إمبراطورية “سيقان الدجاجة” تنهار.. ارتباك في قصر ابن زايد بعد افتضاح مخطط عدن ومطلب شعبي بإعادة الجيش من اليمن

1

طالب العديد من الإماراتيين حكومتهم بإعادة الجيش الإماراتي من اليمن بعد افتضاح مخطط عدن وفشل ابن زايد، وتحول الأمر لمطلب شعبي برز في وسم تصدر قائمة الوسوم الأكثر تداولا بتويتر تحت عنوان “”.

مستشار ابن زايد الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله أكسب الوسم ثقلا بمشاركته فيه وهو الذي لا يغرد من تلقاء نفسه بما يؤكد وقوف الدولة وراء هذا المطلب وترويجه بين المواطنين لإعطاءه بعدا شعبيا يحفظ ماء وجه الإمارات حال الانسحاب من اليمن.

ودون “عبدالله” في تغريدته التي رصدتها (وطن) ما نصه:”هذا الوسم #إعادة_جنودنا_البواسل_للوطن نشط حاليا في الإمارات ويبدو انه مطلب شعب الإمارات وبانتظار قرار من حكومة الإمارات.”

وأكد ناشطون في ردودهم على مستشار ابن زايد فرضية وقوف محمد بن زايد وراء هذا الوسم، لاختلاق مبرر للانسحاب من اليمن وترك وحيدة لتقليل خسائر الإمارات الفادحة واتقاء هجمات الحوثي.

وجاءت تغريدة الداعية الإماراتي المجنس لتؤكد بما لا تدع مجالا لشك وقوف الدولة وراء هذا الوسم.

من جانبه علق الكاتب القطري المعروف جابر الحرمي على الأمر عبر ذات الوسم، وكتب:”إرتباك تعيشه الجارة_المنهارة امبراطورية سيقان الدجاجة بعد افتضاح تآمرها في اليمن وإعلان مندوب اليمن في مجلس_ لأمن أن ما حدث في عدن من إنقلاب على الشرعية جاء بتخطيط ودعم وتمويل إماراتي .”

ومثلت كلمة مندوب اليمن بمجلس الأمن أمس، الثلاثاء، فضيحة مدوية لأبوظبي ومحمد بن زايد بعد تأكيده وقوف الإمارات وراء انقلاب عدن ودعم الميليشيات الانفصالية بالعتاد والأموال والمساندة.

بينما عبر يمنيون عن تأيدييهم لهذا المطلب وطالبوا برحيل قوات الإمارات التي وصفوها بالاحتلال الذي دمر اليمن.

هذا وأعرب نائب المندوبة الإماراتية لدى الأمم المتحدة سعود الشامسي، عن رفض بلاده التام لما وصفها بمزاعم وادعاءات موجهة إلى بلاده حول التطورات في عدن.

وقال الشامسي، إن الإمارات كانت جزءا من الفريق المشترك مع السعودية الذي سعى إلى الحفاظ على المؤسسات الوطنية في عدن، وفق تعبيره.

وكان المندوب اليمني في الأمم المتحدة عبد الله السعدي، قال إن حكومة بلاده تحمّل المجلس الانتقالي الجنوبي ومن يدعمه، المسؤولية عما وصفه بالتمرد المسلح في عدن.

وطالب السعدي دولة الإمارات بإيقاف دعم وتسليح ما وصفها بالمليشيات المتمردة، وحمّل أبو ظبي المسؤولية كاملة عن انقلاب عدن.

كما حمّلت الحكومة اليمنية في بيان أصدرته أمس، الثلاثاء، الإمارات المسؤولية الكاملة عن انقلاب عدن الذي نفذه المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من أبو ظبي، وطالبتها بوقف جميع أشكال الدعم والتمويل للمليشيات.

وأضافت أن التمرد المسلح المدعوم إماراتيا نجم عنه تقويض مؤسسات الدولة وتمزيق النسيج الاجتماعي، في إشارة إلى الهجوم الواسع الذي شنه مسلحو المجلس الانتقالي الجنوبي أخيرا في عدن وانتهى بالإطاحة بالسلطة الشرعية فيها.

قد يعجبك ايضا
  1. ابن المهلب يقول

    ههههه جنود الفقححه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.