موقع إستخباراتي: ما الذي يحدث بين “بن علوي” وصانعي القرار الأمريكيين بشأن إيران؟

0

ذكر موقع “تاكتيكال ريبورت” الاستخباراتي، أن الدبلوماسية العمانية تكافح مع صانعي القرار الأمريكيين في هذه المرحلة، فيما يخصّ إيران.

وأورد الموقع في خبرٍ له، الخميس، أنّ وزير الدولة العماني للشؤون الخارجية يوسف بن علوي يشكو من أن مستشار الأمن القومي الأمريكي وفريقه يحاولون السيطرة على أنشطته بإحكام تجاه إيران.

وكان ذاتُ الموقع نشر قبل أيام، أن هناك استعداداتٍ تجري في العاصمة العُمانية ، لاستضافة اجتماع بين دبلوماسيين من المملكة والإمارات العربية المتحدة وإيران.

ووفقاً لما ذكره الموقع فإن هدف الاجتماع هو مناقشة التطورات الأخيرة في منطقة .

وقال الموقع إن وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي تحدث بالفعل حول هذا الموضوع إلى أبو ظبي وطهران ولم يتواصل بعد بالديوان الملكي السعودي.

ولم يصدر أي تعقيب من الخارجية العُمانية حول ما أورده الموقع .

يذكر أن “بن علوي”، أكد لدى زيارته الأخيرة للعاصمة الإيرانية، إن بلاده لا تقوم بدور الوساطة في التوتر المتصاعد بالمنطقة، مشيرا إلى أنها تجري اتصالات مع جميع الأطراف لضمان استقرار الملاحة في مضيق هرمز.

وشدد بن علوي على أن السلطنة “معنية أكثر من غيرها بضمان استقرار الملاحة في مضيق هرمز؛ باعتبارها تشرف على الممرات في المضيق.. ومهتمة بعدم السماح بالخلافات حفاظا على الملاحة في المنطقة”.

وأضاف: “لا نتوسط في التوتر المتصاعد، لكن نجري اتصالات مع جميع الأطراف”.

وتابع: “الكل عبر عن رغبته في الاستقرار ونتعاون مع أطراف دولية أخرى (لم يسمها) تشاركنا نفس الاهتمامات للحفاظ عل الاستقرار”، محذرا من أن “أي خطأ أو تصرف غير محسوب يضر العالم أجمع”.

وأشار إلى أن هناك “تنسيقا على مستوى عال بين السلطنة وإيران حول تنظيم حركة المرور في المضايق”.

وفي هذا الصدد، قال إن “إيران تعمل بكفاءة عالية لتقدير المواقف وبالتالي هذا يعطينا اطمئنان بعدم الاضرار بالملاحة”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.