مستشار ابن زايد معجبا بمذيعة “العربية” ويبرر تطاولها على الكويت: “عفوية” والأمر لا يستحق كل هذه الضجة

1

لحق مستشار ابن زايد الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله، بركب المبررين لمذيعة قناة “العربية” تطاولها على وشعبها، زاعما أنها تحدثت بعفوية ولا يستحق الأمر كل هذه الضجة.

وأمس، الأحد، أدانت وزارة الخارجية الكويتية تصريحات سارة الدندراوي التي أساءت فيها لدولة الكويت، وأكدت على لسان نائبها خالد الجارالله على أن ما قامت به المذيعة خطأ جسيم وعليها الاعتذار.

ونشر “عبدالله” صورة سارة الدندراوي على حسابه بتويتر في تغريدة رصدتها (وطن) وعلق مدافعا عنها:”تحدثت بعفوية وحمل كلامها ما لا يحتمل واعتذرت بشجاعة لماذا اذا كل هذه الضجة والضجيج يا احبتنا في الكويت.”

وقوبلت تغريدة مستشار ابن زايد باستهجان كبير من قبل متابعيه، وأفحمه أحد النشطاء برده:”لو تحدثت بعفوية مثل التي تحدثت بها علي بلدك، هل ستكتب نفس هذا الكلام. قس علي نفسك أولاً”

وكتب آخر:”والسفيه حمد المزروعي الي 24 ساعه اساءة بالكويت ورموزها هم يتكلم بعفوية !”

وتأتي مطالبة الخارجية الكويتية بعد إدانة مماثلة من وزلارة الإعلام الكويتي والتي نددت بتصريحات الدندراوي، مطالبة بالاعتذار.

وأكدت الوزارة في بيان صحفي أمس أن الكويت سعت وتسعى دائماً إلى وحدة الموقف الخليجي وتجاوز الخلاف بين الأشقاء كما دعت دائماً إلى وقف الحملات الإعلامية لما تمثله من مساس بالعلاقات الأخوية بين أبناء دول المجلس وتأثير سلبي مباشر على روح تلك العلاقة.

وأشارت إلى حرص الكويت على النأي بنفسها عن أن تكون طرفاً في تلك الحملات، وشددت على أنها قد قامت ‏بإتخاذ إجراءاتها الداخلية المعتادة بالتواصل مع المسؤولين في قناة العربية ومكتبها في الكويت وطالبتها بتصحيح الخطأ وتداركه فوراً.

وأضافت الوزارة في الوقت ذاته على أن الكويت تحترم حرية التعبير والعمل الإعلامي المهني لا سيما الذي يسعى إلى تقريب وجهات النظر وتحقيق وحدة الصف الخليجي.

قد يعجبك ايضا
  1. Sad wseem يقول

    ينطبق المثل ضربني وبكى سبقني واشتكى إلى متى وانتم تطعنون بالامة الإسلامية وتتوددون إلى المشركين تعكسون الآية لقول الله تعالى (.. أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ..) ولذا نحن أمة تتكالب علينا الأمم ولا نقول إلا الله ينتقم لكل من كل من اوصلنا لتلك الأمور وينصر المسلمين عليهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.