حساب إخباري كويتي شهير يتطاول على “الجزيرة” ويصفها بـ “بؤرة الفتنة” وإعلامييها بـ “الكلاب المسعورة”

2

شن حساب إخباري كويتي شهير بتويتر هجوما عنيفا على قناة “الجزيرة”، زاعما أنها بؤرة الإرهاب والفتن في وتطاول على إعلامييها ووصفهم “بالكلاب المسعورة”.

وقال حساب “” الإخباري الكويتي في تغريدات له رصدتها (وطن) معلقا على نبأ نقلته “الجزيرة” عن موقع “ميدل إيست آي” البريطاني يفيد بأن تتجه لإعدام دعاة سعوديين بعد رمضان:”قناة الجزيرة الخسيسة بؤرة الفتنة والإرهاب في الخليج العربي ومعول الهدم والدمار عربيا وإسلامياً تستمر في بث سمومها وأكاذيبها عن المملكة العربية

وتابع الحساب هجومه الذي وصفه ناشطون بأنه مدفوع الأجر ضمن بعض وسائل الإعلام الكويتية التي تمكن ابن سلمان من شرائها وغيرها بدول الخليج:”وهي بالأصل راعية المؤامرات والدسائس والتحريض السافر… فعلا إعلام المزابل.”

كما تطاول حساب “شامل نيوز” الكويتي ـ الذي يقول إنه مرخصة من وزارة الإعلام الكويتية ـ على مذيعي وإعلاميي القناة القطرية ووصفهم بـ”الكلاب المسعورة”.

فيما استنكر كويتيون هجوم هذا الحساب الغير مبرر على و”الجزيرة”، معبرين عن استيائهم من انجرار بعض وسائل الإعلام وراء المال السعودي واستخدام ابن سلمان لها كـ”بوق” يشيطن به خصومه.

وقال موقع “ميدل إيست آي” البريطاني في تقرير خاص، إن سلطات السعودية تتجه إلى إصدار حكم بالإعدام على ثلاثة دعاة بارزين، وتنفيذ الحكم عليهم بعد انقضاء شهر رمضان.

وذكر أن الدعاة الثلاثة هم الشيخ سلمان العودة، والشيخ عوض القرني، والشيخ علي العمري. ونقل تقرير الموقع هذه المعلومات عن مصدرين حكوميين وواحد من أقارب هؤلاء الدعاة.

وكانت السلطات قد اعتقلت الثلاثة ضمن حملة على العلماء والدعاة وقادة الرأي في سبتمبر/أيلول 2017، وشرعت في محاكمتهم في جلسات سرية، حيث طالبت النيابة العامة بقتل الدعاة الثلاثة “تعزيرا” على خلفية تهم تتعلق بالإرهاب.

وكان الموعد المقرر لأحدث جلسات محاكمتهم أمام المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض هو الأول من مايو الجاري، لكن الجلسة أرجئت بدون تحديد موعد آخر.

وقال أحد المصدرين الحكوميين للموقع “لن يتريثوا في إعدام هؤلاء الرجال فور إقرار حكم الإعدام”.

وذكر المصدر الآخر أن إعدام 37 سعوديا -أغلبهم من الناشطين الشيعة في أبريل/نيسان الماضي- على خلفية تهم تتعلق بالإرهاب، كان بمثابة بالون اختبار حتى تقيس السلطات شدة الإدانة الدولية.

ومضى قائلا “حين وجدوا أن رد الفعل الدولي لا يذكر، خاصة على مستوى الحكومات وقادة الدول، قرروا المضي في خطتهم لإعدام الشخصيات البارزة”. وأشار موقع “ميدل إيست آي” إلى أن المصدرين تحدثا إليه شريطة عدم نشر اسميهما.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    الجزيرة حنطتكم مثلما هي جثامين الفراعين المحنطة…

  2. هزاب يقول

    ما قالوا حلفاء وأصدقاء وصوت العقل في الخليج ! طيب ايش اللي ردهم أعداء ويشتوا في بعض؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.