ناصر الدويلة يحذر من “كارثة” ستلحق بالسعودية والإمارات في هذه الحالة: الله وحده يعلم كيف ستكون الأمور

0

حذر السياسي الكويتي البارز وعضو السابق ، مما وصفه بـ”الكارثة العظيمة” التي ستلحق بالسعودية والإمارات في دول إذا اندلعت حرب بين أمريكا وإيران، مستنكرا توجه الإعلام السعودي والإماراتي لتأجيج فتيل هذه الحرب.

وأشار “الدويلة” في تغريدات له على تويتر رصدتها (وطن) إلى أن هناك ظاهرة غير مسبوقة وهي أن الإعلام في والإمارات مندفع لإشعال فتيل الحرب.

وتابع موضحا:”هذا جنون لأن الحرب ستندلع على حدود الدولتين وستصل نيرانها للمناطق الحيوية فيها وقد تستعر الحرب في تلك الدولتين أكثر من غيرها بكثير وهذا مكلف جدا بل هو كارثة عظيمة لا مبرر لها فهذه حرب غيرنا”

وقال عضو مجلس الأمة السابق إن المغامرات التي خاضتها السعودية والإمارات تجعلنا نخشى عليها من الفشل بل لا نستطيع أن نخمن أين ستكون مغامرتهم القادمة.

وأضاف:”فهناك الكثير من اللامعقول تسود أعمال الدولتين والله وحده يعلم كيف ستكون الأمور لو اندلعت حرب مفتوحة مع إيران فدولنا مكشوفة لصواريخ ايران ومؤامرات إسرائيل وكوشنر”

كما لفت “الدويلة” إلى استهدافه شخصيا من قبل جيوش الذباب الإلكترونية التابعة للسعودية والإمارات بسبب تغريداته:”ركزت غرفة العمليات الإلكترونية في بعض دول الخليج هجومها على حسابي وعلى شخصي وهذا عادي فتلك الغرف أنشئت لهذه الغايات”

وتابع:”لكنها هذه المرة كان تركيزها كبير وبتدخل من حسابات أخرى ربما تكون إسرائيلية مما يؤكد تخوفي ان اسرائيل تدفع دولنا للحرب حتى تدمرها وتمزقها فهل من مدكر؟”

أصدرت إدارة الطيران الاتحادية الأميركية تحذيرا إلى الخطوط الجوية التجارية في واشنطن، تنصح فيه بتوخي الحذر أثناء تحليق الطائرات فوق مياه الخليج، وذلك مع استمرار تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران.

وقالت الإدارة في التحذير الذي أصدرته الخميس ونشرته في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة؛ إن الخطوة تتزامن مع تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران وتزايد الأنشطة العسكرية في المنطقة.

وأضافت أن هذه العمليات قد تشكل خطرا عرضيا متزايدا على الطيران المدني الأميركي، بسبب احتمالات إساءة التقدير أو اللبس في تمييز هوية الطائرات.

هذا وحذر بيان صادر عن سفارتي الولايات المتحدة الأميركية لدى والإمارات، من وجود احتمالات بشأن التدخل الخارجي في أنظمة ملاحة الطائرات أو قطع الاتصالات عنها دون سابق إنذار.

من جهتها، ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن تحذير إدارة الطيران المدني يعكس حجم الأخطار التي تواجهها الملاحة الجوية في المنطقة.

ويتزامن ذلك مع تحذير آخر أصدرته شركة لويدز البريطانية للتأمين بشأن المخاطر المتزايدة على الشحن البحري في المنطقة.

وتشير وكالة الاناضول إلى أن التحذير الأميركي يذكر بحادثة إسقاط طائرة الركاب الإيرانية “إيرباص أي300” المتوجهة من طهران إلى دبي، من قبل سفينة “يو أس أس فينسن” (USS Vincennes) الحربية الأميركية، بعد أن ظنتها مقاتلة من طراز أف 14، إبان الحرب بين الولايات المتحدة وإيران في الخليج عام 1988.

وأسفرت الحادثة عن مقتل 290 شخصا كانوا على متن الطائرة، بينهم 66 طفلا.

وفي الفترة الأخيرة، تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية إرسال حاملة الطائرات أبراهام لنكولن وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأميركية.

والاثنين الماضي، أجرت مقاتلات أميركية طلعات ردع فوق الخليج العربي موجهة ضد إيران.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.