الرئيسيةالهدهدقبل لحظات من الحادث .. صورة حصريّة من داخل الحافلة العُمانية في...

قبل لحظات من الحادث .. صورة حصريّة من داخل الحافلة العُمانية في دبي تكشف أن الحُكم الإماراتي على السائق “إنتقامي”

- Advertisement -

وطن- نشر موقع “تايمز أوف عمان” باللغة الإنجليزية، الصورة الأخيرة التي تم التقاطها قبل ثوان من اصطدام حافلة ركاب شركة “مواصلات” العمانية بحاجز صلب على شارع “الشيخ محمد بن زايد” في إمارة دبي، بداية حزيران الماضي، ما أدّى لوفاة 17 راكباً وإصابة 13 شخصاً بإصابات متفاوتة.

وتكشف الصورة أن السائق العماني للحافلة كان في حالة تأهب وتركيز على الطريق أمامه، وبعدها بلحظة، اصطدم بشدة الحاجز بالجانب الأيسر للحافلة، حيث أكد السائق أنه لم يستطع الرؤية بسبب الشمس، وكأنها أصابته بالعمى ولم ير الحاجز.ما يؤشر إلى أن كلّ الإتهامات والحكم الصادر عن المحكمة الإماراتية انتقامي لا أكثر.

وتظهر الكاميرا الموجودة على متن الحافلة بوضوح أنه لم يكن يمسك هاتفه أو أن شيئا صرف انتباهه عن الطريق. ويمكن رؤية أشعة الشمس الساطعة التي تنعكس على وجهه ودشداشته.

- Advertisement -

وتعد الصورة جزءًا من تقرير حصلت عليه صحيفة “تايمز أوف عمان”، والذي قدمه محامو دفاع السائق في المحكمة.

شاهد أوّل ظهور للسائق العُماني الذي تعرّضت حافلته لحادث في دبي بعد إفراج الإمارات عنه

وجاء فى التقرير: “كان موضع الشمس أثناء الحادث في الساعة 17:34 منخفضًا وأثر بشكل مباشر على مجال رؤية السائق وكذلك قدرته على قراءة لافتات الإرشادات”.

وأضاف: “إن وضع لافتات الإرشادات بشكل صحيح من حيث موقع الشمس والإضاءة المختلفة ، سواء في الجزء العلوي أو على جانب الطريق ، يمكن أن يؤثر بشكل كبير على فعالية وجود هذه اللافتات. يجب أن تكون العلامة موجهة دائمًا لتقليل الوهج. يجب أن تكون القرارات المتعلقة بلافتات على جانب الطريق والنفقات العامة مرتبطة بظروف الموقع، ويجب وضع العلامات بطريقة تضمن أفضل النتائج والأمان. يجب أن تكون اللافتات بعيدة بما يكفي وأن تسمح للسائق بقراءة الرسالة وفهمها واتخاذ القرار الصائب “.

- Advertisement -

والخميس، أصدرت محكمة مرور دبي حكمها ضد السائق العُماني بالسجن 7 سنوات وإلزامه بالدية الشرعية [بقيمة اجمالية 3 ملايين و 400 الف درهم]، وإبعاده من الإمارات وإيقاف رخصة القيادة لمدة سنة، وتغريمه 50 ألف درهم.

وأعربت سفارة سلطنة عمان لدى الإمارات، الخميس، عن أسفها للحكم الصادر بحق أحد مواطنيها بالسجن 7 سنوات؛ إثر إدانته بالتسبب في حادث سير.

وقالت السفارة إنها تأسف لحكم (أولي) من محكمة المرور الابتدائية بدبي بحبس السائق العماني 7 سنوات ودفع الدية (مبلغ مالي لورثة الضحايا) مع سحب رخصة القيادة والإبعاد.
وأضافت في بيان نقلته عبر صفحتها بـ”تويتر”، أن “باب التقاضي لا يزال مفتوحا، وسيتم الاستئناف على الحكم”.

وذكرت أن محامي السفارة، طالب المحكمة، ببراءة السائق من التهم المنسوبة إليه، وندب خبير هندسي في الطرق والمواصلات للوقوف على الحادث وتحديد المتسبب فيه.

وقالت، إنها “تأمل أن يتم تخفيف العقوبة في مرحلة الاستئناف”.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

3 تعليقات

  1. خلاص عيب البكاء وصل القمر والمريخ ! ادفعوا الديات للمتوفين ولكل حادثة حديث يعني حكومة تبعثر ملايين ومئات الملايين في رحلات سفينة شباب عمان وقافلة التسامح والأسابيع الثقافية ومهرجان صالة السياحي وهبات لأبناء الوزراء والوكلاء والمشايخ وابتناء العائلة المالكة لا تستطيع دفع دية لسائق تسبب في حادث فادح ويعمل في شركة حكومية ؟ يا للعار ! وين احترام الانسان والإنسانية ! قمة التناقضات ! طيب خلوا ايران أو إسرائيل تدفع عنكم !

  2. اقول مزراب هررر كان تقدر تهرر انتم همكم الوحيد الفلوس وسوف تظلوا على هذا الحال تعبدون المال بعتم دينكم واخلاقكم . واظن معزبك ناشح فلوسكم في اليمن وليبيا وسوريا وأمريكا!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث