ماذا يحدث في تركيا.. أردوغان يعقد اجتماعا مطولا تخطى الـ 3 ساعات لأول مرة بمقر “العدالة والتنمية”

1

لفتت مصادر تركية إلى أن الرئيس رجب طيب أردوغان، اجتمع مُطولًا اليوم، الخميس، مع العشرات من نواب حزبه، الحاكم، في البرلمان التركي.

ونقلت ”وكالة أنباء تركيا” عن المصدر قوله إن الاجتماع عُقد في المقر الرئيس للحزب في العاصمة أنقرة، وضم 60 نائبًا من العدالة والتنمية.

وأوضحت المصادر أن الاجتماع استمر 195 دقيقة (3 ساعات و15 دقيقة)، وجرى خلاله التباحث بآخر الشؤون الحزبية.

وأشارت إلى أن الاجتماع ناقش تقييم نتائج الانتخابات البلدية الأخيرة التي شهدتها تركيا في 31 آذار/مارس الماضي، وإعادة انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول التي جرت في 23 حزيران/يونيو الماضي.

وشدد المصادر على أن “عاكف على عقد لقاءات مماثلة مع كافة نواب حزب العدالة والتنمية”.

وذكرت أن تلك الاجتماعات تستهدف “الوصول إلى مرحلة تقييمية كاملة لأوضاع الحزب، وعمل ما يمكن القيام به من أجل تحسين الأداء ورص الصفوف وتحقيق تطلعات الشعب”.

وكان حزب العدالة والتنمية خسر بلدتي إسطنبول وأنقرة في الانتخابات البلدية الأخيرة، وهو ما دق ناقوس الخطر من أن تكون شعبية الحزب تراجعت بين الأتراك في الآونة الأخيرة.

وعلى إثر تراجع الحزب، تحدثت عديد المصادر الصحفية عن عزم عدد من مؤسسي العدالة والتنمية تأسيس حزب جديد.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر قولها إن علي باباجان وعبدالله غل- وهما من أبرز مؤسسي حزب العدالة والتنمية- يستعدان لإطلاق حزب جديد.

وذكر المصادر أن باباجان وغل فكرا بإنشاء حزب منذ ستة أشهر، تعززت الفكرة بعد خسارة العدالة والتنمية بلديتي أنقرة وإسطنبول في مارس/ آذار ويونيو/ حزيران الماضيين.

وقالت المصادر إن الإعلان عن الحزب الجديد ربما يكون في الخريف المقبل، وسيتبنى نفس السياسات التي بدأ بها حزب العدالة والتنمية الذي تأسس عام 2001.

وفي مقابل هذه التحركات، يسعى أردوغان للحفاظ على تماسك حزبه وقوته، ولاسيما أنه ما زال الحزب الأكثر تمثيلًا للشعب بأكبر عدد في مقاعد البرلمان.

ويعمل أردوغان على إعادة تقييم أوضاع حزبه، وتلافي ما وقع من أخطاء خلال المرحلة الماضية، ليكون جاهزًا للمنافسة بقوة على أي انتخابات مقبلة، سواءً دورية أو مُبكرة.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    التجديد أساس البقاء والنجاح…..جددوا ومارسوا التجديد في السياسة والفكرة والحياة ايضا…..حتى لاتتبدد عليك بالتجديد….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.