني احلم كما تشاء من حقك ولكن الواقع مخزي لمحور الهزيمة والاستسلام ! خخخخخ!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.